معلومات عن التهاب الأعصاب الطرفية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٠ ، ٥ ديسمبر ٢٠١٩
معلومات عن التهاب الأعصاب الطرفية

التهاب الأعصاب الطرفية

هو حالة مرضية تحدث نتيجة تلف أو ضرر بالأعصاب الطرفية يؤدي إلى حدوث خلل فى وظيفة هذه الأعصاب التي تربط الجهاز العصبي المركزي المتمثل في المخ والنخاع الشوكي بباقي الجسم، ويمكن أن يؤثر ذلك على عصب واحد أو على مجموعة من الأعصاب المختلفة وبالتالي يمكن أن يؤثر على أماكن مختلفة في الجسم، كما يمكن أن يُصيب الأعصاب الإرادية مثل الأعصاب الحركية والأعصاب الحسية وأيضًا يمكن أن يُصيب الأعصاب اللاإرادية، وعادةً ما يكون مرتبط بعدد من الحالات المرضية الأخرى مثل داء السكري.[١]

أنواع التهاب الأعصاب الطرفية

هناك أنواع كثيرة من التهاب الأعصاب الطرفية تختلف على حسب نوع التلف الحادث للأعصاب وسببه، مثل تلف الأعصاب الناتج عن مرض السكري ومتلازمة النفق الرسغي التي تحدث بسبب إصابة برسغ اليد نتيجة الاستخدام المتكرر والمزمن لليدين والرسغين، ويُعدّ التهاب الأعصاب الطرفية مرضًا شائعا بين الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 55 عامًا، ولكل نوع منها أعراض فريدة وخيارات علاج محددة، وتشمل أنواعه ما يأتي:[٢]

التهاب العصب الأحادي

يُسمى الضرر الذي يلحق بعصب طرفي واحد فقط بالتهاب العصب الأحادي، وتُعدّ الإصابة الجسدية أو الصدمات الناتجة عن حادث من أكثر الأسباب لحدوثه، كما يمكن أن يحدث أيضًا بسبب الضغط المُطوّل على العصب كما في حالة الاستقرار على وضعٍ ما لفترات طويلة مثل الجلوس أو الإستلقاء على السرير لفترة طويلة، كما يمكن أن يحدث أيضًا بسبب الحركات المتكررة بعنف وبشكل مستمر.[٢]

التهاب أعصاب طرفية متعددة

وهو عبارة عن ضرر يصيب العديد من الأعصاب الطرفية في مختلف أنحاء الجسم فى وقت واحد، ويمكن أن يحدث نتيجة مجموعة متنوعة من الأسباب بما في ذلك التعرض لبعض السموم مثل تعاطي الكحول وسوء التغذية، وأيضًا يمكن أن يحدث كأحد المضاعفات الناجمة عن بعض الأمراض مثل السرطان والفشل الكلوي، ويُعدّ التهاب الأعصاب الطرفية الناتج عن مرض السكري أحد أكثر أشكال التهاب الأعصاب المتعددة شيوعًا.[٢]

أسباب التهاب الأعصاب الطرفية

يُعدّ مرض السكري هو أكثر الأسباب شيوعًا لإلتهاب الأعصاب الطرفية؛ حيث يمكن لمستويات السكر المرتفعة في الدم أن تتسبب في تلف الأعصاب، ويُعرف هذا النوع من تلف الأعصاب بالتهاب الأعصاب السكري، وقد يكون للتاريخ العائلي أيضًا دور كبير في هذا المرض،[٣] وفيما يأتي بعض الأسباب الأخرى لالتهاب الأعصاب الطرفية:

أعراض التهاب الأعصاب الطرفية

تعتمد الأعراض على دور ووظيفة العصب أو الأعصاب المتضرّرة، فمن المعروف أن لكل عصب وظيفة محددة وعضو معين يقوم بتوصيل الاشارات العصبية بينه وبين المخ، فالأعصاب الحسية مثلًا تقوم بنقل الإشارات الحسية مثل درجة الحرارة والألم واللمس من الجلد إلى المخ، والأعصاب الحركيّة هي التى تتحكم فى حركة العضلات، وهناك أيضًا أعصاب مستقلة تتحكم في وظائف أخرى مثل ضغط الدم ومعدل ضربات القلب والهضم وعمل المثانة، وبالتالي فقد تظهر بعض هذه الأعراض على المريض في حالة إصابة الأعصاب الإرادية:[٥]

  • تنميل ووخز في القدمين أو اليدين.
  • آلام حادة و حساسية شديدة للمس.
  • ألم أثناء الأنشطة التي لا ينبغي أن تُسبب الألم مثل المشي لمسافة قصيرة.
  • عدم الاتزان والسقوط أثناء المشي.
  • ضعف بعض العضلات.
  • الشلل في حالة ما إذا كانت إصابة الأعصاب الحركية خطيرة،

أما في حالة إصابة الأعصاب اللاإرادية، فقد تظهر أعراض أخرى مثل عدم تحمل الحرارة والتعرق الزائد أو عدم القدرة على التعرق مع حدوث اضطرابات في الجهاز الهضمي ومشاكل بالمثانة، وقد تحدث أيضًا تغييرات في ضغط الدم قد تُسبب الدوار.[٥]

تشخيص التهاب الأعصاب الطرفية

لكي يتمكن الطبيب من تشخيص التهاب الأعصاب الطرفية سيقوم بالسؤال عن التاريخ الطّبي للعائلة لمعرفة ما اذا كان عامل الوراثة لهذا المرض موجود في العائلة، كما سيسأل عن التاريخ الطبي للمريض مع اجراء فحص بدني شامل، وهناك بعض الفحوصات والاختبارات التي قد يطلبها الطبيب لتأكيد التشخيص وتشمل:[٣]

  • فحص الدم لقياس مستويات الفيتامينات والسكر في الدم وتحديد ما إذا كانت الغدة الدرقية تعمل بشكل صحيح أم لا.
  • إجراء فحص بالأشعة المقطعية أو التصوير بالرنين المغناطيسي لمعرفة ما إذا كان هناك أي شيء يضغط على العصب مثل القرص الغضروفي أو وجود ورم.
  • فحص نسيج من العصب تحت المجهر.
  • فحص العضلات عن طريق تخطيط كهربية العضلات الذي يُظهر كيفية انتقال الإشارات العصبية إلى العضلات.

علاج التهاب الأعصاب الطرفية

يعتمد علاج التهاب الأعصاب الطرفية بشكل رئيس على علاج السبب؛ لذلك ستكون الخطوة الأولى للعلاج هي البحث عن سبب تلف الأعصاب الطرفية وعلاجه وإلى أن يتم علاج السبب يمكن للمريض أن يتناول أقراص مسكنة ومضادة للالتهاب مثل الأسبرين وبعض الأدوية المضادة للنوبات، وفي حالة اكتشاف السبب يتم علاجه على النحو الآتي:[٦]

  • علاج نقص الفيتامينات عن طريق إعطاء الفيتامينات الناقصة.
  • يمكن السيطرة على مرض السكري لمنع ارتفاع نسبة السكر فى الدم، ويُفضل الكشف المبكر والعلاج المناسب لمنع حدوث التهاب الأعصاب الطرفية.
  • يمكن أن يتحسن المرض إن كان ناتجًا عن الأمراض المناعية عن طريق علاج مرض المناعة الذاتية.
  • يمكن علاج التهاب الأعصاب الطرفية الناجم عن الضغط على العصب عن طريق العلاج الطبيعي أو بعض الحقن أو الجراحة.

وهناك بعض الأدوية التي قد يصفها الطبيب لعلاج آلام الأعصاب مثل الأميتريبتيلين والذي يُستخدم أيضًا لعلاج الصداع والاكتئاب، ودولوكستين والذي يُستخدم أيضًا لعلاج مشاكل المثانة والاكتئاب، وجابابنتين والذي يُستخدم أيضًا لعلاج الصرع والصداع والقلق، وقد يصف الطبيب بعض العلاجات الأخرى لعلاج الأعراض المصاحبة لالتهاب الأعصاب الطرفية مثل:[٤]

  • العلاج الطبيعي لضعف العضلات.
  • علاج ضعف الانتصاب والامساك بالأدوية المناسبة.
  • تركيب قسطرة بولية في حالة وجود مشاكل في المثانة.

فيديو عن أعراض التهاب الأعصاب الطرفية وعلاجه

في هذا الفيديو يتحدث جراح التداخلات الشريانية الدماغية وجلطات الدماغ الدكتورهيثم دبابنة عن أعراض التهاب الأعصاب الطرفية وعلاجه، ويوضح الأنَّ الأعصاب الطرفية تتعرض لمؤثرات تؤدي إلى التهابها، ومن هذه المؤثرات الديسكات الضاغطة وبعض أنواع الأمراض مثل السكري ونقص الفيتامينات والمعادن، وزيادة تركيز المعادن السامة في الجسم مثل الزئبق والرصاص.

المراجع[+]

  1. "What is peripheral neuropathy?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 12-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Understanding Peripheral Neuropathy -- the Basics", www.webmd.com, Retrieved 12-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "Peripheral Neuropathy", www.healthline.com, Retrieved 12-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث "peripheral neuropathy", www.nhs.uk, Retrieved 12-11-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "Peripheral neuropathy", www.mayoclinic.org, Retrieved 12-11-2019. Edited.
  6. "peripheral neuropathy", www.medicinenet.com, Retrieved 12-11-2019. Edited.