ما هي مقامات الحريري

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٢ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
ما هي مقامات الحريري

تعريف المقامة لغة واصطلاحًا

إنَّ تعريف المَقَامة لغةً هي الجماعة من الناس، وقِيَل: هي الخطبة أو الموعظة، وقِيلَ: هي المجلس، والمقامة أيضًا هي قصة قصيرة مسجوعة، فيها موعظة أو حكمة، أمَّا تعريف المَقَامة اصطلاحًا فهي فنُّ من فنون الأدب، وهي قصة قصيرة مسجوعة العبارات والجمل، يُظهِرُ فيها الكاتب براعته اللغوية، فهو يجمع في المقالة بين القصة والسرد القصصي، وبين الشعر واللفظات المتناغمة شعريًّا، ويكون لكلِّ مقامة بطلٌ راوٍ يروي أحداثها ويتميّز بالفكاهة والبراعة اللغوية وحسن سرد أحداث القصة المُرادة، وهذا المقال سيسلّط الضوء على المقامة وخصائصها وعلى مقامات الحريري وبطلها وراويها وتعريفها وخصائصها.

خصائص فن المقامة

يعني مفهوم خصائص أي فنَّ أدبي الأشياءَ التي يتميز بها هذا الفنُّ دون غيره من الفنون الأدبية، وبالنسبة للخصائص التي تميّز المقالة، فهي تتفرّد بمجموعة خصال تميّزها عن باقي فنون الأدب، وأهم خصائص المقالة هي:

  • الأسلوب البلاغي الأدبي: وهو من أهم خصائص المقامة الأدبية، فالمقامات الأدبية تعتمد بشكل أساسي على الأساليب اللغوية البلاغية مثل الجناس والطباق، مع التزامها التامّ بالسجع في كل جملها، وهذا سبب رئيس لزيادة جمالها وانتظام الموسيقى فيها.
  • الألفاظ الغريبة: فغالب المقامات الأدبية تقوم على معجم لغوي محشوٍّ بالألفاظ الغريبة، منها ما يُذكر بدافع الفكاهة، ومنها ما يُذكر بدافع إظهار البراعة اللغوية عند الكاتب.
  • الموعظة: تتميز المقامة الأدبية بأنّها تهدف إلى حكمة معينة أو موعظة مُرادة من القصة المسرودة بطريقة مسجوعة، بصرف النظر عن المعلومات الأدبية التي يحاول الكاتب إثراء مقامته بها لتثقيف القارئ قدر المستطاع.
  • وجود البطل إلى جانب راوي القصة: والبطل هو شخصية رئيسة في كلِّ مقامة أدبية، تدور حوله أحداث القصة، والراوي هو الذي يقوم بسرد الأحداث التي تشرح قصة البطل.
  • التشابه مع القصة القصيرة: تتشابه المقامة الأدبية مع القصة القصيرة تشابهًا كبيرًا، فهي تسرد قصة بشخصياتها وأحداثها وراويها وهذه خصائص تتقاطع مع خصائص القصة القصيرة، إضافة إلى أنَّ المقامة الأدبية تتفق مع القصة بوجود مكان وزمان يحوي أحداث هذه المقامة الأدبية وتفاصيلها [١].

مقامات الحريري

إنَّ كتاب مقامات الحريري هو مجموعة من المقامات الأدبية التي نظمها محمد القاسم بن علي بن محمد بن عثمان الحريري، وتتمحوّر في حديثها حول الحيلة في كسب المال في مغامرات شائقة بطلُها أبو زيد السروجي، وراويها الحارث بن همام، وقد اشتهرت مقامات الحريري شهرةً كبيرة، وإنّما هذه الشهرة عائدة إلى البلاغة وحسن السبك الذي تمتعتْ به مقامات الحريري وقد قيل في مقامات الحريري من قبل كثير من المديح، قال فيها الزمخشري: "أقسـم بالله وآياته ومشعر الحج وميقاته أن الحريري حريٌّ بأن نَكتُبَ بالتبر مقاماته".

وتضمّ مقامات الحريري خمسين مقامة تمامًا كعدد مقامات بديع الزمان الهمذاني، وقد جعلَ الحريري الحارث بن همام البصري بطل مقاماته وجعل أبا زيد السروجي راويًّا لمقاماته وهو شخصية حقيقية وكانَ شيخًا بليغًا فصيحًا في البصرة، وقد عكست مقامات الحريري الفصاحة الكبيرة التي كانَ يتميز بها الحريري في حياته، فالشهرة الواسعة التي حققتها مقاماته لم تكن محض مصادفة أبدًا، وقد ذكر قال عنها عبد الله بن القاضي عياض في أحد كتبه: "لما وصل إلى بلدنا كتاب المقامات للحريري، وكنت لم أرها قبل، لم أنم ليلة طالعتها حتى أكملتُ جميعها بالمطالعة"، فكانت هذه المقامات مثالًا للبلاغة العربية الأصيلة، ومثالًا للنص الأدبي الغنيِّ بالعبرة والموعظة والجمال في الطرح والسرد وفي تسلسل الأحداث الخاصّة في كلِّ مقامة [٢].

المراجع[+]

  1. المقامات وتأثيرها على الآداب العالمية, ، "www.alukah.net "، اطُّلِع عليه بتاريخ 18-11-2018، بتصرُّف
  2. مقامات الحريري, ، "www.marefa.org "، اطُّلِع عليه بتاريخ 18-11-2018، بتصرُّف
131904 مشاهدة