معلومات عن برج القاهرة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٣٤ ، ١٩ نوفمبر ٢٠١٩
معلومات عن برج القاهرة

القاهرة

تعد القاهرة والتي يطلق عليها باللغة الإنجليزية Cairo، عاصمة جمهورية مصر العربية وهي واحدة من أكبر المدن في قارة أفريقيا، وتقع العاصمة المصرية القاهرة على الشاطئ الشرقي من ضفاف نهر النيل وعلى بعد 500 ميل وبما يعادل 800 كيلو متر من مجرى السد العالي في مدينة أسوان، وتقع القاهرة في الشمال الشرقي لجمهورية مصر العربية وهي بوابة نهر النيل وتتكون العاصمة المصرية القاهرة من مجموعة من المحافظات المختلفة من حيث المساحة والتسمية، وتحتوي أيضًا مدينة القاهرة على مجموعة من المعالم المميزة والتي يأتي لمشاهدتها سياح من مختلف دول العالم ومن أهم هذه المعالم برج القاهرة الشهير والذي يعد من أبرز معالم العاصمة المصرية.[١]

تعريف البرج

يتم تعريف البرج والذي يطلق عليه باللغة الإنجليزية مصطلح tower، بأنه مبنى أو هيكل طويل القامة يتناسب مع أبعاد قاعدته، حيث يتم تمييز الأبراج بأنها هياكل تدعم نفسها بنفسها بدون الحاجة إلى استخدام أي دعامات بنائية مثل هو الأسلاك المصممة لإضافة الاستقرار إلى هيكل قائم بذاته، وتستخدم عادة في صواري السفن، والصواري الراديوية، وتوربينات الرياح، وأعمدة المرافق، بالإضافة إلى ذلك يتم تمييز الأبراج بشكل خاص عن المباني من حيث إنها ليست مبنية لتكون صالحة للسكن، ولكن لخدمة وظائف أخرى مثل الجذب السياحي للزوار من مختلف بلاد العالم.[٢]

وتتمثل المهمة الرئيسة في استخدام ارتفاع الأبراج لتمكين تحقيق العديد من الوظائف، بما في ذلك رؤية الميزات الأخرى المرتبطة بالبرج مثل أبراج الساعة، كجزء من هيكل أكبر لزيادة رؤية المناطق المحيطة به وذلك لأغراض دفاعية كما هو الحال في المباني المحصنة مثل القلاع، ومن الممكن أن تكون الأبراج هياكل قائمة بذاتها أو يمكن أن تدعمها مبانٍ متجاورة، بالإضافة إلى ذلك من الممكن أن تكون الأبراج مبنية على قمة مباني كبيرة، وذلك لإضافة منظر جميل ومميز لهذا المبنى.[٢]

برج القاهرة

يعد برج القاهرة والذي يطلق عليه باللغة الإنجليزية Cairo Tower، من أهم المعالم في العاصمة المصرية القاهرة وهو برج قائم بذاته يقع في حي الجزيرة بالعاصمة المصرية القاهرة، وهو أكثر المعالم الحديثة شهرة في القاهرة، ويبلغ ارتفاع هذا البرج الشهير 614 قدمًا وبما يعادل 187 مترًا، وهو أطول مبنى في جمهورية مصر العربية بالإضافة إلى شمال أفريقيا، بالإضافة إلى ذلك كان برج القاهرة يعد أطول مبنى في قارة أفريقيا إلى أن تم الكشف عن برج هيلبرو في جوهانسبرغ في عام 1971، ومن حيث المساحة تبلغ مساحة قطر هذا البرج 46 قدمًا وبما يعادل 14 مترًا.[٣]

ويعد هذا البرج واحد من أهم وأكثر مناطق الجذب السياحي الأكثر شعبية في القاهرة حيث تم بناؤه على قاعدة من أحجار الجرانيت الأسواني التي سبق أن استخدمها المصريون القدماء في بناء معابدهم ومقابرهم والتي تعد من أفضل أنواع الأحجار العالمية، ومنذ تأسيس هذا البرج استمر بالتطور العمراني حتى أصبح في الوقت الحاضر من أهم وأشهر المباني والمعالم في جمهورية مصر العربية والذي يأتي لمشاهدته الكثير من السياح من جميع أنحاء العالم وذلك لطول ارتفاعه وجمال مظهره الملفت للإنتباه.[٣]

بناء برج القاهرة

بدأ بناء برج القاهرة في عام 1954 و استمر بناءه حتى عام 1961، وتم تصميمه عن طريق المهندس المعماري المصري نعوم شبيب وهو أحد المهندسين المعماريين المصريين الرائدين وسلائف الهندسة المعمارية الحديثة في مصر، وكان بالإضافة إلى ذلك أيضًا مهندسًا هيكليًا ورجل أعمال، ويتخذ هذا البرج شكل زهرة اللوتس فرعونية الأصل حيث يعد شكل زهرة اللوتس من الرموز المصرية القديمة، قد بلغت تكلفة بنائه نحو ستة ملايين جنيه مصري في ذلك الوقت حيث أعلن الرئيس المصري جمال عبد الناصر في الستينيات أن أموال إنشاء البرج تعود إلى الولايات المتحدة الأمريكية.[٤]

وخضع البرج لمشروع ترميم بين شهر نوفمبر من العام 2004 وشهر مايو من العام 2009 بتكلفة بلغت 35 مليون جنيه، حيث جرت عملية ترميم شاملة للبرج، وإضافة إضاءة خارجية ملونة جديدة باستخدام تقنية جديدة للإنارة تعمل على توفير الطاقة بنسبة كبيرة ويمكن من خلالها التحكم في ألوان الإضاءة الخارجية للبرج، تم تطوير برج القاهر باعتباره صورة تمثل مزجا بين الأصالة والمعاصرة بالإضافة إلى أنه يطل على مدينة القاهرة في مشهد جميل، ويستطيع السائح أو الزائر للبرج أن يصل إلى قمة البرج عبر مصاعد مخصصة لذلك.[٤]

هيكلية برج القاهرة

يعد برج القاهرة من المعالم المصرية التي تمتاز بجمال هيكليتها وقوتها، حيث فالهدف من زيارة هذا البرج هو الوصول إلى قمة البرج وذلك للمنظر الجمالي المطل على مدينة القاهرة، إضافة إلى ذلك يعد المدخل الدائري للبرج نقطة جذب باحتوائه على لوحة جدارية مصنوعة من الفسيفساء تصور معالم شهيرة من جميع أنحاء الجمهورية العربية المتحدة وهي الدولة ذات السيادة التي شكلت بين مصر وسوريا والعراق من عام 1958 إلى عام 1971، وتشمل هذه المعالم أهرامات الجيزة، وقلعة صلاح الدين بالقاهرة، والمسجد الأموي في دمشق بالإضافة إلى طواحين مياه حماة.[٥]

وكان الهدف من اللوحة الجدارية هو تمثيل واضح للفخر العربي في المنطقة في النصف الثاني من القرن العشرين، استمر البرج بالتطور حيث تم تصميم مصعد يصل إلى أعلى قمة البرج الدائرية والتي تشكل رؤية بانورامية 360 درجة توفر مناظر لا مثيل لها لمنطقة القاهرة الكبرى، ومن الممكن عند الوصول إلى قمة البرج رؤية كل الطريق من تلال المقطم على الحافة الشرقية للعاصمة إلى الأهرامات وبداية الصحراء في الغرب بالإضافة إلى نهر النيل والذي يتدفق حول ضفتي حي الجزيرة الذي يقع فيه هذا البرج الشهير.[٥]

المراجع[+]

  1. "Cairo NATIONAL CAPITAL, EGYPT", www.britannica.com, Retrieved 2019-11-18. Edited.
  2. ^ أ ب "Tower", www.wikiwand.com, Retrieved 2019-11-18. Edited.
  3. ^ أ ب "Cairo Tower, Egypt: The Complete Guide", www.tripsavvy.com, Retrieved 2019-11-18. Edited.
  4. ^ أ ب "History", www.wikiwand.com, Retrieved 2019-11-18. Edited.
  5. ^ أ ب "Things to Do", www.tripsavvy.com, Retrieved 2019-11-18. Edited.