ما هي الفاصلة القرآنية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٤ ، ١٩ يوليو ٢٠٢٠
ما هي الفاصلة القرآنية

الفاصلة

إنَّ معاني الفاصلة واستخداماتها متعددة حيث أنّها تستخدم في شتى المجالات، والفاصلة جمع فواصل وباللغة: ما يفصل بين شيئين، و يخرج منها أنواعٌ مختلفة نبيّنها كما يأتي: فاصلة الخرز وهي التي تفصل بين الخرزتين في العقد، وفاصلة الكسور العشرية التي تكتب بين الكسر والعدد، وتأتي كلمة الفاصلة في علم العَروض الذي هو علم قائمٌ بحد ذاته بنوعيّها الفاصلة الصغرى أي ثلاثة أحرف متحركة يتبعها ساكن والفاصلة الكبرى وهي أربعة أحرف متحركة يتبعها ساكن وهذا يُدركه أهل اللغة والعَروض، ومنها فاصلة الكتابة وهي العلامة التي تستعمل للفصل بين الجملة الواحدة وترسم هكذا "،" ومنها الفاصلة المنقوطة برسمها هكذا "؛"، وهنالك الفاصلة من السَّجع وهي بمنزلة القافية من الشِّعر، ومنها ما جاء بفاصلة القرآن، فما هي الفاصلة القرآنية وما قصة الإعجاز في ذلك هذا ما سيتم التعرف عليه في هذا المقال.[١]

ما هي الفاصلة القرآنية

القرآن الكريم كتاب معجز في حدِّ ذاته، فهو معجز في آياته وتراكيب كلامه، ومما يزيد إعجازه إعجاز وجود الفاصلة القرآنية التي تختم بها الآية القرآنية بكل إبداع وإتقان، وعرَّف الفاصلة القرآنية ابن عاشور بأنها: "الكلمات التي تتماثل في أواخر حروفها أو تتقارب، مع تماثل أو تقارب صيغ النطق بها، وتكرر في السورة تكرراً يُؤْذِن بأن تماثلها أو تقاربها مقصود من النظم في آيات كثيرة متماثلة"، ومن علماء القرآن من عرّفها بأنها: " كلمة آخر الجملة، أي آخر كلمة في الآية"، وجاء الدليل على تسميتها بالفاصلة القرآنية قوله تعالى: {كِتابٌ فُصِّلَتْ آياتُهُ}،[٢][٣]وقد ذكر العلماء أهمية الفاصلة القرآنية وأخذت الحظ الأكبر في بعض كُتبهم وتفاسيرهم، قال القرطبي: " الفواصل القرآنية حلية وزينة الكلام المنظوم" ومما ذكره الشوكاني في تفسيره مع بيان أهمية الفاصلة القرآنية وكيفية نظمها لآيات القرآن المثال الآتي: قال تعالى: {وَكَانَ رَسُولا نَّبِيًّا}[٤] فكان الأنسب في هذه الآية ذكر الأعم قبل الأخص بمعنى "نبيًّا رسولا" لكن لبيان إبداع الفاصلة جاءت هكذا؛ ولأنه كان انتهاء الآية السابقة واللاحقة بياء وألف قال تعالى: {لِسَانَ صِدْقٍ عَلِيًّا}[٥] وقوله {وَقَرَّبْنَاهُ نَجِيًّا}،[٦] وهذا مما يجعل من الفاصلة القرآنية بأنها جملة من إعجاز القرآن الكريم.[٧]

الفاصلة القرآنية وقضية الإعجاز

عدّت الفاصلة القرآنية عند العرب بأنها ظاهرة جديدة لم تكن معروفة لديهم، فهي آخر كلمة في الآية القرآنية تأتي تابعة للمعنى متممةً للنظم القرآني، فكان من فوائد معرفتها: أنها تُعين العبد على سرعة حفظ القرآن وتثبيته في الذاكرة، وتساعد القارئ على الاستراحة بين الفواصل، وتؤدي دور الإنسجام والتناغم في الإيقاع الصوتي للترتيل والتجويد، وقد نقلت الفاصلة آيات القرآن بشكل معجز، وأبلغت في بيان دلالة أياته، لكن هناك من جعل الفاصلة القرآنية بعيدة عن الإعجاز بُحجة أنها كقوافي الشعر ومن السهل الإيتان بها فلا إعجاز قرآني يكون عندها، بخلاف ما نُجمع عليه بإعجاز الفاصلة فهي أساس إعجاز نصوص العقيدة والتوحيد والأمثلة على ذلك لا تكاد تُعدُّ ولا تُحصى في كتاب الله العزيز.[٨]

المراجع[+]

  1. "تعريف ومعنى الفاصلة"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-05-13. بتصرّف.
  2. سورة فصلت، آية:3
  3. "الفواصل"، al-maktaba.org، اطّلع عليه بتاريخ 2020-05-13. بتصرّف.
  4. سورة مريم، آية:51
  5. سورة مريم، آية:50
  6. سورة مريم، آية:52
  7. "الفاصلة القرآنية"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-05-13. بتصرّف.
  8. "بلاغة الفواصل القرآنية"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-05-13. بتصرّف.