معلومات عامة عن رياضة التجديف

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٤٢ ، ١٦ نوفمبر ٢٠١٩
معلومات عامة عن رياضة التجديف

القوارب

يعد القارب من المركبات المائية والتي تستخدم للتنقل في الأنهار والبحار، وللقوارب حجمها وتركيبتها الخاصة التي تختلف عن حجم وتركيبة السفن بشكٍل عام، وتختلف القوارب حسب الطرق وأساليب البناء بسبب الغرض المقصود منها أو المواد المتاحة لصناعتها أو التقاليد المحلية، حيث بدأ استخدام القوارب منذ عصور ما قبل التاريخ وكان يطلق عليها اسم الزوارق، وما زالت تستخدم حتى الآن للنقل وصيد الأسماك والرياضة، حيث تختلف قوارب الصيد على نطاق واسع في الأسلوب جزئيًا مع الأنواع الأخرى من القوارب وذلك لتتناسب مع الظروف المحلية والمحيطة، وتستخدم القوارب لممارسة رياضة التجديف التي تعد من أشهر الرياضات العالمية.[١]

رياضة التجديف

يطلق عليها باللغة الإنجليزية المصطلح الرياضي Rowing sport، وهي من أنواع الرياضات المائية والتي تتم من خلال دفع قارب مائي خلال مياه البحار والأنهار عن طريق مجاديف مصنوعة من الخشب، ويطلق على القوارب المائية اسم الأصداف حيث يتم دفع هذه القوارب عن طريق أربع مجاديف خشبية، حيث يكون المجداف ذو مقبض دائري لسهولة التحكم به بالإضافة إلى أنه يحتوي على شفره خشبيه في الجانب الآخر وذلك لسهولة تحريك المجداف داخل المياه، ويتكون عمود المجداف من نصفين مجوفين وملتصقين معًا لتوفير الوزن وزيادة المرونة أثناء الحركة.[٢]

وتتكون شفرة المجداف من سطح رفيع موسع تكون على شكلين الشكل الأول شفرة مسطحة، والشكل الثاني شفرة منحنية قليلًا على الجانبين، والطرف الآخر من المجداف يتكون من قبضة خشبية صلبة لسهولة تحريكه خلال الماء، ويقع الجزء المتوسط من المجداف على درج مائي أو بين دبابيس مخصصة على الجانب العلوي من حواف القارب باعتباره نقطة انطلاق وتحريك للقارب في الماء، ويحتوي المجداف في منتصفه على قطعه جلدية أو بلاستيكية صنعت خصيصًا لحمايته من التآكل أثناء تحريكه، وتحتوي المجاديف على جلد ثابت أو أطواق مصنوعة من المعادن أو البلاسيتك وتكون قابلة للتعديل تسمى أزرار، وذلك لمنع الانزلاق الخارجي أثناء التحريك.[٢]

تاريخ رياضة التجديف

تعد رياضة التجديف من الرياضات التي بدأت في العصور القديمة، حيث يسجل ذلك نقش جنائزي مصري قديم يعود لعام 1430 قبل الميلاد، ويعد الفرعون المصري أمنحتب الثاني من الفراعنة المصريين المشهورين في ممارسة هذه الرياضة وفي قصيدة قديمة أطلق عليها اسم عينييد وهي قصيدة ملحمية لاتينية كتبتها الشاعرة الرومانية فيرجيل حيث ذكرت فيها أن هذه الرياضة تعد جزءًا من الألعاب الجنائزية التي نظمها الأسطورة الروماني القديم اينيس، وفي القرن الثالث عشر كانت المهرجانات الفينيسية وهي مدينة تقع في شمال شرق إيطاليا تحتوي على سباقات القوارب ورياضات المياه، حيث كان يطلق على هذه المهرجانات اسم ريجاتا.[١]

وبدأت أول سباقات التجديف الحديثة والمعروفة بأنها من منافسات الرياضات المائية المحترفة في بريطانيا، حيث قدم فيها مجموعة من العروض التي تحتوي على مجموعة من القوارب التي كانت تسير على نهر التايمز في لندن، حيث خصص لمن يفوز بهذا العرض والسباق جائزة أطلق عليها اسم دوجيت كوت وبادج والتي تم التنافس عليها لأول مرة في عام 1715، وخلال القرن التاسع عشر أصبحت سباقات التجديف متعددة واشتهرت في دول كثيرة وتم تشكيل الكثير من المسابقات في ذلك الوقت، واستمرت هذه الرياضة بالتطور من حيث طرق اللعب والقوانين حتى أصبحت من أشهر الرياضات العالمية.[١]

معدات رياضة التجديف

تشتمل رياضة التجديف على العديد من المعدات التي يتم استخدامها خلال ممارستها، ومن ضمن هذه المعدات ما يتم استخدامه لسلامة اللاعبين أثناء التجديف بالإضافة إلى مايتم استخدامه من أجل ممارسة اللعبة من خلاله، ومن هذه المعدات القوارب أو الأصداف وهي عبارة قوارب طويلة وضيقة وشبه دائرية بشكل واسع بالإضافة إلى أنها تحتوي على مقطع عرضي مناسب وذلك من أجل تقليل سحب القارب إلى الحد الأدنى من المياه، ويتم صناعة القوارب والأصداف من الخشب بالإضافة إلى بعض المواد المركبة مثل البلاستيك المقوى[٣]

ومن المعدات المستخدمة في هذه الرياضة أيضًا المجداف وهو عبارة عن ذراع خشبي ذو مقبض بلاستيكي أو جلدي حيث يبلغ عدد المجاديف المستخدمة في هذه الرياضة 1 أو 2 أو 4 أو 8 مجاديف، ومن المعدات المستخدمة أيضًا وذات الأهمية هي الدفة والتي يطلق عليها بالإنجليزية coxed ومهمتها تصحيح خط سير القارب كما أنها تساهم بتوجيه حركته بالشكل الصحيح لجهة اليمين أو اليسار حسب حركة المجداف من خلال اللاعبين، حيث تعد حركة المجداف الموجه الرئيس لاتجاه القارب وفقًا لحركة يدين اللاعبين أثناء ممارسة التجديف.[١]

قواعد رياضة التجديف

يتم لعب رياضة التجديف وفقًا لمجموعة من الأسس والقواعد والمواصفات التي يجب اتباعها، والتي من شأنها تحديد كيفية لعب وممارسة هذه الرياضة بشكلها الصحيح والمناسب، حيث تحتوي هذه المواصفات على مجموعة من الأحجام التي تختص بالطول والوزن سواء للاعبين أو المعدات، وفيما يأتي ذكر لأهم هذه المواصفات:[٤]

  • تقام مسابقات التجديف على مسار ثابت من المياه الساكنة يبلغ طوله 2000 متر، وبما يعادل 6560 قدم.
  • يتراوح طول الأذرع المستخدمة في السباقات وفقًا لعددها بحيث أن الثمانية يبلغ طولها 18.9 متر، والأربع يبلغ طولها 13.4 متر، والزوجين يبلغ طولهما 10.4 متر، أما الذراع الفردي فيبلغ طوله 8.2 مترًا.
  • يبلغ وزن المجداف تقريبًا 14 كيلو غرام، حيث يختلف الوزن باختلاف المواد المستخدم في صناعة المجداف، وحسب عدد اللاعبين الذين يمارسون الرياضة.
  • يبلغ وزن اللاعبات النساء في هذه الرياضة 59 كيلو غرام، ما يعادل 130 رطلًا كحدًا أعلى ولا يجوز أن يتجاوز وزن اللاعبة هذا الوزن.
  • يبلغ وزن الاعبين الرجال في هذه الرياضة 72 كيلو غرام، ما يعادل 160 رطل كحد أعلى، ولا يجوز أن يتجاوز وزن اللاعب هذا الوزن.
  • يجب أن يتم قياس وزن كلٍ من اللاعبين وذلك قبل بداية التجديف بمدة ساعة أو ساعتين.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث "History of rowing", www.wikiwand.com, Retrieved 2019-11-10. Edited.
  2. ^ أ ب " Rowing BOAT PROPULSION AND SPORT", www.britannica.com, Retrieved 2019-11-10. Edited.
  3. "Equipment", en.wikipedia.org, Retrieved 2019-11-10. Edited.
  4. "The Course And Equipment", www.britannica.com, Retrieved 2019-11-10. Edited.