ما الفرق بين دعاء الحاجة وصلاة الحاجة

ما الفرق بين دعاء الحاجة وصلاة الحاجة
ما الفرق بين دعاء الحاجة وصلاة الحاجة

العبادة

العبادة في اللغة هي الخضوع والتذلُّل لله -سبحانه وتعالى- تعظيمًا له، والعبادة هي الطَّاعة وهي أن يلتزم العبد بأوامر الله ويجتنب نواهيه، أمَّا في الاصطلاح فالعبادة هي أعلى مراتب الخضوع لله تعالى، وجمعها العبادات والعبادات هي ما فرض الله -سبحانه وتعالى- على المسلمين من أعمال تُقرِّبهم إليه، فالصَّلاة عبادة والدعاء عبادة والزكاة والصيام والحج كلٌّها عبادات جعلها الله تعالى للناس ليلتزموها تحقيقًا للغاية المُثلى من الخلق وهي العبادة، قال تعالى في سورة الذاريات: {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ}[١]، وهذا المقال سيجيب عن السؤال القائل: ما الفرق بين دعاء الحاجة وصلاة الحاجة في الإسلام؟[٢]

ما الفرق بين دعاء الحاجة وصلاة الحاجة

يمكن الإجابة عن السؤال القائل: ما الفرق بين دعاء الحاجة وصلاة الحاجة في الإسلام؟ من خلاف تعريف كلٍّ من دعاء الحاجة وسرد أبرز الأدعية الواردة في صحيح السنة النبوية التي يُستحبُّ قولها عند الحاجة إضافة إلى الحديث والتعريف بصلاة الحاجة كما اتفق أهل العلم عليها، وفيما يأتي شرح لدعاء الحاجة وصلاة الحاجة في الإسلام:

دعاء الحاجة

يعدُّ الدعاء مخ العبادة وأساسها، ففيه يتحقق الخضوع والذل لله تعالى وهو أسمى درجات العبودية، وهو طلب الأدنى من الأعلى، وطلب العبد من ربِّه -جلَّ وعلا-، وقد يكون الدعاء لقضاء حاجة مستعجلة كالشفاء أو الرزق أو النجاة وقد يكون في الرخاء وفي أوقات الراحة والهدوء، من عرِفَ الله في الرخاء عرَفه اللهُ في الشدَّة، أمَّا دعاء الحاجة فهو الدعاء الذي يدعو به المسلم في وقت الكرب والبلاء، وخير دعاء هو دعاء نبي الله يونس -عليه السَّلام-، فقد روى سعد بن أبي وقاص -رضي الله عنه- إنَّ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال: "دعوةُ ذي النُّونِ إذ هوَ في بَطنِ الحوتِ: لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ؛ فإنَّهُ لم يدعُ بِها مسلمٌ ربَّهُ في شيءٍ قطُّ إلَّا استَجابَ لَهُ"[٣][٤]

ومن أدعية قضاء الحاجة أيضًا ما جاء عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال: "سمِع النَّبيُّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- رجلًا يقولُ: اللَّهمَّ إنِّي أسألُك بأنَّ لك الحمدُ لا إلهَ إلَّا أنت وحدَك لا شريكَ لك المنَّانُ بديعُ السَّمواتِ والأرضِ ذو الجلالِ والإكرامِ فقال لقد سأل اللهَ باسمِه الأعظمِ الَّذي إذا سُئل به أعطَى وإذا دُعي به أجاب"[٥]، والله تعالى أعلم.[٤]

صلاة الحاجة

صلاة الحاجة في الإسلام هي صلاة يؤديها المسلم بنية قضاء حاجة ما، فهي تشبه معنى الدعاء والخضوع والطلب، وقد جاءت صلاة الحاجة في السنة النبوية في عدة أحاديث، ولكنَّ هذه الأحاديث ضعيفة وموضوعة، وإنَّما تُذكر للاستئناس بها ولأخذ العلم بضعفها وعدم صحتها:[٦]

  • عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- إنَّ رسول الله قال: "يا عليُّ! ألا أُعَلِّمُك دعاءً إذا أصابَك غمٌّ أو همٌّ تدعو بهِ ربَّك فيُستجابُ لكَ بإذنِ اللهِ ويُفرَّجُ عنكَ؟ توضَّأْ وصلِّ ركعتينِ، واحمدِ اللهَ وأثنِ عليهِ، .....".[٧]
  • وعن عبد الله بن أبي أوفى إنَّ رسول الله -عليه الصَّلاة والسَّلام- قال: "من كانت له حاجةٌ إلى اللهِ، أو إلى أحدٍ من بني آدمَ، فلْيَتَوَضَّأْ، فلْيُحْسِنِ الوضوءَ، ثم لِيُصَلِّ ركعتينِ...".[٨]

صلاة الاستخارة

بعد الإجابة عن السؤال: ما الفرق بين دعاء الحاجة وصلاة الحاجة في الإسلام؟ جدير بالذكر إنَّ بعض العلماء اعتبر صلاة الحاجة نفس صلاة الاستخارة وصلاة التوبة، قال ابن باز في تعليقه على حديث صلاة التوبة: "ويسمى أيضًا صلاة الحاجة"، وأجاب ابن باز عن سؤاله عن صلاة الحاجة: "إنْ كان أراد بذلك صلاة الاستخارة صحيحة، أراد بذلك صلاة التوبة، الذي يذنب ثم يتطهَّر ويصلي ركعتين ويتوب؛ فهذا صحيح"، والاستخارة تكون عندما يحارُ الإنسان في الاختيار بين أمرين في حياته، فيقوم بصلاة ركعتين ويدعو دعاء الاستخارة فيشرح الله صدره لأحد الأمرين وييسره له، والله تعالى أعلم.[٩]

المراجع[+]

  1. سورة الذاريات، آية: 56.
  2. "مفهوم العبادة"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 16-07-2019. بتصرّف.
  3. رواه أحمد شاكر، في مسند أحمد، عن سعد بن أبي وقاص، الصفحة أو الرقم: 3/36، إسناده صحيح.
  4. ^ أ ب "أدعية قضاء الحوائج"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 16-07-2019. بتصرّف.
  5. رواه الألباني، في صحيح ابن ماجه، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 3126، حسن صحيح.
  6. "هل تشرع صلاة الحاجة؟ وهل تنفع التجربة لفعلها؟"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 16-07-2019. بتصرّف.
  7. رواه الألباني، في ضعيف الترغيب، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 417، ضعيف.
  8. رواه الألباني، في ضعيف الجامع، عن عبدالله بن أبي أوفى، الصفحة أو الرقم: 5809، ضعيف.
  9. "صلاة الحاجة"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 16-07-2019. بتصرّف.

305 مشاهدة