معلومات عن المامبا السوداء

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٢١ ، ١ نوفمبر ٢٠١٩
معلومات عن المامبا السوداء

أفاعي المامبا

تعد أفاعي المامبا أحد أنواع الأفاعي الشجرية السّامة الكبيرة التي تعيش في جميع أنحاء القارة الأفريقية جنوب الصحراء الكبرى في الغابات الاستوائية المطيرة والسافانا، وتمتاز المامبا بالنحالة والخفّة وسرعة الحركة والنشاط خلال اليوم، ولهذا النوع من الأفاعي حراشف ملساء ورؤوس مسطّحة تشبه في شكلها التابوت وأنياب أمامية طويلة بالإضافة لامتلاكها لسّم عصبي قوي، وللمامبا أربعة أنواع؛ أبرزها المامبا السوداء وثلاثة أنواع أخرى خضراء اللون[١]، وهذا المقال سيتحدّث عن أفعى المامبا السوداء.

المامبا السوداء

تمتاز المامبا السوداء بأنها سريعة وعصبية وذات سُم فتّاك بالإضافة إلى كونها عدائية جدًا في حال تعرّضها للخطر والتهديد، حيث تعد هذه الأفعى المسؤولة عن عدد كبير من الوفيات في أفريقيا، حيث ساهمت الأساطير الأفريقية في وصف وتصوير قدرات ومخاطر هذه الأفعى بشكل أسطوري، الأمر الذي جعلها تعد من أخطر وأكثر أفاعي العالم دموية، وتعد هذه الأفعى من أطول الأفاعي الأفريقية السامّة حيث يمكن أن يصل طولها إلى 14 قدمًا ولكن غالبًا ما يكون معدّل طولها 8.2 قدمًا، كما تعد المامبا السوداء الأفعى الأسرع في العالم حيث تنزلق بسرعه تصل إلى 12.5 ميل في الساعة، ولم تأخذ المامبا السوداء اسمها من لون جلدها الذي يميل إلى الزيتوني أو الرمادي؛ بل من اللون الأزرق الداكن المائل للأسود للجدار الداخلي لفمها والذي يظهر عند فتحها له حال شعورها بالتهديد[٢] وتتغذى المامبا السوداء على الثديات الصغيرة والطيور، حيث كتب آدم كلين في كتابه المامبا السوداء أنها تصطاد فرائسها عن طريق عضّها وحقنها بالسّم ومن ثم إفلاتها، ثم تقوم بتتبع فريستها إلى حين موتها أو إصابتها بالشلل وعندها تقوم بأكلها، وغالبًا لا تحتاج الفريسة لوقت طويل حتى تموت، كما تلتهم المامبا السوداء فرائسها دفعة واحدة حيث تمتلك فكوكًا مرنه يمكنها التوسع لأربعة أضعاف حجمها لتتمكن من ابتلاعها[٣].

موطن المامبا السوداء

تعيش المامبا السوداء في جنوب وشرق السافانا الأفريقية وفي التلال الصخرية والغابات المفتوحة، ويفضّل هذا النوع من الأفاعي المساحات المنخفضة والمفتوحة، حيث تستمتع بالنوم في الأشجار المجوّفة والشقوق الصخرية والجحور وتلال النمل الأبيض الفارغة[٣]، والمامبا السوداء لا تعدّ من الأفاعي الشجرية على عكس الأنواع الأخرى من المامبا حيث تفضّل الأرض[٤].

تكاثر المامبا السوداء

تتكاثر المامبا السوداء عادةً في فصلي الربيع والصيف، حيث تتصارع الذكور فيما بينها لتجذب الإناث ولتحظى بإعجابها، وبعد عملية التزاوج؛ تضع الإناث البيوض والتي يتراوح عددها بين 6 و 25 بيضة في جحر دافئ ورطب، وتتركها ولا تراها مرةً أخرى، ثم تفقس البيوض بعد ثلاثة أشهر حيث يولد صغار المامبا السوداء بطول يتراوح بين 16 و 24 إنش[٣].

سلوك المامبا السوداء

على الرغم من السمعة العدائية السيئة لأفعى المامبا السوداء إلا أنّها خجولة وعصبية بشكل عام حيث تستخدم سرعتها المذهلة للهرب من أية تهديدات تحيط بها، ومع ذلك إذا حوصرت أو تم إزعاجها فسوف تتلوى وتخيف عدوّها بفم مفتوح وعنق مسطّح وممتد قليلًا، وعند الهجوم فهي تعض ضحيتها وتحقنها بالسُم بشكل متكرر، وبالنسبة لسُمّها فهو سام للغاية حيث أنّ قطرتين منه كافية لقتل معظم البشر حيث يهاجم السُم الجهاز العصبي والقلب، وعلى الرغم من أنّ معظم لدغاتها قاتلة إلا أنها مسؤولة عن عدد قليل فقط من الوفيات سنويًا فلم يثبت مهاجمتها للبشر[٤]، وتشمل الأعراض التي تظهر على المصاب بعضّة المامبا السوداء؛ الصداع وطعم معدني في الفم وزيادة في اللعاب والتعرق والشعور بالوخز، وتحصل الوفاة نتيجةً لفشل في الجهاز التنفسي والاختناق وانهيار في الدورة الدموية[٥]، هذا وقبل ظهور مضاد السُم الخاص بالمامبا السوداء؛ كانت عضتها قاتلة 100% خلال 20 دقيقة، ولكن لسوء الحظ لا يزال هذا المضاد غير متوفر على نطاق واسع في المناطق الريفية التي تقطنها المامبا السوداء حيث لا تزال هناك وفيات مرتبطة بها[٢]، وتعيش المامبا السوداء في البريّة 11 عام على الأقل وأما تلك التي تتواجد في مجموعات فمن الممكن أن تعيش لما يزيد عن 20 عام[٤].

الأنواع الأخرى من أفعى المامبا

تعد المامبا السوداء واحدة من أربعة أنواع لأفعى المامبا، والأنواع الثلاثة الأخرى هي مامبا جيمسون والمامبا الشرقية الخضراء والمامبا الغربية الخضراء، وتمتاز هذه الأنواع بأنها أصغر وأقل سمّيةً من المامبا السوداء ولكن هذا لا ينفي كونها سامّه للغاية مقارنةً مع غيرها من الأفاعي، وتمتاز جميع هذه الأنواع بأنّ لها لون أخضر لامع وبأنها شجرية، حيث تعيش على الأشجار وتسقط على فريستها من الأغصان، وتعيش هذه الأنواع منفردة[٣]، وتُعرف هذه الأفاعي بأنها أكثر خجلًا من المامبا السوداء حيث لم تُسجّل أية اعتداءات من قبلها على البشر، وكالمامبا السوداء تصبح رقاب هذه الأنواع مسطّحة وضيقة كوسيلة دفاعية في حال تعرّضها للخطر، وتفترس المامبا الخضراء الطيور والثديات الصغيرة والسحالي، وتضع من 5 إلى 17 بيضة في كل مرة، وهناك نوعان من الأنواع الثلاثة للمامبا الخضراء تعيش لأعمار قياسيّة تزيد عن 18 عامًا، كما تنتمي أفاعي المامبا إلى الفصيلة ذاتها التي تنتمي لها أفعى الكوبرا[١]، والآتية هي أنواع المامبا الخضراء ومميزاتها[٣]:

  • مامبا جيمسون: وتمتاز هذه الأفعى بأنها نحيلة تعيش على الأشجار وتطارد فريستها من الحيوانات الصغيرة بنشاط وسرعة خلال النهار، وينمو هذا النوع ليصل إلى طول ثمانية أقدام، وتعيش في غرب ووسط أفريقيا.
  • المامبا الشرقية الخضراء: ويعد هذا النوع الأصغر بين أنواع المامبا الأخرى حيث يتراوح طول الأفعى بين 6 و 7 أقدام، وهي شائعة التواجد في الغابات الواقعة في شرق أفريقيا.
  • المامبا الغربية الخضراء: من الممكن أن يصل طول هذه الأفعى إلى عشرة أقدام، وبهذا تكون ثاني أطول أفعى سامّة في أفريقيا بعد المامبا السوداء، وينتشر هذا النوع في غرب القارة الأفريقية.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Mamba", www.britannica.com, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Black Mamba", www.nationalgeographic.com/, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج "Black Mamba Facts", www.livescience.com, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Black mamba", www.britannica.com, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  5. "Black Mamba Snake Facts: Separating Myth From Reality", www.thoughtco.com, Retrieved 31-10-2019. Edited.