ما هي مبطلات الوضوء

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٠ ، ٩ أكتوبر ٢٠١٩
ما هي مبطلات الوضوء

تعريف الطهارة

تُعرّف الطهارة لغةً بالنزاهة والنظافة من الأوساخ والنجاسات، وأما اصطلاحًا فتُعرّف الطهارة على أنها رفع الحدث وما في معناه، وزوال الخبث، وتنقسم الطهارة باعتبار محلها إلى قسمين طهارة باطنة وهي طهارة القلب من الشرك، والكره والبغض لعباد الله المؤمنين، وهي مقدمة على طهارة البدن، وقد قال الله تعالى:{إِنَّمَا المُشرِكونَ نَجَسٌ}،[١]والقسم الثاني الطهارة الحسية وهي الطهارة من النجس والحدث، وتنقسم إلى نوعين طهارة من الخبث بالغسل والنضح والمسح وطهارة من الحدث، وتنقسم إلى ثلاثة أقسام: الطهارة الكبرى وهي الغسل، والطهارة الصغرى وهي الوضوء، وطهارة بدل منهما وهي التيمم، وفي هذا المقال ستتم الإجابة على سؤال ما هي مبطلات الوضوء.[٢]

ما هي مبطلات الوضوء

قبل الإجابة على سؤال ما هي مبطلات الوضوء تجدر الإشارة إلى أهمية الوضوء فهو شرط صحة للصلاة، فلا تصح الصلاة إلا بالوضوء، وهو شطر الإيمان، وقد أمر الله تعالى به حيث قال: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ}،[٣]وأما مبطلات الوضوء فهي ثمانية، بعضها مُتفق عليه بين الفقهاء وبعضها محل خلاف، ويمكن بيانها فيما يأتي:[٤][٥]

  • الخارج من السبيلين: لا خلاف بين أهل العلم في أن كل ما خرج من الفرجين كالبول، أو الغائط، أو الريح، أو المذي، أو غيره، سواءً قل أم كثر يُعد ناقضًا للوضوء، والدليل من القرآن الكريم، قول الله تعالى: {أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ}،[٣] ومن السنة النبوية الشريفة ما روي عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه قال للرجل الذي يخيل إليه أنه يجد الشيء في الصلاة: "لا يَنْصَرِفْ حتَّى يَسْمع صَوْتًا أوْ يَجِدَ رِيحًا".[٦]
  • زوال العقل: كل ما يزيل العقل كالنوم، أو الإغماء، أو الجنون، أو السكر يُعد ناقضًا للوضوء، وذلك لأن الإنسان لا يتحكم بأعضائه في حال زوال عقله، فترتخي العضلات وقد يخرج منه شيء ما وهو لا يشعر، والدليل على أن زوال العقل من مبطلات الوضوء قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "العينُ وِكاءُ السَّهِ، فمنْ نامَ فلْيتوضَّأْ"،[٧] وثمة استثناء للنوم اليسير في حالة الجلوس، أو القيام، فإنه لا يُنقض الوضوء لما ري عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- أنه قال: "كانَ أصْحَابُ رَسولِ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ- يَنَامُونَ ثُمَّ يُصَلُّونَ ولَا يَتَوَضَّؤُونَ".[٨]
  • المس المباشر باليد للقبل أو الدبر من غير حائل: والدليل من السنة النبوية المشرفة ما روي عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: "مَن مَسَّ فرْجَهُ، فلْيتَوَضَّأْ"،[٩] ويدخل تحت هذا الباب مس الرجل بشرة المرأة، أو مس المرأة بشرة الرجل بشوة.
  • سيلان الدم الكثير، أو القيح، أو القيء الكثير: ذهب الحنفية والحنابلة إلى أن سيلان الدم الكثير، أو القيح، أو الصديد، أو القيء من مبطلات الوضوء، واستدلوا على قولهم بما روي عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: "من أصابه قيءٌ أو رعافٌ أَو قَلَسَ أو مذيٌ فلْينصرفْ فلْيتوضأْ"،[١٠] بالإضافة إلى ما روي عن أبي الدرداء أنه قال: "أنَّ النبيَّ قاءَ فتوضأَ".[١١]
  • الردة عن الإسلام، أو ارتكاب كبيرة من الكبائر: والدليل على أن الردة من مبطلات الوضوء قول الله تعالى: {لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ}،[١٢] وأما الدليل على أن ارتكاب كبائر الذنوب من مبطلات الوضوء ما روي عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أنه قال: "أمر -صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ- رجلًا يصلي وهو مسبلٌ إزارَه بالوضوءِ فتَوضَّأ"،[١٣]
  • تغسيل الميت: والدليل على أن غسل الميت من نواقض الوضوء، أن ابن عباس، وابن مسعود، وأبي هريرة -رضي الله عنهم- جميعاً كانوا يأمرون من غسل ميت بالوضوء.

*أكل لحم الإبل: والدليل على أن أكل لحوم الإبل من مبطلات الوضوء ما رواه جابر بن سمرة -رضي الله عنه-:" أن رجلًا أتى لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- وقالَ أتَوَضَّأُ مِن لُحُومِ الإبِلِ؟ قالَ: نَعَمْ فَتَوَضَّأْ مِن لُحُومِ الإبِلِ"، وهكذا تمت الإجابة على سؤال ما هي مبطلات الوضوء.[١٤]

أركان الوضوء

من الأمور التي ينبغي الإشارة إليها عند الإجابة على سؤال ما هي مبطلات الوضوء، أركان الوضوء، حيث إن ترك وكن واحد من أركان الوضوء عمدًا يُبطل الوضوء، وقد ذُكرت الأركان مجتمعة في قول الله تعالى:{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ}،[٣]ويمكن ترتيب أركان الوضوء على النحو الآتي:[١٥]

  • غسل جميع الوجه: وحدود الوجه من الأذن اليمنى إلى الأذن اليسرى عرضًا، ومن أعلى الجبهة وحتى أسفل اللحيين طولًا، ويُعد كل من الاستنشاق، والمضمضة، والاستنفار من غسل الوجه.
  • غسل اليدين: ويجب أن يشمل الغسل المرفقين.
  • مسح الرأس: ويشمل مسح الرأس، مسح الأذنين.
  • غسل الرجلين: ويشمل غسل الرجلين الكعبين.
  • الموالاة: وهي التتابع في الوضوء فلا يصح أن يجف عضو قبل غسل التالي.
  • الترتيب: ينبغي الالتزام بترتيب الأعضاء عند الوضوء.

فضائل الوضوء

بعد الإجابة على سؤال ما هي مبطلات الوضوء لا بُد من الوقوف على فضائل الوضوء، فقد ورد الكثير من النصوص الشرعية التي تدل على أهمية الوضوء وعظم فضله، لا سيما أنه مطلوب لكل صلاة، وشرط من شروط صحتها، مصداقًا لما روي عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: "لا يَقْبَلُ اللَّهُ صَلاةَ أحَدِكُمْ إذا أحْدَثَ حتَّى يَتَوَضَّأَ"،[١٦] والوضوء سبب لنضارة المؤمن وجماله في الدنيا والآخرة، مصداقًا لما روي عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أنه قال: "سَمِعْتُ خَلِيلِي -صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ- يقولُ: تَبْلُغُ الحِلْيَةُ مِنَ المُؤْمِنِ، حَيْثُ يَبْلُغُ الوَضُوءُ"،[١٧] وثبت أن الوضوء سبب لمغفرة الذنوب، وتكفير الخطايا، مصداقًا لما رواه عثمان بن عفان -رضي الله عنه- عن رسول الله -صلى لله عليه وسلم- أنه قال: "مَن تَوَضَّأَ فأحْسَنَ الوُضُوءَ خَرَجَتْ خَطَايَاهُ مِن جَسَدِهِ، حتَّى تَخْرُجَ مِن تَحْتِ أَظْفَارِهِ".[١٨][١٩]

أخطاء شائعة عند الوضوء

من المواضيع المتعلقة بالإجابة على سؤال ما هي مبطلات الوضوء، الأخطاء الشائعة عند الوضوء، فهناك العديد من الناس يعبدون الله تعالى على جهل، فيرتكبون الأخطاء في الوضوء، ومنها ترك الإسباغ في الوضوء، والإسباغ إعطاء كل عضو من أعضاء الوضوء حقه، ومنها عدم وصول الماء إلى أعقاب الأقدام وهي مؤخرة القدم، وقد حذر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من هذا الخطأ حيث قال: "ويْلٌ لِلأَعْقابِ مِنَ النَّارِ أسْبِغُوا الوُضُوءَ"،[٢٠] ومنها عدم إكمال غسل اليدين إلى المرفقين، ومنها عدم غسل الوجه كاملًا، ومنها ترك التخليل بين الأصابع.[٢١]

المراجع[+]

  1. سورة التوبة، آية: 28.
  2. "تمهيد"، www.dorar.net، اطّلع عليه بتاريخ 07-10-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب ت سورة المائدة، آية: 6.
  4. " الطهارة والصلاة"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 7-10-2019. بتصرّف.
  5. "نواقض الوضوء المجمع عليها والمختلف فيها"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 07-10-2019. بتصرّف.
  6. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبدالله بن زيد، الصفحة أو الرقم: 137 ، صحيح.
  7. رواه الالباني، في صحيح الجامع، عن علي بن أبي طالب، الصفحة أو الرقم: 4149 ، صحيح.
  8. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 376 ، صحيح.
  9. رواه شعيب الأرناؤوط، في تخريج المسند، عن بسرة بنت صفوان، الصفحة أو الرقم: 27294، صحيح .
  10. رواه الزيلعي، في نصب الراية، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 1/38، صحيح.
  11. رواه الالباني، في إرواء الغليل، عن أبي الدرداء، الصفحة أو الرقم: 111 ، صحيح.
  12. سورة الزمر، آية: 65.
  13. رواه ابن مفلح، في الآداب الشرعية، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 3/514 ، إسناده صحيح.
  14. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن جابر بن سمرة، الصفحة أو الرقم: 360 ، صحيح.
  15. "ما هي أركان الوضوء؟"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 07-10-2019. بتصرّف.
  16. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 6954، صحيح.
  17. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 250 ، صحيح.
  18. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عثمان بن عفان، الصفحة أو الرقم: 245 ، صحيح.
  19. " الوُضُوءُ"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 07-10-2019. بتصرّف.
  20. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عبدالله بن عمرو، الصفحة أو الرقم: 241 ، صحيح.
  21. "أخطاء في الطهارة"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 07-10-2019. بتصرّف.