علاج ضعف عضلة القلب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٥١ ، ١ أكتوبر ٢٠١٩
علاج ضعف عضلة القلب

ضعف عضلة القلب

يعرف ضعف عضلة القلب أو ما يسمى بفشل القلب أو بقصور القلب بأنه عدم قدرة القلب على ضخ كمية كافية من الدم إلى الجسم، وبالتالي وبدون تدفق الدم الكافي، يتم تعطل جميع وظائف الجسم الرئيسة، وفي بعض حالات فشل القلب، تكون المشكلة الرئيسة هي عدم قدرة القلب على ضخ الدم للأعضاء، بينما في البعض الآخر من الحالات، تكون المشكلة هي تصلّب عضلة القلب بشكل يمنع وصول الدم بشكل كافٍ إليها، ويمكن أن يؤثر قصور القلب على الجانب الأيمن أو الأيسر من القلب أو كليهما معًا، كما يمكن أن يكون إما حالة حادة قصيرة المدى أو مزمنة مستمرة.

أعراض ضعف عضلة القلب

إن أكثر أعراض فشل القلب شيوعًا والتي تعتبر علاماته الرئيسة هي ضيق النفس والذي قد يعاني منه المريض أثناء القيام بنشاط ما أو أثناء الراحة، الأمر الذي قد يجعله يستيقظ ليلًا بسبب الشعور بالاختناق والحاجة إلى أخذ نفس، كما يعتبر التعب أحد الأعراض الرئيسة كذلك، فقد يشعر المريض بالتعب والخمول ويجد صعوبة في أداء النشاطات اليومية، وكذلك يشكو معظم مرضى ضعف عضلة القلب من تورم الكاحلين والساقين، والذي يحدث بسبب تراكم السوائل في الأنسجة، أما الأعراض الأقل شيوعًا فتشمل ما يأتي:[١]

  • السعال المستمر والذي قد يسوء في أثناء الليل.
  • صفير الصدر عند التنفس.
  • تضخم البطن واحتباس السوائل.
  • فقدان الشهية مع زيادة أو نقصان في الوزن.
  • ارتباك ذهني وعدم القدرة على التركيز.
  • الدوخة والإغماء وفقدان الوعي المتكرر.
  • تسارع أو عدم انتظام دقات القلب.
  • الاكتئاب والقلق وبعض الأعراض النفسية.

أسباب ضعف عضلة القلب

فشل القلب -ضعف عضلة القلب- غالبًا ما يكون نتيجة لعدد من المشاكل التي تؤثر على القلب في نفس الوقت، وتشمل الحالات التي يمكن أن تؤدي إلى ضعف عضلة القلب كلًّا مما يأتي:[٢]

  • مرض الشريان التاجي: الشرايين التاجية هي شرايين  تزود عضلة القلب بالدم، وفي حال تصلب هذه الأوعية أو تضيقها ستنخفض التروية الدموية للقلب وبالتالي لن يكون قادرًا على القيام بوظيفته بشكل سليم.
  • النوبة القلبية: وهي عبارة عن تجلط دموي في الشرايين التاجية يؤثر على فاعلية عضلة القلب وأدائها الوظيفي.
  • اعتلال عضلة القلب: وهو تلف في عضلة القلب لا يتعقل بأمراض الشرايين أو تدفق الدم، والذي يمكن أن يكون على سبيل المثال بسبب الآثار الجانبية للمخدرات أو العدوى.
  • بعض أمراض القلب الأخرى: مثل أمراض الصمامات وارتفاع ضفط الدم المزمن والسكري وأمراض الكلى أو العيوب الخلقية في القلب.

عوامل خطر الإصابة بضعف عضلة القلب

هناك العديد من الحالات الصحية والأمراض المزمنة التي تزيد من خطر الإصابة بفشل القلب بشكل مباشر أو غير مباشر، وتشمل هذه الحالات الشائعة بين الناس وخاصةً كبار السن ما يأتي:[٢]

  • مرض السكري: وخاصةً النوع الثاني من السكري.
  • السمنة: يعتبر الخطر أكبر على الأشخاص الذين يعانون من سمنة مفرطة خاصةً إذا رافق ذلك إصابتهم بمرض السكري.
  • التدخين: الأشخاص الذين يدخنون بانتظام يواجهون مخاطر أعلى بكثير للإصابة بقصور القلب.
  • فقر الدم: وهو نقص خلايا الدم الحمراء الفعالة في الدم مما يؤدي إلى زيادة الضغط على القلب لضخ كميات أكبر من الدم المحمل بالأكسجين للأنسجة.
  • اعتلالات الغدة الدرقية: والتي تشمل فرط نشاط الغدة الدرقية أو قصورها وذلك لتأثير هرمون الثايروكسين المباشر على القلب.
  • التهاب عضلة القلب: وهو التهاب في أنسجة القلب العضلية والذي ينتج عادةً عن فيروس، مما يؤدي إلى قصور في الجانب الأيسر من القلب.
  • عدم انتظام ضربات القلب: يؤدي تسارع ضربات القلب إلى زيادة الجهد المبذول من العضلة، الأمر الذي يؤدي إلى ضعفها وفشلها بعد فترة، كذلك تباطؤ ضربات القلب يعني أن تبذل العضلة جهدًا أكبر لضخ الدم مما يعني فشل العضلة.
  • الرجفان الأذيني: وهو أحد أمراض عدم انتظام دقات القلب الشائعة والذي يحمل المرضى به فرصة أكبر للإصابة بفشل القلب.
  • انتفاخ الرئة: وهو مرض مزمن يسبب صعوبة بالتنفس وبالتالي يبذل القلب جهدًا أكبر لإيصال الأكسجين لباقي أعضاء الجسم.
  • الذئبة الحمراء: وهو مرض مناعي يهاجم فيه نظام مناعة المريض الخلايا والأنسجة السليمة.
  • داء الصباغ الدموي: وهو حالة تتراكم فيها مستويات عالية من الحديد في الأنسجة.
  • الداء النشواني: وهو حالة تترسب فيها بروتينات غير طبيعية في أنسجة الجسم المختلفة.

تشخيص ضعف عضلة القلب

يعد مخطط صدى القلب أكثر الطرق فعالية لتشخيص قصور القلب، ويستخدم هذا التكنيك موجات صوتية لإنشاء صور تفصيلية للقلب، والتي تساعد الطبيب على تقييم حجم الضرر في القلب وتحديد الأسباب الأساسية للحالة، وقد يستخدم الطبيب مخطط صدى القلب مع اختبارات أخرى، بما في ذلك إجراء فحص بدني للتحقق من وجود علامات بدنية لفشل القلب مثل: تورم الساق وعدم انتظام ضربات القلب وانتفاخ الأوردة في الرقبة وانتفاخ البطن.[٣]

علاج ضعف عضلة القلب

لا يمكن علاج ضعف عضلة القلب وإصلاح الضرر نهائيًّا، ولكن يمكن للعلاجات الحالية تحسين نوعية حياة المريض بشكل كبير عن طريق الحفاظ على حالته تحت السيطرة والمساعدة في تخفيف العديد من الأعراض، وتشمل خيارات علاج ضعف عضلة القلب ما يأتي:[٢]

  • علاج ضعف عضلة القلب الدوائي:
  1.  مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين: تساعد هذه الأدوية الشرايين على التوسع وبالتالي خفض ضغط الدم، مما يسهل على القلب ضخ الدم حول الجسم.
  2. مدرات البول: تساعد مدرات البول المرضى الذين يعانون من تورم الكاحلين على التخلص من السوائل الزائدة عن طريق الكلية، كما أنها تخفف من ضيق التنفس الناجم عن قصور القلب.
  3. مضادات التخثر: وهي أدوية مضادة لتجلط الدم تعمل على تمييعه وبالتالي خفض خطر الإصابة بالسكتات الدماغية والجلطات القلبية.
  4. الديجوكسين: وهو دواء للمرضى الذين يعانون من تسارع ضربات القلب، إذ يعمل الديجوكسين على تبطيء ضربات القلب.
  5. حاصرات بيتا: تفيد حاصرات بيتا بتخفيف القوة التي تنقبض به عضلات القلب.
  6. مضادات الصفائح الدموية: تمنع هذه الأدوية الصفائح من التراكم والتجلط في الدم وأشهرها الأسبرين.
  • علاج ضعف عضلة القلب الجراحي:

يمكن أن يحتاج المرضى الذين يعانون من قصور في القلب إلى جراحة، مثل جراحة مجازة الشريان التاجي، وخلال هذه الجراحة، سوف يأخذ الجراح قطعة سليمة من الشريان ويصلها بدلًا من الشريان المسدود، مما يسمح للدم أن يتجنب الشريان المسدود والمتضرر ويتدفق عبر الشريان الجديد، وقد يقترح الأطباء أيضًا قسطرة رأب الأوعية، وفي هذا الإجراء يتم إدخال قسطرة مع بالون صغير في الشريان المسدود أو الضيق، وبمجرد وصول القسطرة إلى الشريان المتضرر، يقوم الجراح بتضخيم البالون لفتح الشريان، كما قد يحتاج الجراح إلى وضع دعامة دائمة، أو أنبوب سلكي في الشريان المسدود أو الضيق، وتقوم الدعامات دائمًا بالمحافظة على توسع الشريان، كما يمكن أن تساعد في منع المزيد من تضيق الشريان.

ويُلجأ لعمليات زراعة القلب في المراحل النهائية من فشل القلب، عندما تكون جميع العلاجات الأخرى قد فشلت، وأثناء عملية الزرع يقوم الجراح بإزالة القلب المريض واستبداله بقلب سليم من متبرع.

الوقاية من ضعف عضلة القلب

يمكن أن يساعد أسلوب الحياة الصحي في علاج فشل القلب ومنع تطور الحالة في المقام الأول، إذ يمكن لفقدان الوزن وممارسة الرياضة بانتظام أن يقللان بشكل كبير من خطر قصور القلب، كما يساعد بذلك خفض كمية الملح في النظام الغذائي، وتشمل عادات نمط الحياة الصحية الأخرى ما يأتي:[٣]

  • التقليل من الكحول.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • تجنب الأطعمة الغنية بالدهون.
  • الحصول على كمية كافية من النوم.
  • فيديو عن علاج ضعف عضلة القلب

    في هذا الفيديو يتحدث أخصائي أمراض القلب والشرايين والقسطرة العلاجية الدكتور عمرو رشيد عن أعراض ضعف عضلة القلب. [٤]

المراجع[+]

  1. Heart failure, , "www.nhs.uk", Retrieved in 14-11-2018, Edited
  2. ^ أ ب ت Congestive heart failure: What you need to know, , "www.medicalnewstoday.com", Retrieved in 14-11-2018, Edited
  3. ^ أ ب Heart failure, , "www.healthline.com", Retrieved in 14-11-2018, Edited
  4. "علاج ضعف عضلة القلب"، www.youtube.com، اطّلع عليه بتاريخ 01-10-2019.