معلومات عن خشونة المفاصل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٢٦ ، ٢٤ ديسمبر ٢٠١٩
معلومات عن خشونة المفاصل

خشونة المفاصل

هو أحد أنواع التهاب المفاصل وأكثرها شيوعًا، وتحدث نتيجة تآكل أحد الغضاريف المكوّنة للمفاصل، ويزداد احتمال الإصابة بخشونة المفاصل مع تقدّم العمر؛ ويصاب بها الذّكور بنسبة أعلى من النّساء قبل الخمسة وأربعين عامًا، بينما تصاب بها النّساء بنسبة أعلى من الذّكور بعد الخمسة وخمسين عامًا، كما قد يعود سبب الإصابة بها إلى الإصابة بتشوّهات خلقيّة أو جرّاء حادث ما أو الإصابة بالسّكري أو النّقرس أو السّمنة أو بعض المشاكل الهرمونيّة، وتختلف خشونة المفاصل عن الروماتيزم؛ بحيث أنّ الروماتيزم يحدث نتيجة وجود مرض مناعي يؤدّي لأن يهاجم جهاز المناعة مفاصل و أنسجة الجسم المختلفة.[١]

أعراض خشونة المفاصل

تعد مفاصل اليد و الرّكبة والحوض والعمود الفقري والمفاصل التي ترتكز عليها أوزان الجسم أكثر المفاصل عرضة للإصابة بمرض خشونة المفاصل، ويعاني المصاب بمرض خشونة المفاصل من ظهور الأعراض الآتية:[٢]

  • الألم في المفاصل المصابة بخشونة المفاصل، والذي يزداد حدّة و سوء مع مرور الوقت؛ وذلك بسبب استمرار تعرّض المفصل للتآكل.
  • تصلّب المفاصل المصابة بخشونة المفاصل، والذي قد يحمل آثارًا سلبيّةً على القدرة على الحركة والقيام بالأعمال اليوميّة مع مرور الوقت.
  • الشّعور بعدم الرّاحة عند محاولة الضّغط على المفصل المصاب بالخشونة.
  • التهاب المفصل المصاب بالخشونة وانتفاخ المنطقة المحيطة به بسبب زيادة حجم سائل المفاصل الزّلالي؛ والذي قد يؤدّي لزيادة الشّعور بالألم نتيجة تحرّك القطع المتآكلة من غضروف المفصل في السّائل.
  • تطوّر المرض قد يؤدي لعدم ثبات المفصل؛ ممّا قد يسبّب خروج المفصل من مكانه أو التواءه أو فقدان القدرة على تحريكه.
  • حدوث تشوّه في المفاصل أو ضعف العضلات المحيطة بها أو ظهور النّتوءات العظميّة.

وعند ظهور أعراض خشونة المفاصل يجب مراجعة الطّبيب لإجراء الصّور الإشعاعيّة لتأكيد التّشخيص، وإجراء الفحوصات الطّبيّة اللّازمة لتحديد المسبّب إن وجد، ولاستثناء الإصابة بالروماتيزم.[٢]

علاج خشونة المفاصل

عند الإصابة بخشونة المفاصل وبسبب آليّة حدوث المرض؛ فإنّه يزداد حدّة مع مرور الوقت، ولا يمكن إعادة المفصل المتأثّر لوضعه الطّبيعي السّابق، لذلك فإن العلاجات تهدف إلى الحد من الأعراض والحفاظ على القدرة على تحريك المفاصل المصابة، وتشمل:[٣]

  • استخدام الأدوية لتخفيف الألم والالتهاب؛ كالباراسيتامول، مضادات الالتهاب غير الستيروديّة، دهون الكابسيسين وحقن الكورتيزون داخل المفصل.
  • اللّجوء للعلاج الفيزيائي والذي يشمل؛
    • الجلسات الفيزيائية للحفاظ على مرونة المفاصل والقدرة على تحريكها.
    • تحفيز العصب الكهربائي للتّخفيف من الشّعور بالألم.
    • العلاج الحراري باستخدام مكعّبات الثّلج والماء الدّافئ لتخفيف الألم وتصلّب المفاصل.
  • استخدام الأدوات المختلفة لتسهيل الحركة.
  • إجراء العمليّات الجراحيّة؛ كتثبيت المفصل أو استبدال المفصل، ويتم اللّجوء لها عندما لا يستجيب المريض للعلاجات الأخرى أو عند تضرّر المفصل بدرجة كبيرة.
  • العمل على خفض الوزن إن كان المريض مصاب بالسّمنة لتخفيف الضّغط على المفاصل.
  • ممارسة التمارين الرّياضيّة بانتظام للحفاظ على حركة المفاصل وبناء العضلات والمحافظة على قوّتها.
  • استخدام المكمّلات الغذائيّة؛ كأوميغا ٣ و الكالسيوم وفيتامين د وفيتامين سي، وخاصة عند وجود نقص في تراكيزهم في الجسم.

فيديو عن الرياضة المسموحة لمرضى التآكل الغضروفي

في هذا الفيديو يتحدث أخصائي جراحة العظام والمفاصل والمنظار والإصابات الرّياضيّة الدكتور أحمد العموري عن الرياضة المسموحة لمرضى التآكل الغضروفي.[٤]

المراجع[+]

  1. "Osteoarthritis (OA or Degenerative Arthritis)", www.medicinenet.com, Retrieved 20-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Everything You Need to Know About Osteoarthritis", www.healthline.com, Retrieved 20-12-2019. Edited.
  3. "Everything you need to know about osteoarthritis", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 20-12-2019. Edited.
  4. "الرياضة المسموحة لمرضى التآكل الغضروفي"، www.youtube.com، اطّلع عليه بتاريخ 24-12-2019. بتصرّف.