معلومات عن رطوبة الجو

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٣ ، ٢٣ يناير ٢٠٢٠
معلومات عن رطوبة الجو

بخار الماء

يُعرف بخار الماء على أنّه الحالة الغازية من جزيء الماء، والمكوّن من غازي الأكسجين والهيدروجين، والمتواجد على صيغة H2O الكيميائية، ولعلّ عمليات التبخر والغليان وكذلك عملية تسامي الجليد من أهم العمليات المنتجة لبخار الماء، في حين يمكن إزالته من خلال عملية التكثيف، ومن هنا تأتي أهمية بخار الماء بكونه من أهم غازات الغلاف الجوي الدفيئة، كما ويدخل في تركيب العديد من الكواكب الشمسية والكائنات الفلكية، بما فيها الأقمار الصناعية، فضلًا عن ذلك فإنّ نسبة بخار الماء الموجودة في الغلاف الجوي، تلعب دورًا أساسيًا في تحديد نسبة الرطوبة في الجو، والتي تُعدّ من أهم العوامل المؤثرة على الحالة الجوية، لذلك في هذا المقال سيتم الحديث عن رطوبة الجو.[١]

رطوبة الجو

يمكن تعريف الرطوبة على أنّها النسبة المئوية لبخار الماء المتواجدة في الغلاف الجوي، كما أنّها مؤشر لاحتمالية تساقط الأمطار، والضباب وكذلك الندى في بعض الأماكن، حيث تُعدّ المناطق القريبة من خط الاستواء وكذلك المناطق الساحلية من المناطق التي تمتلك أعلى تصنيف من الرطوبة في العالم، ولا سيما سنغافورة وكوالا لامبور وكذلك جاكرتا، ولعل أهم ما يميز رطوبة الجو أنّها غير مرئية، ويعود ذلك لكون بخار الماء في الحالة الغازية، إلّا أنّه من الممكن ملاحظتها خلال عملية تكثيف بخار الماء، إضافةً لذلك تُعدّ الرطوبة العالية مؤشر على تقليل كفاءة التعرق في تبريد الجسم، فهي تؤدي إلى التقليل في معدلات تبخر الرطوبة من الجلد.[٢]

ومن الشائع ارتباط رطوبة الجو بالضرر المنزلي، المؤدّي إلى حدوث تعفن في الجدران، لا سيّما في الأماكن دائمة البلل، إضافةً لتأثيرها السلبي على الأجهزة الإلكترونية، التي من الممكن أن تفقد هذه الأجهزة طاقتها، وبالتالي عدم تشغيلها،[٣] وعلى غرار ذلك تأتي أهميتها، حيث إنّ لها الأثر الأكبر في جلب مياه الأمطار، فارتفاعها يؤدي إلى ازدياد احتمالية تساقط الأمطار عندها، وبما يتعلق بأهمية رطوبة الجو للجلد، فهي تسهم في جعل البشرة أكثر نضارة، في حين أنّ الرطوبة المنخفضة تسهم في جفاف الجلد والشعر، إضافةً للحكة والتشققات البالغة في الجلد، فضلًا عن ذلك فإنّ الرطوبة العالية تسهم في خفض معدلات الإصابة بالأنفلونزا، وذلك من جراء بقاء الفيروسات المحمولة بالهواء عاجزة عن التأثير على صحة الإنسان.[٤]

أنواع الرطوبة

على الرغم من ارتباط رطوبة الجو بتركيز بخار الماء في الغلاف الجوي، إلّا أنّ هناك العديد من الانواع التي تنبثق منها، وفي ما يأتي أبرز أنواع الرطوبة الجوية شائعة الاستخدام:[٥]

  • الرطوبة المطلقة: وتُعرف على أنّها كتلة بخار الماء الموجودة في حجم معين، والتي تتراوح ما بين 0 إلى 30 غرام لكل متر مكعب، والتي تأخذ في عين الاعتبار درجة حرارة الهواء المحيطة، فكلما زاد بخار الماء كلما زاد مقدار الرطوبة المطلقة.
  • الرطوبة النسبية: وتُعرف على أنّها النسبة المئوية لضغط بخار الماء، وإلى ضغط بخار توازن الماء، وذلك عند درجة حرارة محددة، فهي المقياس المستخدم في التنبؤات الجوية، والمؤشر الأول على احتمالية تساقط المطر والندى وكذلك الضباب.

المراجع[+]

  1. "Water vapor ", www.wikiwand.com, Retrieved 05-01-2020. Edited.
  2. "What Is Humidity And How Does It Affect Life On Earth?", www.worldatlas.com, Retrieved 05-01-2020. Edited.
  3. "Humidity", www.nationalgeographic.org, Retrieved 05-01-2020. Edited.
  4. "What are the benefits of humidity?", www.quora.com, Retrieved 05-01-2020. Edited.
  5. "Humidity ", www.wikiwand.com, Retrieved 05-01-2020. Edited.