ما هو تحليل البروتين في الدم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥١ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
ما هو تحليل البروتين في الدم

البروتينات

تعد البروتينات اللبنة الأساسية لبناء جميع خلايا وأنسجة الجسم، كما أنها من العناصر الضرورية حتى ينمو الجسم ويتطور بشكلٍ طبيعي، وهناك أنواع عدة من البروتينات وأكثر أنواع البروتينات تركيزًا في الدم هما الألبيومين والمعروف بالزلال والجلوبيولين، وتكمن أهمية الألبيومين بأنه يشكل عامل أساسي يمنع خروج السوائل من الأوعية الدموية إلى الأنسجة، بالإضافة لارتباطه مع الهرمونات والأدوية ليتم نقلها عبر الدم، أما الجلوبيولين فله دور رئيسي في تركيبة الأجسام المضادة المناعية، ويتم إجراء تحليل البروتين كجزء من الفحوصات الروتينية وفي بعض الحالات المرضية، وسيتم التحدث في هذا المقال عن تحليل البروتين في الدم كيفية التحضير له ونتائجه.

تحليل البروتين في الدم

يهدف هذا التحليل المخبري إلى قياس إجمالي كمية الألبيومين والجلوبيولين في الدم وإيجاد النسبة بينهما، وللقيام بهذا الفحص يقوم فني المختبر أو الممرض بسحب عينة دم وريدية ووضعها في أنبوب اختبار مناسب، ثم إرسالها إلى المختبر ليقوم فني المختبر بقياس مستوى البروتين في الدم بالطرق والأجهزة المناسبة.

التحضير لإجراء تحليل البروتين في الدم

لا يوجد أي إجراءات خاصة يجب القيام بها قبل إجراء هذا الفحص مثل الصيام لعدة ساعات، ولكن يجب شرب كمية سوائل كافية لأنَّ الجفاف يؤثر على النتيجة، إلى جانب إخبار الطبيب بأي أدوية أو فيتامينات يتم تناولها للتأكد من عدم تداخلها مع نتائج هذا الفحص، وخاصة الأدوية الهرمونية وحبوب منع الحمل.

نتائج تحليل البروتين في الدم

غالبًا ما تستغرق النتيجة حتى تظهر ١٢ ساعة، وتختلف نتائج الفحص بشكلٍ بسيط من مختبرٍ لآخر بسبب اختلاف طريقة إجراء الفحص ونوع الجهاز المستخدم، ولكن بشكلٍ عام فإنَّ القيمة الطبيعية لتحليل البروتين في الدم هي ٦-٨.٣ غم/ديسيليتر، وفي حال انخفاضها أو ارتفاعها عن هذه القيمة فستدل على وجود مشكلة ما، ويمكن قراءة نتائج هذا التحليل كما يلي:

  • انخفاض البروتين الكلي إذا كانت النتيجة أقل من ٦، وغالبًا ما تحدث بسبب عدم قدرة الجسم على امتصاص البروتينات، وتدل على وجود مشكلة في الكبد أو الكلى أو الجهاز الهضمي.
  • ارتفاع البروتين الكلي في حال كانت النتيجة أعلى من ٨.٣، وغالبًا ما يدل على وجود عدوى أو التهاب مزمن مثل فيروس نقص المناعة المكتسبة أو التهاب الكبد الوبائي، كما قد يدل على اضطراب نخاع العظم.
  • في حال انخفاض نسبة الألبيومين على الجلوبيولين فغالبًا ما تدل على أمراض المناعة الذاتية، وقد تدل على أمراض الكلى أو تليف الكبد أو أورام نخاع العظم.
  • وفي حال ارتفاع نسبة الألبيومين على الجلوبيولين فغالبًا ما تدل على وجود مرض في الكلى أو الكبد أو الأمعاء، كما يتم ربطه مع خمول الغدة الدرقية وسرطان الدم.