ما هي الشخصية الإيجابية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٥ ، ٩ أبريل ٢٠١٩
ما هي الشخصية الإيجابية

علم النفس

علم النفس هو دراسة العقل والعمليات العقلية، خصوصًا تلك المرتبطة بالتصرّفات والسلوك، وهناك العديد من المجالات ضمن اختصاص علم النفس، فعلم النفس السريري يدرس تشخيص وعلاج أمراض الدماغ والاضطرابات العاطفية ومشاكل السلوك، وعلم النفس عند الأطفال يدرس الحالة العقلية والعاطفية أثناء تطور الطفل، وهو جزء من علم النفس التطوري، والتي بدورها تدرس التطورات النفسية في حياة الإنسان، بينما يقوم علم النفس الإدراكي على دراسة كيفية استقبال ومعالجة عقل الإنسان للعواطف والأفكار، وينظر علم النفس الاجتماعي إلى تأثير أفعال الآخرين على سلوك الفرد، هذا ويسعى علم النفس إلى بناء الشخصية الإيجابية والقادرة على مواجهة مشاكل الحياة وتقبّل ضغوطاتها. [١]

أنواع الشخصيات في علم النفس

يعتقد علماء النفس منذ فترة طويلة أن الأشخاص يختلفون بطبعهم وشخصياتهم من فرد إلى آخر، وذلك نسبة لخمسة سمات رئيسة تفرّق بين الأشخاص وهي: العصبية أو القلق والانفتاح والتخالط الاجتماعي أو الانبساط والضمير والتّوافق مع الآخرين، وبيّنت الدّراسات المجراة في عام 2018 [٢] على ما يقارب 1.5 مليون شخص حول أنواع الشخصيات الرئيسة أنّ هذه السمات الخمس الكبرى تتجمّع لتشكّل أربع أنواع رئيسة من الشخصيات[٣]، وهذه الشخصيات هي:[٤]

  • المتوسّطة أو العاديّة: وهذا النوع من الشخصيات كان قد حقّق نسب متساوية تقريبًا في جميع السمات الخمس الكبرى لتشكيل الشخصية، وتختلف هذه الشخصية عن البقية أن للبقية ترتيب تصاعدي في نسبة العصبية والقلق وقلّة الاستقرار النفسي وكذلك بالتخالط الاجتماعي والانبساط.
  • المتحفّظة: وهي الشخصية التي تكون مستقرّة عاطفيًا بشكل كبير، ولكنّها غير عصبية وغير قلقة إلا في بعض الأحيان.
  • الأنانيّة: تحقّق هذه الشخصية نسبة عالية في قياس سمة الانبساط، ونسبة أقل من المتوسط في الانفتاح على الآخرين وتقبّل الآخرين والضّمير الحي، ولذلك فإنّه ليس من السهل أو الممتع التواصل مع هؤلاء الأشخاص.
  • الشخصية القيادية: أو الشخصية التي تلعب الدّور الأكبر، وهي قليلة العصبيّة وتحقّق نسبة عالية في بقية السمات الخمس الكبرى، فهي متفهّمة للآخرين ودائمة التفكير والتخطيط ومنظّمة بشكل كبير.
  • </ul> ويمكن القول أنّ هذه الصفات لا تشمل كلّ الناس بالتأكيد، فبعض الأشخاص قد لا يجد نفسه بأي من هذه الشخصيات، وبعضهم قد يجد نفسه في الوسط بين نوعين منها، كما أوضح العلماء أنّ نوع الشخصية الذي يحظى به الشخص ليس بالضرورة أن يستمر معه طوال حياته، ففي سن المراهقة غالبًا ما يكون الشخص ضمن الفئة الأنانية، ولكن مع تقدّم العمر يمكن لكثير من الأشخاص أن يصبحوا قياديّين وتتحسّن علاقتهم مع الآخرين، فعادةً يصبح الأشخاص المسنّون قريبين من هذه الشخصية، وغالبًا ما يكون من السهل التواصل والحديث معهم.

    ما هي الشخصية الإيجابية

    "عندما تعطيك الحياة بعض اللّيمون، اصنع الليموناضة" مقولة مشهورة للكاتب الأمريكي ألبرت هوبارت، قالها ليوضح أن الأوقات الصعبة قد تصبح سهلة بالتفكير الإيجابي والمتفائل، فالأشخاص الذين يملكون الشخصية الإيجابية يستمتعون بالكثير من الفوائد الصحية، كانخفاض خطر الإصابة بالأمراض القلبية، وارتفاع معدّل الحياة، فالطّبع الإيجابي يساعد الشخص في الإبقاء على الطاقة الذهنية اللّازمة للتقدّم بالحياة، ولمواجهة مصاعبها، ولكنّ الشخصية الإيجابية ليست بتلك البساطة، فهي لا تعني أن يبقى الإنسان مبتهجًا كلّ الوقت، فهي تتطلب الكثير من السمات القوية والمساعِدة كالتفاؤل وتقبّل الآخرين. [٥]

    مميزات الشخصية الإيجابية

    تتمتّع الشخصية الإيجابية بالكثير من المرونة والتقبّل للآخرين، كما تبثّ التفاؤل لغيرها وتساعد في تقبّل صعوبات الحياة، وهذا بالطبع لا يكون إلا بتوافق عدّة صفات تسهم في تشكيل هذه الشخصية، منها: [٥]

    • التفاؤل: التفاؤل لا يعني تجاهل المشاكل التي تواجه الشخص أو رفض تقبّل وجودها، بل بالعكس تمامًا يسمح التفاؤل للشخص بتقبّل التحدّيات بشكل فعّال، فبدلًا من أن يقول الشخص لنفسه: "لا مجال للقيام بهذا الأمر"، يجب عليه أن يقول: "سأجعل هذا ممكنًا".
    • التقبّل: أحيانًا رغم القيام بكل متطلّبات الأمر، تقوم الظروف بالوقوف أمام الشخص ومعارضته، فعندها لا يجب التّخاذل أو الإحساس بالفشل، فأصحاب الشخصية الإيجابية يحافظون على نظرتهم الثابتة وهدفهم الأكبر بدلًا من المبالغة في ردّة الفعل تجاه الموقف.
    • المرونة: تسمح المرونة للأشخاص بالقيام بالأعمال بفعالية أكبر بدلًا من كونهم آلات للقيام بالمهام المطلوبة منهم، فمن أهم ميزات المرونة أنّها تساعد الشخص في تقبّل كل الصعوبات التي تواجهه في روتين حياته اليومي، كما تلعب دورًا أساسيًا في طلب المساعدة من الأشخاص الآخرين والتعاون معهم لتحقيق الغاية، فالمرونة تهدف إلى بناء نظام متكامل بدلًا من القيام بكل الأعمال بشكل مفرد.
    • الامتنان: يُعدّ الامتنان ركيزة أساسية أيضًا من ركائز الشخصية الإيجابية، ولا يعني الامتنان مجرّد شكر الأشخاص الآخرين فحسب، بل يعني أيضًا شكر النّفس وتركها تقوم بالأعمال التي تحبّها لفترات معيّنة، كالاستلقاء في مكان جميل وجوّ هادئ دون التفكير بالأمور الأخرى ولو لفترات وجيزة، وملاحظة الأشياء الجميلة التي حول الشخص تساعد في الشعور بالامتنان، والامتنان يحتاج إلى التدريب والممارسة، حيث يجب أخذ الوقت المناسب كل يوم للتفكير بالأمور الجميلة التي حصلت مع الشخص وتقديرها والإحساس بفضلها.

    هل هناك سلبيات للشخصية الإيجابية

    قد تكون الشخصية الإيجابية رائعة في كثير من الأحيان، إلّا أنّها قد تخدع أحيانًا عند الشخص الذي يسمح للمزاج العالي أن يتعارض مع أهدافه أو الآخرين، أو أن يكون هذا المزاج العالي هشًّا غير سليم، حيث يسعى الأشخاص الذين يملكون هذا النوع من المزاج إلى تبرير الفشل الذي يمرّون به عن طريق الدّفاع عن الإحساس بالذّات وحمايتها وتحسين مظهرها أمام الآخرين، وقد اعتُقد منذ القدم أن المزاج العالي المترافق مع الشخصية الإيجابية يجب أن يكون بأعلى قيمه كلما كان الشخص إيجابيًا أكثر، إلّا أنّه قد تبين لاحقًا أن المزاج العالي يمكن أن يقود إلى سلوكيات غير قويمة وتصرفات تعود بالضرر على الشخص ومن حوله، فعلى سبيل المثال، يمكن للمزاج العالي أن يكون مؤذيًا عند تعارض الأفكار مع الآخرى، فقد يقوم الشخص بضرب غيره أو إلحاق الأذى بغيره عند معارضة أفكاره أو قيمه أو مبادئه.[٦]

    كيف تصبح إيجابيًا

    التفكير الإيجابي لا يعني أن يكون العقل دائمًا في حالة من المزاج المرتفع ومتجاهلًا لكل الحالات غير الممتعة بالحياة، بل يعني أن يقوم بمعالجة الحالات غير الممتعة بالحياة وجعلها ممتعة وقابلة للتفكير قدر الإمكان، فيكون الشخص دائم التفكير بأن الأفضل هو الذي سيحصل مهما كانت طريقة حصوله أو الأحداث التي مرّت حتى حدوثه، ويبدأ التفكير الإيجابي عادة بالتحدّث مع الذّات، وهو سلسلة من الأفكار غير المحكية التي تمرّ عبر ذهن الإنسان، وهذه الأفكار التلقائية يمكن أن تكون سلبية أو إيجابية، وبعدها يأتي من المنطق والأسباب، وبعضها الآخر يأتي من الاستنتاجات التي صعدت إلى الذهن نتيجة لقلة المعلومات المتوفرة حول الشيء، وعند كون معظم الأفكار التي تمر في بال الشخص سلبية، يكون الشخص سلبيًا وتكون نظرته للحياة سلبية وغير جيدة، أمّا عند كون هذه الأفكار إيجابية، يكون الإنسان إيجابيًا، ويحتاج الأمر إلى ممارسة وأساليب متنوعة تبدأ بطرد الأفكار السلبية ثم تتقدّم لجلب الأفكار الإيجابية. [٧]

    المراجع[+]

    1. Medical Definition of Psychology, , "www.medicinenet.com", Retrieved in 16-12-2018, Edited
    2. A robust data-driven approach identifies four personality types across four large data sets, , "www.nature.com", Retrieved in 17-12-2018, Edited
    3. "The Family's Influence on a Child's Personality", www.livestrong.com, Retrieved 17-12-2018. Edited.
    4. "Which of the 4 New 'Personality Types' Are You?", www.medicinenet.com, Retrieved 17-12-2018. Edited.
    5. ^ أ ب The Characteristics of a Positive Attitude, , "www.livestrong.com", Retrieved in 17-12-2018, Edited
    6. "High Self-Esteem Isn't Always Healthy", www.webmd.com, Retrieved 17-12-2018. Edited.
    7. Positive thinking: Stop negative self-talk to reduce stress, , "www.mayoclinic.org", Retrieved in 17-12-2018, Edited