ما هي حمى الروماتيزم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٣ ، ٢ ديسمبر ٢٠١٩
ما هي حمى الروماتيزم

حمى الروماتيزم

حمى الروماتيزم هي مرض يؤثر على القلب، المفاصل، الدماغ والجلد، وتتطور هذه الحمى حين لا يتم علاج العدوى لدى المصاب بحمى سكارلت أو بكتيريا الحلق بشكل سليم، ويعد التشخيص المبكر للحمى وعلاجها باستخدام المضادات الحيوية المناسبة، هو أفضل طريقة لمنع تدهور حالة المريض وإصابته بمرض حمى الروماتيزم،[١] وبشكل شائع فإن هذا النوع من الحمى يؤثر على الفتيان والفتيات بين عمر 5-15 سنة، لكن يمكن أن يصاب بها البالغون والأطفال الأصغر عمرًا، وغالبًا ما تظهر المضاعفات العصبية لدى المرضى الإناث، ولا تظهر الحمى لدى جميع الأشخاص المصابين بعدوى البكتيريا الكروية العقدية، لكن إن ظهرت لدى المصاب، فإنها غالبًا تظهر من 2-4 أسابيع بعد الإصابة بالعدوى، ويعد مرض القلب الروماتيزمي من أشهر مضاعفات هذه الحمى.[٢]

هل حمى الروماتيزم معدية

قد يظن البعض أن هذه الحمى معدية، لكن في الواقع لا يمكن أن يلتقط شخص ما هذه الحمى من شخص مصاب؛ وذلك لأن حمى الروماتيزم تعتبر رد فعل من جهاز المناعة على العدوى، وهي لا تعد عدوى بحد ذاتها، ومع ذلك فإن الأشخاص المصابين بحمى سكارلت يمكنهم نشر البكتيريا من النوع ألف إلى الآخرين، وهذه من خلال قطرات الجهاز التنفسي، وكما ذكر سابقًا فإن الحمى الروماتيزمية هي أحد مضاعفات عدوى الحلق أو حمى سكارلت، ويتطلب الأمر ما يقارب 1-5 أسابيع لتتدهور حالة المريض وتتحول الحمى إلى روماتيزمية،[١] إضافةً إلى ما سبق فإن العوامل الجينية الوراثية تلعب دورًا كبيرًا في رفع خطر الإصابة بهذه الحمى؛ ففرص الإصابة بالحمى أعلى إن كان للشخص قريب مصاب بها، وبالنسبة للعلماء يبقى الرابط الدقيق بين البكتيريا من النوع ألف والحمى غير واضح بشكل كافي، لكن يظن الخبراء أن المشكلة تكمن في كيفية استجابة جهاز المناعة لهذه البكتيريا؛ فهذه البكتيريا تمتلك بروتينًا مشابهًا لبروتين آخر تحمله خلايا الجسم، ويهاجم جهاز المناعة لدى المصابين هذه الخلايا عوضًا عن البكتيريا، كما لو كانت هي المواد السامة أو المعدية.[٢]

أعراض حمى الروماتيزم

كما تم الحديث سابقًا فإن هذا النوع من الحمى يعد رد فعل من جهاز الحمى على العدوى من بكتيريا تسبب عدوى الحلق، وبالرغم من أنه ليست كل حالات الإصابة بعدوى الحلق تتطور إلى الحمى الروماتيزمية، إلا أنه يجب استشارة الطبيب لتشخيص وعلاج عدوى الحلق والتخلص من البكتيريا؛ لتجنب ظهور أي مضاعفات جدية، لكن إن ظهر على المصاب بعدوى الحلق أي من الأعراض التي ستذكر فيما يأتي، فيجب زيارة الطبيب بشكل عاجل:[٣]

  • الغثيان.
  • التقيؤ.
  • انتفاخ العقد الليمفاوية.
  • طفح جلدي أحمر اللون.
  • صعوبة في البلع.
  • نزول إفرازت دموية سميكة.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم فوق ْ38.3.
  • تورم اللوزتين واحمرارهما.
  • ظهور بقع حمراء في سقف الحلق.
  • الصداع.

ترتبط العديد من الأعراض المختلفة بالحمى الروماتيزمية، وتظهر الأعراض غالبًا كما تم الحديث سابقًا من 2-4 أسابيع بعد الإصابة بعدوى الحلق، ويمكن للمصاب أن يعاني من جزء أو معظم الأعراض الأكثر شيوعًا بين المصابين بهذه الحمى، والتي سيتم ذكرها فيما يأتي:[٣]

  • ألم في الصدر.
  • ألم في المعدة.
  • الضعف والوهن.
  • الرعاف.
  • ارتفاع معدل ضربات القلب.
  • تورمات مؤلمة في منطقة الرسغ، والكاحل، والمرفق.
  • مفاصل حمراء منتفخة.
  • انقطاع النفس.
  • الحمى.
  • التعرق.
  • طفح جلدي محمر.
  • التقيؤ.
  • حركات لاإرادية في الأطراف.
  • ظهور نوبات من البكاء أو الضحك غير المبرر.
  • ضعف القدرة على التركيز والانتباه.

علاج حمى الروماتيزم

بعد التعرف على الحمى الروماتيزمية وتكوين وعي حول أعراضها وأسبابها، يظهر الآن سؤال ما هي العلاجات التي تعتبر فعالة في القضاء عليها، وترتكز العلاجات بشكل أساسي على التخلص والقضاء على البكتيريا العقدية من النوع ألف، إضافةً إلى ذلك تهدف العلاجات إلى التحكم والسيطرة على أعراض الحمى، وهي تشمل ما يأتي من طرق سيتم ذكرها:[٣]

  • المضادات الحيوية: يصف الطبيب المضادات الحيوية للتخلص من البكتيريا والقضاء عليها، كما قد يصف هذه المضادات على المدى الطويل لمنع الحمى من الحدوث مرة أخرى، وفي بعض الحالات النادرة يتلقى المريض علاجًا مدى الحياة من المضادات الحيوية.
  • مضادات الالتهاب: يشمل العلاج مسكنات الألم التي تعد مضادات للالتهاب؛ كالأسبرين، والنابروكسين، ورغم أن علاج الأطفال بالأسبرين يرتبط بالإصابة بمتلازمة راي، لكن عند الإصابة بهذا النوع من الحمى فالفوائد تفوق مخاطر العلاج، وقد يصف الطبيب الستيرويدات للتخلص من الالتهاب أيضًا.
  • مضاد التشنجات: يمكن أن يصف الطبيب للمريض مضادًا للتشنج حين تصبح الحركات اللإرادية حادةً.
  • الراحة: ينصح الطبيب بالراحة، والحد من معظم النشاطات إلى حين اختفاء الأعراض المهمة؛ كالالتهاب، والألم، وينصح المريض بالراحة في السرير لمدة أسابيع إلى أشهر عند تسبب الحمى بظهور مشاكل في القلب.

مضاعفات حمى الروماتيزم وطرق الوقاية منها

على المدى الطويل يمكن لهذا النوع من الحمى التسبب لحدوث إعاقة خاصةً لدى الأطفال الذين يعانون من حالة حادة، ويمكن لنتائج ومضاعفات هذه الحمى ألا تظهر إلا حين مرور سنوات على الإصابة بها، ويحتاج الوالدين لمتابعة تأثيرات الحمى مع نمو أطفالهم،[٣] ويستمر الالتهاب الناجم عن الحمى لأسابيع لدى المريض، ويمكنه أن يستمر لأشهر كذلك، وفي بعض الحالات يكون الالتهاب هو الذي سبب مضاعفات على المدى الطويل.[٤]

مضاعفات حمى الروماتيزم

كما ذكر سابقًا في هذا المقال، يمكن لأعراض هذه الحمى أن تستمر من عدة أشهر لعدة سنوات عند ظهورها، ويمكنها أن تسبب مضاعفات عديدة على المدى الطويل، ومن أكثر هذه المضاعفات انتشارًا لدى المصابين، هو ظهور مرض القلب الروماتيزمي، وإضافةً إلى ذلك يمكن أن تظهر مشاكل في القلب أخرى، يذكر منها ما يأتي:[٣]

  • تضيق الصمام الأبهري.
  • تسرب الدم في الصمام الأبهري، مما يؤدي إلى تدفقه في الاتجاه الخاطئ.
  • تضرر نسيج عضلات القلب بسبب الالتهاب.
  • الرجفان الأذيني.
  • فشل القلب.

الوقاية من حمى الروماتيزم

تعد أفضل طريقة لضمان عدم ظهور هذه الحمى لدى المرضى هو البدء بعلاج عدوى الحلق العقدية خلال أيام من ظهورها، وباستخدام الطرق المناسبة، وهذا يعني التأكد من تناول جميع الأدوية بجرعاتها التي تم وصفها من قبل الطبيب، وتساعد إجراءات الحفاظ على النظافة الشخصية في منع عدوى الحلق؛ فيفضل تغطية الفم عند السعال، ومن المهم كذلك غسل اليدين بشكل جيد، كما ينصح بتجنب الأشخاص المصابين، أو استخدام ومشاركة أغراضهم الشخصية أيضًا.[٣]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Rheumatic Fever: All You Need to Know", www.cdc.gov, Retrieved 23-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Rheumatic fever: What you need to know", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 23-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح " Rheumatic Fever", www.healthline.com, Retrieved 23-11-2019. Edited.
  4. "Rheumatic fever", www.mayoclinic.org, Retrieved 23-11-2019. Edited.