معلومات عن اللعثمة النطقية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٣٢ ، ١٢ يناير ٢٠٢٠
معلومات عن اللعثمة النطقية

اللعثمة النطقية

يعرف التلعثم بأنه تكرر الأصوات أو مقاطع الجمل بحيث تتعثّر الكلمة أو لا تخرج على الإطلاق، حيث تختلف اللعثمة وشدة وضعها من شخص لآخر شخص لآخر، فيمكن أن يعاني الشخص من فترات من التأتأة واللعثمة تليها أوقات يتحدث فيها بطلاقة نسبيًا، ويوجد نوعان رئيسيان من اللعثمة، أولها الأولي، وهو أكثر أنواع التشويش شيوعًا التي تحدث في الطفولة المبكرة عندما تتطور مهارات التحدث واللغة بسرعة، أما النوع الآخر المكتسب أو النوع المتأخر في الظهور، وهو نادر الحدوث، إذ يحدث عند الأطفال والبالغين الأكبر سنًا نتيجة لإصابة في الرأس، سكتة دماغية أو حالة عصبية تقدمية كما يمكن أن يكون سببها بعض الأدوية أو الصدمات النفسية أو العاطفية.[١]

أسباب اللعثمة النطقية

إن أسباب اللعثمة النطقية عند الأطفال غير معروفةٍ لدى المختصين، ولكن يعتقد معظمهم أن اضطراب النطق يحدث نتيجة لمجموعة متنوعة من العوامل, ويمكن أن تشمل هذه العوامل واحدة أو أكثر مما يأتي:[٢]

  • العوامل الوراثية: يتفق معظم الخبراء على أن اللعثمة والتأتأة ناتج عن عوامل وراثيةٍ، إذ تبين أن 60٪ من الأشخاص الذين يعانون من اللعثمة لديهم تاريخ عائلي باللعثمة.
  • التأتأة التنموية المتطورة: إذ يمر العديد من الأطفال الصغار بفترة من اللعثمة تبدأ من عمر 18 شهرًا إلى عامين، هذا النوع من التأتأة عادة ما يكون مؤقتًا.
  • العوامل العصبية: يبدو أن هناك مشكلة في طريقة انتقال اللغة من خلال الدماغ، فقد وجدت الأبحاث أن الأشخاص الذين يتأخرون في معالجة اللغة يكونو مختلفين عن أولئك الذين لا يعانون من اضطراب النطق.

أعراض اللعثمة النطقية

إن الشخص الذي يتعثر في في الكلام يجد صعوبة في بدء بعض الكلمات، وهناك البعض يصبح متوتّراً عند البدء في الكلام، فقد يغمضون بسرعة عينيهم، وقد ترتعش شفاههم أو فكّهم أثناء محاولتهم التواصل لفظيًا، ويمكن أن تظهر العلامات والأعراض الآتية المرتبطة بالتلعثم:[٣]

  • تردد في بعض الأصوات عند نطق الكلمات.
  • مشاكل في بدء كلمة أو عبارة أو جملة.
  • الكلمة تبدو طويلة.
  • تكرار صوت أو كلمة أو مقطع لفظي.
  • استبدال الكلمات مع بعض الأصوات للأشخاص المحيطين.
  • ومضات سريعة.
  • رجفة في الشفاه.
  • رجفة في الفك

تشخيص اللعثمة النطقية

للحصول على تشخيص شامل، يجب فحص المريض من قبل أخصائي أمراض النطق واللغة، والذي سيلاحظ أنواع المشكلات التي يواجهها الفرد عند التحدث، وعدد مرات حدوث المشاكل، كما يتم تقييم كيفية تعامل الشخص مع مشكلة اللعثمة، وقد يقوم بإجراء بعض التقييمات الأخرى، مثل معدل الكلام والمهارات اللغوية، وهذا يعتمد على عمر المريض وتاريخه، ومن الأهمية بمكان محاولة التنبؤ بما إذا كان تلعثم الطفل الصغير سيصبح طويل الأجل أم لا، وتهدف التقييمات الخاصة بالأطفال المراهقين والبالغين إلى قياس شدة الاضطراب، وما تأثيره على قدرة الشخص على التواصل والعمل بشكل مناسب في الأنشطة اليومية.[٣]

فيديو عن أشكال التلعثم أثناء الكلام

في هذا الفيديو يتحدث أخصائي النطق والسمع مالك مارديني عن أشكال التلعثم أثناء الكلام.[٤]

المراجع[+]

  1. "Stammering", www.nhs.uk, Retrieved 09-01-2020. Edited.
  2. "How to Help a Stuttering Child", www.webmd.com, Retrieved 09-01-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "Stuttering: All you need to know", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 09-01-2020. Edited.
  4. "أشكال التلعثم أثناء الكلام", youtube.com, Retrieved 02-01-2020.