ما هو الضباب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٠ ، ٢ يناير ٢٠٢٠
ما هو الضباب

الغلاف الجوي

يندرج سؤال "ما هو الضباب" تحت مفهوم علوم الغلاف الجوي، حيث إنّه مجال متعدد التخصصات للدراسة، يجمع بين مكونات الفيزياء والكيمياء، والذي يرتكز على بينة وديناميكية الغلاف الجوي للأرض، حيث تستخدم الرياضيات، وأنظمة الكمبيوتر لوصف طريقة عمل الغلاف الجوي، وتنقسم علوم الغلاف الجوي تقليديًا إلى ثلاثة مجالات هي؛ علم الأرصاد الجوية؛ وهو دراسة الطقس والتنبؤ به على فترات زمنية قصيرة، وعلم المناخ؛ وهو دراسة الأنماط الجوية طويلة الأجل وتأثيراتها التي تمتد إلى سنوات طويلة جدًا، وعلم الجو؛ وهو دراسة فيزياء وكيمياء الغلاف الجوي العلوي والدور الذي يلعبه في انتشار الاتصالات الكهرومغناطيسية، وفي هذا السياق يجيب هذا المقال على سؤال: "ما هو الضباب" وكيف يتشكل وما هي بعض أنواعه.[١]

ما هو الضباب

هو ظاهرة جوّية طبيعية، وهو عبارة عن سحابة من قطرات الماء الصغيرة جدًا، والتي تكون قريبة من مستوى سطح الأرض، وكثيفة بدرجة كافية لتقليل مدى الرؤية الأفقية إلى أقل من 1000متر، وتجعل الرؤية أيضًا صعبة أو شبه معدومة إلى معدومة، تبعًا إلى كثافة الضباب ونوعه وطريقة تكونه ومكان حدوثه، ويطلق مفهوم آخر أيضًا على السُحب التي تحتوي على جزيئات الدخان و جزيئات الثلج أو خليط من كليهما، حيث تسمى سديم أو عجاج أو سحاب غباري أو ضباب خفيف، وتلك السحب تمنع الرؤية لمسافة تزيد عن 1000متر، وهذا بالعموم يمثل إجابة عن سؤال: ما هو الضباب.[٢]

بعد إجابة سؤال: "ما هو الضباب"، يجيب المقال على سؤال "كيف يتكوّن الضباب"، حيث إنّ الضباب يتكوّن عندما يتبخر الماء عن سطح مائي معرّض للهواء الخارجي، حيث يحدث بداية تبخر للماء من هذه المصادر ويتحول إلى بخار ماء، ويرتفع إلى الهواء، وبعدما يرتفع بخار الماء، فإنّه يرتبط بالهباء الجوي، وهو أنوية المواد التي يرتبط فيها بخار الماء، لتكوين قطرات الماء، ثم يحدث تكاثف هذه القطرات لتشكيل الضباب، شريطةَ أن تحدث هذه العملية بالقرب من الأرض، ومع ذلك، هناك العديد من الشروط التي يجب أن تحدث أولاً قبل أن تكتمل عملية تشكيل الضباب، حيث يتطور الضباب عادةً عندما تكون الرطوبة النسبية قريبة من 100٪، وعندما تكون درجة حرارة الهواء ودرجة حرارة نقطة الندى قريبة من بعضها البعض أو أقل من 2.5 درجة مئوية، فحينها يصل الهواء إلى رطوبة نسبية 100٪ مُعادلًا نقطة الندى؛ ويُقال أنّ الهواءَ مشبع، وبالتالي لا يمكنه تحمل المزيد من بخار الماء، نتيجةً لذلك، يتكثف بخار الماء لتكوين قطرات الماء والضباب، وبذلك تمت إجابة سؤال "ما هو الضباب وكيف يتكون".[٣]

بعض أنواع الضباب

بعد إجابة سؤال: "ما هو الضباب؟" وكيف يتكوّن، سيجيب المقال عن بعض أنواع الضباب وكيفية تكونها، حيث إنّ هنالك العديد من أنواع الضباب مثل: ضباب التأفق، ضباب البحر، ضباب التبخر، ضباب المنحدرات، ضباب التجمد، ضباب ستراتوس، الضباب الأرضي، ضباب الثلج، وتاليًا طريقة تشكّل بعض أنواع الضباب:[٤]

الضباب الإشعاعي

هو ضباب يتشكل بعد غروب الشمس في ليالي الصيف عندما يكون الهواء شبه ثابت، حيث تفقد الأرض الحرارة إلى الفضاء عن طريق الإشعاع ويبرد إلى أقل من درجة حرارة الهواء، ثم تقوم الأرض الباردة بتوصيل الحرارة بعيدًا عن طبقة الهواء الموجودة فوق الأرض، فيتم تبريد هذه الطبقة من الهواء أسفل نقطة الندى، ويمكن أن تفقد طبقة الهواء بالكامل الحرارة وتبرد إلى نقطة الندى، إذا كانت الرياح هادئة تمامًا، وبذلك لن يتلامس سوى قاع طبقة الهواء السطحية مع الأرض، في هذه الحالة يتشكل ضباب أرضي[٤].

ضباب التّأفق

على عكس الضباب الإشعاعي، حيث يتم تبريد طبقة من الهواء مع فقد الأرض للحرارة، يتشكل ضباب التّأفّق عندما تكون هناك حركة أفقية لطبقة دافئة ورطبة من الهواء فوق سطح بارد، إذ يفقد الهواء الذي وصل حديثًا الحرارة على السطح البارد أدناه عن طريق التوصيل، حيث تنخفض درجة حرارة الهواء، وبمجرد أن يبرد الهواء إلى نقطة الندى، يتشكل الضباب، ، يتحرك ضباب التّأفّق مع كتلة الهواء الدافئ المنبعث من الرياح بينما الضباب الإشعاعي ثابت، وبينما يتشكل الضباب الإشعاعي عادة في الليل، قد يتشكل ضباب التأفق في أي وقت[٤].

ضباب ستراتوس

يسمى أيضًا الضباب العالي وهي طبقة من الضباب لا تصل إلى الأرض، بدلًا من ذلك، تحوم مسافة قصيرة فوق الأرض، وتمثل طبقة الضباب المرحلة الوسيطة التي تمر خلالها طبقة من ضباب الوادي الأكثر شيوعًا عند تبديدها، وعادة، يتشكل الضباب في الليل وعندما تشرق الشمس في صباح اليوم التالي تبدأ في تدفئة الأرض، هذا بدوره يسخن أدنى طبقة من الهواء، ليتبخر منها الضباب، وقد تستمر طبقة الضباب طوال اليوم، وقد تجلب الطبقة السميكة الكافية من طبقة الضباب بَرَدًا أو تساقط ثلوج[٤].

أبرز الأمكان التي يتشكل بها الضباب

بعدما تم استعراض إجابة سؤال: "ما هو الضباب؟" يمكن التعرف على أكثر الأمكان ضبابية بالعالم، ونظرًا لأنّه يجب استيفاء بعض الشروط لتشكيل الضباب ، فإنّه لا يحدث في كل مكان، ومع ذلك هناك بعض المواقع التي يكون فيها الضباب شائعًا للغاية، تقع منطقة خليج سان فرانسيسكو ووسط الوادي في كاليفورنيا في مكانين، لكن المكان الأكثر ضبابية في العالم يقع بالقرب من نيوفاوندلاند، بالقرب من جراند بانكس في نيوفاوندلاند، يلتقي تيار لابرادور الحالي بالمحيط البارد في الخليج الدافئ ويتطور الضباب حيث يتسبب الهواء البارد في تكثيف بخار الماء في الهواء الرطب وتشكيل الضباب، ولكل منها أكثر من 200 يوم ضبابي كل عام، بالإضافة إلى ذلك، فإنّ جنوب أوروبا وأماكن مثل إيرلندا ضبابية، وإلى أمريكا الجنوبية مثل الأرجنتين ومنطقة شمال غرب المحيط الهادي وتشيلي الساحلية.[٣]

الضباب مصدر للمياه

بمعرفة ما هو الضباب وظروف تكوّنه، أصبح من الممكن دراسته والاستفادة منه، حيث تتلقى غابات الخشب الأحمر في كاليفورنيا ما يقرب 40٪ من رطوبة الضباب الساحلي عن طريق الضباب بالتنقيط، إضافة إلى ذلك تعتمد بعض الحيوانات والحشرات على الضباب الرطب كمصدر رئيس للمياه، لا سيّما في المناخات الصحراوية، كما هو الحال في العديد من المناطق الساحلية الأفريقية، تستخدم بعض المجتمعات الساحلية شبكات الضباب لاستخراج الرطوبة من الجو حيث لا يكفي ضخ المياه الجوفية وجمع مياه الأمطار، والجدير بالذكر أنّه يمكن توليد ضباب اصطناعي ذكي من صنع الإنسان، حيث يتم إنشاؤه عادة عن طريق تبخير سائل قائم على الماء والجليكول أو الغليسيرين، عن طريق حقن السائل في كتلة معدنية ساخنة، وتبخيره بسرعة، حيث يعمل الضغط الناتج على إخراج البخار من فتحة التهوية عند ملامسة الهواء الخارجي البارد، فيتكثف البخار في قطرات مجهرية ويظهر ضبابًا، وتستخدم آلات توليد الضباب في المقام الأول لتطبيقات المياه والترفيه.[٥]

المراجع[+]

  1. "Atmospheric science", www.britannica.com, Retrieved 28-12-2019. Edited.
  2. "fog", www.britannica.com, Retrieved 14-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "The Science Behind Fog", www.thoughtco.com, Retrieved 14-12-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث "Fog", www.encyclopedia.com, Retrieved 14-12-2019. Edited.
  5. "Fog", www.wikiwand.com, Retrieved 14-12-2019. Edited.