مدة الحداد على الميت

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
مدة الحداد على الميت

ما هو الحداد

يمكنُ تعريف الحداد في الإسلام على أنَّه امتناع المرأة وتوقُّفها عن التزيّن والتطيّب وامتناعها عن الخروج من بيتها مدة معينة، وهو ما يعكس الحزن والأسى على الميت، والحداد لا يكون إلَّا للنساء فلا يجوز للرجال أن يحدوا على أي ميت؛ لأنّ الحداد خاصّ بالنساء، وجدير بالذكر أنّ أحكام الحداد مختلفة ومتنوعة قليلًا في الشريعة الإسلامية، ولا بدَّ لكلِّ مسلمة أن تكون على دراية بكلِّ أحكام الحداد، وهذا المقال سيسلِّط الضوء على مدة الحداد على الميت إضافة إلى الحديث عن حكم الحداد على الميت فوق ثلاثة أيام.

مدة الحداد على الميت

إنَّ مدة الحداد على الميت مدة معروفة في الشريعة ومحددة بدقة كبيرة، وهي تنقسم إلى قسمين، يرجع انقسامها إلى المرأة التي ستحد على الميت ومدى قرابتها للميت، ففي الشريعة الإسلامية لا يجوز أن يحد أحد من أقارب الميت على الميت أكثر من ثلاثة أيام، أمَّا زوجته أو زوجاته إذا كان متزوجًا أكثر من امرأة فيحق لهنَّ الحداد عليه أربعة أشهر وعشرة أيام، وقد جاء دليل هذا الحكم في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريف، على النحو الآتي:

  • في القرآن الكريم: يقول تعالى سورة البقرة: {وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا} [١].
  • في السنة النبوية: روت السيدة عائشة -رضي الله عنها- أن رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال: "لا يحِلُّ لامرأةٍ تؤمِنُ باللهِ واليومِ الآخِرِ أنْ تحِدَّ على ميِّتٍ فوقَ ثلاثٍ إلَّا على زوجٍ؛ فإنَّها تحِدُّ عليه أربعةَ أشهُرٍ وعشْرًا، لا تكتحِلُ ولا تلبَسُ ثوبًا مصبوغًا، إلَّا ثَوْبَ عَصْبٍ، ولا تمسُّ طِيبًا إلَّا عندَ أدنى طُهرِها إذا اغتسلت مِن محيضِها، نُبذةَ قُسْطٍ وأظفارٍ" [٢]، والله تعالى أعلم [٣].

ما يجب على من توفى عنها زوجها

بعد الحديث عن مدة الحداد على الميت، جدير بالذكر أن يتم المرور على مدة حداد المرأة المتوفى عنها زوجها، وما يجب عليها من أمور في الإسلام، والمعروف في الإسلام إنَّ عدة المرأة التي توفى عنها زوجها هي أربعة أشهر وعشرة أيام، والدليل على ذلك قول الله تعالى في محكم التنزيل: {وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا} [١]، إذا مات زوجها، والحداد كما وردَ سابقًا هو ترك الزينة والطيب والحلي والملابس الجميلة الملونة، والله أعلم، وهناك بعض الأشياء التي يجب على المرأة القيام بها بعد وفاة زوجها، وهذه الأشياء هي: [٤] [٥]

  • أن تبقى الزوجة في البيت الذي كانت تسكنه مع زوجها المتوفي عنها، ولا بجوز لها أن تخرج من هذا البيت إلَّا لحاجة كبيرة طارئة جدًّا.
  • ألَّا تلبس الملابس الملونة الملفتة للانتباه والتي كانت تلبسها للزينة، لقول رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- في الحديث: "ولاَ تختضبُ وزادَ في روايةٍ ولاَ تلبسُ ثوبًا مصبوغًا إلاَّ ثوبَ عصبٍ" [٦]
  • ألَّا تتحلَّى بالذهب أو الفضة أو ما شابههما من الأمور التي تتزين بها المرأة.
  • إلَّا تتكحل أبدًا، ولا تتطيب أيضًا بأي طيب، والله أعلم.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب {البقرة: الآية 234}
  2. الراوي: عائشة، المحدث: ابن حبان، المصدر: صحيح ابن حبان، الجزء أو الصفحة: 4302، حكم المحدث: أخرجه في صحيحه
  3. مدة الحداد المشروع, ، "www.islamweb.net"، اطُّلِع عليه بتاريخ 26-01-2019، بتصرّف
  4. عدة المرأة, ، "www.alukah.net"، اطُّلِع عليه بتاريخ 26-01-2019، بتصرّف
  5. باب تحريم إحداد المرأة على ميت فوق ثلاثة أيام إلا على زوجها, ، "www.binbaz.org.sa"، اطُّلِع عليه بتاريخ 26-01-2019، بتصرّف
  6. الراوي: أم عطية نسيبة الأنصارية، المحدث: الألباني، المصدر: صحيح أبي داود، الجزء أو الصفحة: 2302، حكم المحدث: صحيح