معلومات عن ذئب القطب الشمالي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٠ ، ٢٨ أكتوبر ٢٠١٩
معلومات عن ذئب القطب الشمالي

الذئاب

تعد الذئاب من الحيوانات الثدية، وتستوطن العديد من أجزاء النصف الشمالي من الكرة الأرضية، حيث تعيش الذئاب في مختلف أنواع الموائل باستثناء الصحاري القاحلة والغابات الاستوائية، ولقد تم تدجين الذئاب قبل آلاف السنين، كما أثرت هذه الحيوانات بشكلٍ كبير على الخيال البشري فقد كان وجود الذئاب منتشرًا في الأساطير والفولكلور والحضارات المتعددة، وتصل سرعة الذئاب إلى ما يقارب 60 كيلومتر في الساعة، حيث تتميز بامتلاكها أرجل ضخمة وطويلة وصدر ضيق وعميق مما يساعدها على التنقل طوال حياتها، كما تمتلك الذئاب أسنانًا كبيرةً وفكوكًا قويةً، بحيث تساعدها صفاتها الفيزيائية على الافتراس ومطاردة الفريسة لمسافات طويلة، وفي ما يأتي سيتم تخصيص الحديث عن ذئب القطب الشمالي بعد التكلم عن بعض أنواع الذئاب.[١]

أنواع الذئاب

قبل التخصيص في الحديث عن ذئب القطب الشمالي لا بد من الحديث عن بعض أنواع الذئاب الأخرى، إذ تعد ذئاب القطب الشمالي واحدة من سلالات الذئب الرمادي، وفي ما يأتي ذكر لبعض الأنواع الأخرى من الذئاب التي تختلف في بعض الصفات والتركيبات الجسدية وأماكن العيش:[١]

  • الذئب الأحمر: وهو أكثر أنواع الذئاب المهددة بالانقراض، ويعيش هذا النوع في جنوب شرق الولايات المتحدة.
  • الذئب الشرقي: يستوطن أمريكا الشمالية الشرقية، ويتشابه بشكلٍ كبير مع الذئاب الرمادية من حيث الشكل واللون.
  • الذئب الإثيوبي: تعيش في المناطق العشبية العالية في إثيوبيا، وعلى الرغم من عيش هذا النوع من الذئاب داخل مجموعات إلا أن الأفراد يقومون بملاحقة الفرائس بشكلٍ فردي.

ذئب القطب الشمالي

يعرف ذئب القطب الشمالي أيضًا باسم الذئب الأبيض أو الذئب القطبي، إذ يقطن هذا النوع في مناطق القطب الشمالي في أمريكا الشمالية وغرينلاند، ويعد هذا النوع أحد الأنواع الفرعية للذئب الرمادي، ولكن تتميز هذه الثعالب بأجسادها متوسطة الحجم، حيث يتميز هذا النوع من الذئاب عن الذئب الشمالي الغربي بحجمه الصغير، ولونه الأكثر بياضًا، وجماجمها الأصغر حجمًا، ولقد واجهت ذئاب القطب الشمالي خطر الانقراض من قبل، فقد انخفض تعداد هذه الذئاب وفرائسها في عام 1997 بسبب الظروف الجوية الضارة التي استمرت لمدة أربعة سنوات، وعند عودة هذه الظروف إلى طبيعتها بدأت أعداد هذه الذئاب بالزيادة، كما تتغذى ذئاب القطب الشمالي في البرية على كل من الأرانب والقوارض والطيور والخنافس وعلى الثعالب القطبية الشمالية، ولكن تعد الأرانب الوجبة الغذائية المفضلة لدى هذه الذئاب، ولكن تعتمد كمية استهلاكها للأرانب على كل من الموسم والسنة.[٢]

سلوكيات ذئب القطب الشمالي

بعد الحديث عن ذئب القطب الشمالي سيتم الحديث عن السلوكيات التي يتخذها هذا النوع من الذئاب، حيث تعرف هذه الذئاب بعدم خوفها من البشر، ومع ذلك فإنها تتعامل مع البشر بحذر وفضول، ولقد أحدثت هذه الذئاب العديد من الهجمات العدوانية على البشر في إحدى المناطق الكندية، فلقد عاشت هذه الذئاب على مقربة من محطة طقس محلية في أليرت، نونافوت مما جعلها معتادةً على البشر، ولكن هذا لم يمنع أحد هذه الذئاب من مهاجمة ثلاثة أشخاص قبل رميه بالرصاص، ليس هنالك الكثير من المعلومات المتوفرة عن تنقل ذئاب القطب الشمالي بسبب الحالة الجوية السائدة في المناطق التي تعيش فيها، ولكن من المعروف أنها تهاجر مرة واحدة كل سنة خلال فصل الشتاء عندما يمتد الظلام لمدة 24 ساعة متواصلة، مما يجعل من تتبع حركة هذه الذئاب أمرًا في غاية الصعوبة.[٢]

النظام البيئي لذئب القطب الشمالي

تعد ذئاب القطب الشمالي أقل تعرضًا للصيد والخطر من باقي أنواع الذئاب الرمادية الأخرى، ويعود ذلك لعدم انتقاء هذه الثعالب للأماكن التي يسكنها البشر، ولكن يعد تغير المناخ هو العامل الأساسي في تهديد هذه الذئاب، فقد أدى التغير المناخي في القطب الشمالي بالتأثير بشكلٍ سلبي على النظم الإيكولوجية للمنطقة، من خلال تغير تكوين النظام النباتي، مما أثر بشكلٍ سلبي على أعداد الحيوانات التي تتغذى بشكلٍ أساسي على النباتات وبالتالي أدى إلى التأثير على هذه الذئاب التي تتغذى على الحيوانات العاشبة.[٣]

تشكل هذه الذئاب مجموعات تتكون من حوالي عشرين فردًا، بحيث يختلف عدد الأفراد في المجموعة الواحدة حسب وفرة المصادر الغذائية، وتتخذ ذئاب القطب الشمالي أقاليم خاصة بها، ولكن غالبًا ما تكون مساحات هذه الأقاليم كبيرةً بحيث تتداخل مع الأراضي الخاصة بالأفراد الآخرين، ويعتقد بأن ذئاب القطب الشمالي تطورت من سلالة أخرى منذ حوالي 50 مليون سنة، حيث قامت هذه الذئاب بتطوير بعض التعديلات التي تمكنها من البقاء على قيد الحياة في البرد الشديد في مناطق القطب الشمالي.[٣]

تكيف ذئب القطب الشمالي

بعد الحديث عن ذئب القطب الشمالي وسلوكياته وعن النظام البيئي الذي تعيش فيه ذئاب القطب الشمالي سيتم الحديث عن تكيف هذه الذئاب في موائلها، إذ تتشابه ذئاب القطب الشمالي مع مختلف أنواع الذئاب الرمادية الأخرى، إلا أنها تختلف عنها في بعض الأمور كمعطفها الأبيض الذي لا يتغير لونه على مدار العام، ويتكون هذا المعطف من الفرو الذي يساعد الذئاب في التكيف بشكلٍ خاص مع المناخ البارد القاسي، إذ يتكون هذا الفراء من طبقتين، إحداها خارجية ينمو فيها الفراء بشكلٍ كثيف عند وصول فصول الشتاء، والثانية داخلية بحيث تشكل حاجزًا مضادًا للماء بالقرب من الجلد[٣]، وفي ما يأتي بعض مظاهر التكيف الأخرى لدى هذه الذئاب في بيئاتها القطبية:[٤]

  • تتميز فرائها بالألوان الفاتحة لتمويه الفرائس عند الصيد.
  • تمتلك آذان هذه الذئاب فرو سميك للحماية من البرد القارس.
  • تعمل آذانها الصغيرة وتركيبة أقدامها على الحد من فقدان درجة حرارة الجسم.
  • تعيش هذه الذئاب داخل مجموعات من نفس النوع، حيث تقوم بمساعدة بعضها البعض في البحث عن الطعام لتتمكن من البقاء على قيد الحياة.
  • تنام هذه الذئاب بجانب بعضها البعض أو فوق بعضها البعض لتدفئة أجسادها خلال البرد القارس.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Wolf", www.britannica.com, Retrieved 27-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Arctic wolf", www.wikiwand.com, Retrieved 27-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Arctic Wolf or Canis lupus arctos", www.thoughtco.com, Retrieved 27-10-2019. Edited.
  4. "How do Arctic wolves adapt to their environment so efficiently?", www.quora.com, Retrieved 27-10-2019. Edited.