ما هي شجرة المورينجا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٧ ، ٣ فبراير ٢٠٢٠
ما هي شجرة المورينجا

شجرة المورينجا

تُعرف المورينجا بأنّها الشجرة المُعجزة أو شجرة الفجل، والتي استُخدمت منذ قرون لخصائصها الطبيّة وفوائدها الصحيّة العديدة[١]، وتنتشر بشكل رئيس في موطنها آسيا الاستوائيّة، ومناطق من إفريقيا، وأمريكا الاستوائيّة، حيث تؤكل كما هي أو مطهوّة أو على شكل بهارات تُضاف للأطعمة، وكما يُمكن استخلاص زيت من المورينجا الذي يُستخدم في المستحضرات الطبيّة والتجميليّة المختلفة، وتحمل شجرة المورينجا مجموعات مُعطّرة من الأزهار البيضاء ولها ثمار شبيهة بزاوية الخنجر[٢]، وتعدّ شجرة المورينجا مصدرًا غذائيًّا مهمًّا في بعض مناطق العالم، لانخفاض ثمن زراعتها ووفرة الفيتامينات والمعادن بأوراقها حتى بعد التجفيف، حيث تُستخدم في برامج مكافحة سوء التغذية في الهند وإفريقيا[٣].

ميّزات وفوائد شجرة المورينجا

تمتاز شجرة المورينجا بعدّة خصائص غذائيّة وطبيّة مثل مكافحة الالتهاب، والفطريّات، والفيروسات، وكموادّ مضادّة للاكتئاب، حيث تحتوي المورينجا على عدّة فيتامينات مثل؛ فيتامين A، وفيتامينات B مثل النياسين، والريبوفلافين، والأحماض مثل حمض الفوليك، وحمض الأسكوربيك، بالإضافة لعدّة معادن مثل؛ الكالسيوم، والحديد، والبوتاسيوم، والمغنيسيوم، والزّنك، كما إنّها خالية من الدهون الضارّة[١]، وتشمل الفوائد ما يأتي:

غنيّة بالموادّ الغذائيّة والموادّ المضادّة للأكسدة

يشيع استخدام المورينجا في الدول النّامية كمصدر غذائي أساسي، لافتقار حمياتهم الاعتياديّة إلى العديد من الفيتامينات والبروتينات والمعادن، وكما تمّ العثور على عدّة موادّ مضادّة للتأكسد في أوراق شجرة المورينجا مثل؛ فيتامين C، والبيتا كاروتين، وحمض الكلوروجينيك، والذي يساهم في خفض مستويات السكّر في الدم بعد الوجبات، وكما يحتوي على مضادّ تأكسد قويّ آخر يُدعى كيرسيتين يساعد في خفض ضغط الدمّ، وكما يمكن استخدام مستخلص المورينجا لحفظ الأطعمة، حيث يزيد من العمر الافتراضي للّحوم من خلال الحدّ من الأكسدة التي تؤدّي لتلفها[٤].

تساهم في خفض السكّر في الدّم

يؤدّي ارتفاع مستويات السكّر في الدمّ مع الوقت إلى زيادة خطورة الإصابة بمشاكل صحيّة مثل؛ أمراض القلب لذا من المهمّ الحرص على خفض مستويات السكّر والسيطرة عليه، حيث أظهرت الدراسات أنّ المورينجا قد تساعد في السيطرة على مستوى السكّر وتخفيضه بأثر مركّب نباتي يُدعى الإيزوثيوسيانات[٤].

تحمي من سميّة مادّة الزرنيخ

يعدّ تلوّث الأطعمة والماء بمادّة الزرنيخ مشكلة كبيرة في مناطق مختلفة من العالم، إذ يمكن أن يحتوي الأرزّ على مستويات عالية منه، حيث ربطت الدراسات بين التعرّض لمدّة طويلة لمستويات عالية من الزرنيخ بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والسرطان، وقد أثبتت عدّة دراسات قدرة أوراق وبذور نبات المورينغا في مكافحة آثار سميّة الزرنيخ[٤].

استخدامات زيت المورينجا

يعود السبب لكثرة استخداماتها الطبيّة إلى وفرة المكوّنات والمعادن المغذّية في أزهارها، وأوراقها، والفاكهة، والبذور، والجذور الخاصّة بها مثل؛ الحديد، والبوتاسيوم وفيتامين C[٢]، ويحتوي الزيت المستخلص من شجرة المورينجا على نسبة عالية من البروتين وحمض الأوليك الصحّي، الذي يؤهّله ليُستخدم كبديل اقتصادي وصحّي لزيت الطّهي خصوصًا في المناطق التي تعاني من انعدام الأمن الغذائي، كما يُستخدم زيت المورينجا كمنظّف ومرطّب مميّز للبشرة والشعر، بالإضافة لمساهمة المركّبات المضادّة للالتهاب والأكسدة فيه للحدّ من ظهور حبّ الشباب وتهيّج الجلد وتعزيز صحّة الشعر، حيث يُستخدم بعدّة أشكال مثل الشامبو والصابون وملطّف للشعر[٥].

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "What makes moringa good for you?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 27-1-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "Moringa", www.britannica.com, Retrieved 27-1-2020. Edited.
  3. "MORINGA", www.webmd.com, Retrieved 27-1-2020. Edited.
  4. ^ أ ب ت "6 Science-Based Health Benefits of Moringa oleifera", www.healthline.com, Retrieved 27-1-2020. Edited.
  5. "Moringa Oil Benefits and Uses", www.healthline.com, Retrieved 27-1-2020. Edited.