معلومات عن السلحفاة البحرية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٣ ، ١٠ ديسمبر ٢٠١٩
معلومات عن السلحفاة البحرية

السلاحف

تنتمي السلاحف إلى فصيلة الزواحف وتتميز أنّ لها كتلة عظمية خاصة على شكل غضروف علوي يعمل كدرع لحمايتها من أي مخاطر ممكن أن تصيبها، وتعود نشأة الزواحف إلى العصر الجوراسي الأوسط وهو عصر الديناصورات العملاقة وحيوانات الدم البارد، مما يجعل السلاحف واحدة من أقدم مجموعات الزواحف المختلفة مثل التماسيح والثعابين وغيرها من الزواحف، وتنتمي السلاحف إلى الحيوانات التي يتم تسميتها باسم حيوانات الدم البارد التي تمتاز باختلاف درجة حرارتها الداخلية وفقًا لدرجة الحرارة المحيطة، وتصنف السلاحف على أنّها حيوانات صغيرة إلى جانب غيرها من الزواحف وأنواع الطيور المتعددة والثدييات المختلفة، وتتضمن السلاحف أنواع مختلفة السلحفاة البرية والسلحفاة البحرية والتي تتضمن مجموعة من المميزات والصفات الخاصة التي تعيش بها.[١]

السلحفاة البحرية

السلحفاة البحرية هي نوع من أنواع السلاحف والزواحف، وتتضمن سبعة أنواع مختلفة وهي السلاحف الخضراء، والسلاحف البحرية المسطحة، والسلاحف البحرية ذات الرأس الكبير، والسلاحف البحرية الجلدية، والسلاحف الشاطئية والساحلية، والسلاحف صقرية المنقار، والسلحفاة الزيتونية، وتتواجد السلحفاة الخضراء عادةً في البيئات الأرضية، ويعود أساس السلاحف البحرية البالغة إلى العيش في البحار الاستوائية وشبه الاستوائية، ولكن من الممكن لهذه السلاحف البالغة العيش بشكل طبيعي في المياه الأكثر اعتدالًا، وتعيش هذه السلاحف في جميع دول العالم المختلفة، ويمكن إيجادها في جميع المحيطات المختلفة والمتواجدة بجميع المناطق إلا المناطق القطبية.[٢]

تمتلك هذه السلاحف قشرة عظمية مغطاة بطبقة كثيفة من الجلد، وتختلف هذه الأنواع السبعة من حيث الحجم، ولكن تتشابه في مجموعة من الصفات مثل النظام الغذائي والموطن، ومعظم السلاحف البحرية آكلة اللحوم وتفضل العيش في البيئات البحرية الساحلية الدافئة، باستثناء السلاحف البحرية الجلدية التي تعيش في بيئات بحرية ومحيطات مفتوحة، حيث إنّها تتحرك على نطاق واسع في جميع أنحاء المحيطات، ومن حيث الحجم يتعدى طول الأصداف لعدد قليل من هذه السلاحف 1.6 مترًا وبما يعادل 5 أقدام، وتتضمن هذه السلاحف فكًا قويًا من أجل سحق أصداف الرخويات الكبيرة مثل البياضات.[٢]

غوص السلحفاة البحرية

تعد السلاحف البحرية من الزواحف التي تمتلك رئة وتتنفس الهواء، لذا فهي تتنفس الهواء بانتظام من خلال الرئتين، وتقضي السلاحف البحرية معظم وقتها تحت الماء، لذلك يجب أن تكون قادرة على حبس أنفاسها لفترات طويلة تحت الماء، و مدة الغوص لهذه السلاحف تعتمد إلى حد كبير على النشاط الجسدي لها، فقد تقضي السلاحف البحرية التي تبحث عن الطعام عادة ما بين 5 إلى 40 دقيقة تحت الماء، بينما يمكن أن تبقى السلاحف البحرية نائمة تحت الماء لمدة 4 إلى 7 ساعات، وعندما تطفو هذه السلاحف على السطح للتنفس يمكن لها أن تعيد تعبئة رئتيها بالهواء بسرعة بواسطة زفير منفرد واستنشاق سريع، حيث تسمح الرئتان الكبيرتان بتبادل الأكسجين بشكل سريع، وعندما تدخل السلاحف البحرية إلى مياه المحيطات الباردة يصعب عليها السباحة.[٣]

المراجع[+]

  1. "Turtle", en.wikipedia.org, Retrieved 2019-12-09. Edited.
  2. ^ أ ب "Sea turtle", www.britannica.com, Retrieved 2019-12-09. Edited.
  3. "Diving physiology", www.wikiwand.com, Retrieved 2019-12-09. Edited.