زيادة الصفائح الدموية وعلاجها

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٧ ، ٦ نوفمبر ٢٠١٩
زيادة الصفائح الدموية وعلاجها

الصفائح الدموية

الصفائح الدموية هي قطع صغيرة على شكل قرص وتكون موجودة في الدم والطحال، إذ تعدّ الصفائح الدموية قطع من الخلايا الكبيرة جدًا في النخاع العظمي تسمى خلايا النواء، ومن وظائف الصفائح أنّها تساعد على تكوين الجلطات الدموية لإبطاء أو وقف النزيف وللمساعدة في التئام الجروح بشكل أسرع، وإنّ وجود عدد كبير جدًا أو قليل جدًا من الصفائح الدموية أو وجود الصفائح الدموية التي لا تعمل كما يجب يمكن أن يتسبب بحدوث مشاكل واضطرابات صحية، وقد يساعد فحص عدد الصفائح الدموية في الدم في تشخيص أمراض أو حالات معينة متعلّقة بها، وسيتحدّث هذا المقال عن زيادة الصفائح الدموية وعلاجها.[١]

اضطرابات الصفائح الدموية

قبل الحديث عن زيادة الصفائح الدموية وعلاجها من الضروري معرفة الاضطرابات والمشاكل الصحية التي قد يسببها عدد الصفائح الدموية غير الطبيعي، فعند إصابة الجلد بجرح ما، تتكدّس الصفائح الدموية معًا وتشكل جلطات دموية لوقف النزيف، ولكن عندما لا يكون هناك عدد كافٍ أو عدد قليل منها في الدم، ستحدث اضطرابات عديدة،[٢] وفيما يأتي أمراض واضطرابات الصفائح الدموية:

انخفاض الصفائح الدموية

وهي حالة مرضية تتميّز بنقص عدد الصفائح الدموية، وبالتالي في حال حدوث إصابة ما فستكون عملية التئام الجروح بطيئة وضعيفة، وإذا كانت الحالة شديدة قد يتسبب ذلك في حدوث نزيف حادّ، ويمكن أن يكون النزيف خارجيًا أو داخليًا، كما يمكن أن يكون هناك أسباب مختلفة لنقص الصفيحات، وإذا كانت المشكلة خفيفة، فقد لا يكون هناك حاجة للعلاج، أمّا في الحالات الأكثر خطورة، قد يحتاج المريض إلى أدوية أو نقل دم أو صفائح دموية.[٢]

زيادة الصفائح الدموية

وتنتج هذه الحالة عند زيادة عدد الصفائح الدموية في الدم، وهي اضطراب مرضي يطلق عليه اسم كثرة الصفيحات التفاعلية أو كثرة الصفيحات الثانوية عندما يكون سبب الحالة ناتجًا عن مرض آخر كالإصابة بعدوى ما، وعندما تنتج حالة زيادة الصفائح الدموية دون سبب كامن ورائها، فتسمى زيادة صفائح الدم الأساسي أو كثرة الصفيحات الأساسية، وهو مرض نخاع العظام، ومن المهم تحديد النوع المسبب لهذه الحالة لتحديد زيادة عدد الصفائح الدموية علاجها بشكل دقيق.[٣]

أسباب اضطرابات الصفائح الدموية

تختلف أسباب اضطرابات ومشاكل الصفائح الدموية باختلاف النوع والأمراض الأخرى المترافقة معها، ومن المهم معرفة الأسباب في كلا النوعين لتحديد زيادة الصفائح الدموية وعلاجها أو انخفاض الصفائح وعلاجها، وسيتم شرح أسباب اضطرابات الصفائح الدوية على الشكل الآتي:

أسباب انخفاض الصفائح الدموية

يمكن أن تشمل أسباب انخفاض الصفائح الدموية المشاكل والاضطرابات التي تحدث في النخاع الشوكي الذي ينتج خلايا الدم، بما فيها الصفائح الدموية، أو جرّاء تدمير وانهيار الصفائح الدموية بشكل مفرط، وسيتم تفصيلها على الشكل الآتي:[٤]

  • اضطرابات في نخاع العظام: والذي يقوم بإنتاج جميع مكونات الدم، بما في ذلك الصفائح الدموية، فإذا كان النخاع لا ينتج الصفائح الدموية الكافية، فسيصاب الشخص بانخفاض الصفائح الدموية، وتشمل الأسباب التي تسبب اضطراب في النخاع الشوكي ما يأتي:
    • فقر الدم اللّاتنسجي.
    • نقص فيتامين B12.
    • نقص حمض الفوليك.
    • نقص الحديد.
    • الالتهابات الفيروسية، بما في ذلك فيروس نقص المناعة البشرية وجدري الماء.
    • التعرّض للعلاج الكيميائي أو الإشعاع أو المواد الكيميائية السامّة.
    • شرب الكثير من الكحول.
    • تليّف الكبد.
    • سرطان الدم.
    • متلازمة خلل التنسج النخاعي.
  • تدمير وانهيار الصفائح الدموية: حيث تعيش كل صفيحة حوالي 10 أيام في الجسم السليم، ويمكن أن يكون انخفاض عدد الصفائح الدموية أيضًا نتيجة لتدمير الجسم للصفائح الدموية، ويمكن أن يكون ذلك بسبب الآثار الجانبية لبعض الأدوية، كمدرّات البول والأدوية المضادة للنوبات، وقد ينتج من:
    • فرط نشاط الطحال أو تضخم الطحال.
    • اضطراب المناعة الذاتية.
    • الحمل.
    • الإصابة بعدوى بكتيرية في الدم.
    • الفرفرية المرتبطة بنقص الصفيحات الأساسية.
    • فرفرية نقص الصفيحات الخثاري.
    • متلازمة انحلال الدم.
    • التخثّر المنتشر داخل الأوعية.

أسباب زيادة الصفائح الدموية

من المهم معرفة زيادة الصفائح والدموية وعلاجها وأسبابها خوفًا من حدوث مضاعفات خطيرة، وبما أنّ تصنيع الصفائح الدموية يحدث في النسيج الموجود داخل العظام، فقد يحدث إنتاج الصفائح الدموية بشكل كبير وغير طبيعي بشكل مستقل، لأسباب غير معروفة والذي يسمى بزيادة الصفيحات الدموية الأولي، أو كعرض من أعراض حالة أخرى والذي يسمى بزيادة الصفيحات الثانوي، وتكون الأسباب على الشكل الآتي:[٥]

  • أسباب زيادة الصفائح الدموية الأولي: وهي حالة تحدث فيها زيادة الصفائح الدموية كحالة مستقلة دون سبب معروف آخر، وفي هذه الحالة يصنع النخاع العظمي العديد من الصفائح الدموية، وقد تكون مرتبطة بشكل كبير بالعامل الوراثي.
  • أسباب زيادة الصفائح الدموية الثانوي: وقد تكون زيادة الصفائح الدموية عرض من أعراض حالة أخرى، وهناك مجموعة واسعة من الأمراض والحالات قد تسبب ارتفاع في الصفائح الدموية، ويجب معرفتها لإدراك زيادة الصفائح الدموية وعلاجها:
    • سرطان الدم النقوي المزمن، وهو نوع من أنواع السرطان الذي يتطوّر في نخاع العظام، والأنسجة الرخوة داخل العظام التي تساعد على تكوين خلايا الدم.
    • الاضطرابات الالتهابية مثل مرض كاواساكي، وهو مرض الطفولة النادر الذي يتضمن التهاب الأوعية الدموية.
    • متلازمة خلل التنسج النخاعي، وهو مجموعة من الحالات التي تكون فيها خلايا الدم غير طبيعية في النمو أو الوظيفة.
    • كثرة كريات الدم الحمر، وهو اضطراب نادر في نقي العظم يسبب إنتاج مفرط لخلايا الدم.
    • التليّف النقوي، وهو اضطراب ينتج عنه ندبة في نخاع العظام.
    • عرض من أعراض بعض الأدوية، بما في ذلك الستيرويدات.
    • العلاج الكيميائي.
    • الإصابة بعدوى ما.
    • استئصال الطحال.
    • فقر الدم.
    • فقدان الدم.
    • السرطان.

عوامل خطر الإصابة بزيادة الصفائح الدموية

لمعرفة زيادة الصفائح الدموية وعلاجها من المهم إدراك عوامل الخطر التي يمكن أن تؤدّي إليها، أو تزيد احتمالية الإصابة بها، وبصرف النظر عن الأسباب التي تؤدّي إلى زيادة الصفائح الدموية، هناك بعض الظروف الصحية المؤقتة التي يمكن أن تعدّ من عوامل خطر الإصابة بزيادة الصفائح الدموية، وهي كالآتي:[٦]

  • التعافي والشفاء من إصابة حديثة.
  • الشفاء من فقدان الدم.
  • بعد الجراحة.
  • التعافي من الإدمان على شرب الكحول.
  • التعافي من نقص فيتامين B12.
  • النشاط البدني المكثف أو الجهد المبذول، مثل سباق الماراثون.
  • استخدام حبوب منع الحمل الفموية.

أعراض الإصابة باضطرابات الصفائح الدموية

قبل الحديث عن زيادة الصفائح الدموية وعلاجها من الضروري معرفة أعراض الإصابة باضطرابات ومشاكل الصفائح الدموية، بما في ذلك زيادة أو انخفاض عددها، وعادةً ما تكون الأعراض غير واضحة، وقد تتم ملاحظة الحالة عند إجراء فحوصات دم عامّة، وتكون هذه الأعراض على الشكل الآتي:[٣]

أعراض زيادة الصفائح الدموية

عادةً لا تظهر الأعراض لدى الأشخاص الذين يعانون من زيادة الصفائح الدموية، حيث تكون علامات وأعراض زيادة الصفائح الدموية الثانوي، في حالة حدوثها، معتمدة على الحالة الأساسية، أمّا في حالة النوع الأساسي، فتكون العلامات والأعراض متعلّقة بحدوث جلطات الدم والنزيف، وتكون الأعراض الأخرى كالآتي:

  • صداع الرأس.
  • الدوخة أو الدوار.
  • ألم في الصدر.
  • ضعف وتعب عام.
  • خدر أو وخز في اليدين والقدمين.

أعراض انخفاض الصفائح الدموية

في الحالات الخفيفة من نقص الصفيحات، مثل الحالات التي يحدث فيها انخفاض في عدد الصفائح الدموية بسبب الحمل، لا تظهر أي أعراض، أمّا الحالات الأكثر حدّةً قد تسبب نزيفًا لا يمكن السيطرة عليه، ممّا يتطلّب عناية طبية فورية، وقد تظهر الأعراض الآتية:[٤]

  • ظهور كدمات حمراء أو أرجوانية أو بنية اللون، أو الفرفرية.
  • طفح جلدي مع نقاط حمراء أو أرجوانية صغيرة.
  • نزيف الأنف.
  • نزيف اللثة.
  • نزيف مستمر من الجروح، وربما لا يتوقف من تلقاء نفسه.
  • تكون الدورة الشهرية ثقيلة.
  • نزيف من المستقيم.
  • دم في البراز.
  • دم في البول.
  • التقيّؤ الدموي في الحالات الشديدة.

تشخيص زيادة الصفائح الدموية

يلجأ الطبيب إلى تشخيص الحالة لتحديد زيادة الصفائح الدموية وعلاجها، فقد يجد الطبيب أثناء إجراء الفحص البدني للمريض تضخّم للطحال أو يلاحظ علامات أو أعراض عدوى أو حالة أخرى، وعندها سيطلب الطبيب إجراء تحليل تعداد الدم الكامل، ويمكن أن يحدّد هذا الاختبار ما إذا كان عدد الصفائح الدموية أعلى من المعدّل الطبيعي، ونظرًا لأنّ هناك عددًا من الحالات التي يمكن أن تسبب ارتفاعًا مؤقتًا في عدد الصفائح الدموية، فمن المحتمل أن يطلب الطبيب إعادة فحص الدم لمعرفة ما إذا كان عدد الصفائح الدموية مرتفعًا مع مرور الوقت، أو أنّها حالة عرضية، ويمكن أن يطلب الطبيب لتحديد زيادة الصفائح الدموية وعلاجها بدقّة خزعة صغيرة من نخاع العظم، وقد يُطلب من المريض أيضًا اختبارات وتحاليل للتحقّق من:[٣]

  • مستويات الحديد غير الطبيعية في الدم.
  • علامات الالتهاب.
  • السرطان غير المشخص.
  • الطفرات الجينية المرتبطة.

زيادة الصفائح الدموية وعلاجها

بعد الحديث عن أعراض وأسباب وطرق تشخيص هذه الحالة لا بدّ من الحديث عن زيادة الصفائح الدموية وعلاجها، وفي الواقع يختلف علاج هذا المرض باختلاف نوعه، بما في ذلك النوع الأساسي أو التفاعلي -الثانوي- أي الناتج عن حالة مرضية أخرى، إذ يعتمد علاج زيادة الصفائح الثانوية على السبب الذي أدّى إليها، ويكون على الشكل الآتي:[٣]

  • إذا كان الشخص يعاني من فقد كبير للدم بسبب عملية جراحية حديثة أو إصابة ما، فقد يتم زوال زيادة الصفائح الدموية وعلاجها من تلقاء نفسها.
  • إذا كان المريض يعاني من حالة التهابية مزمنة أو مرض التهابي ما، فمن المحتمل أن يبقى عدد الصفائح الدموية مرتفعًا إلى أن تصبح الحالة تحت السيطرة.
  • في حال كان الشخص قد أخرى عملية استئصال الطحال، فقد يصاب بتخثر الدم مدى الحياة، ولكن قد لا يحتاج إلى علاج دوائي.

أما في حالة زيادة الصفائح الدموية وعلاجها في حال كان الشخص مصابًا بارتفاع الصفيحات الأساسي، فقد يعتمد العلاج على تقليل خطر تخثر الدم أو حدوث نوبات النزيف، وإذا كان عمر المريض أقل من 60 عامًا ولم تظهر لديه أي علامات أو أعراض، فقد يحتاج ببساطة إلى فحوصات طبية دورية، كما قد يصف الطبيب بعض الأدوية التي تساعد في ضبط زيادة الصفائح الدموية وعلاجها، وهي كالآتي:[٧]

  • هيدروكسي يوريا: والذي يقوم بتثبيط إنتاج نخاع العظام للصفائح الدموية، وقد يؤدّي لحدوث آثار جانبية خفيفة مثل الغثيان وفقدان الشعر وتلوّن الأظفار، ونشوء قرحة في الفم أو على الساقين.
  • أناجريليد: والذي قد يكون فعّالًا في ضبط زيادة الصفائح الدموية وعلاجها، قد تشمل الآثار الجانبية له احتباس السوائل ومشاكل في القلب والإصابة بالصداع والدوار والغثيان والإسهال.
  • إنترفيرون ألفا: ويتم إعطاء هذا الدواء عن طريق الحقن، وقد يتسبب في آثار جانبية شديدة، ولكنه يعدّ الخيار الأفضل لبعض الأشخاص، وقد تشمل الآثار الجانبية له حدوث أعراض تشبه الإنفلونزا والارتباك الذهني والغثيان وحدوث نوبات صرع والتهيج والنعاس.

مضاعفات زيادة الصفائح الدموية

بعد الحديث عن زيادة الصفائح الدموية وعلاجها وأسبابها وأعراضها، من الجدير ذكر المضاعفات الخطيرة التي يمكن أن تؤدّي إليها هذه الزيادة، ونظرًا لأنّ زيادة الصفائح الدموية يمكن أن تكون نتيجة أمراض خطيرة، فإن التأخّر في طلب العلاج يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات خطيرة وأضرار دائمة، فبمجرد تشخيص السبب الأساسي، من المهم معرفة كافّة المعلومات عن زيادة الصفائح الدموية وعلاجها، وذلك لتقليل خطر حدوث مضاعفات محتملة، وقد تشمل المضاعفات المحتملة لزيادة لصفائح الدموية ما يأتي:[٥]

  • اضطرابات النزيف.
  • تشكّل الجلطات الدموية، والمضاعفات الناجمة عنها.
  • تلف الدماغ مثل الإصابة بالسكتة الدماغية.

الوقاية من زيادة الصفائح الدموية

من المهم التعرّف على زيادة الصفائح الدموية وعلاجها وطرق الوقاية منها، وفي الواقع لا توجد طريقة معروفة وواضحة تساعد في الوقاية من زيادة الصفائح الدموية، ومع ذلك، إذا تمّ تشخيص ارتفاع الصفائح الدموية لشخص ما، فهناك بعض الأمور التي يمكن القيام بها لتقليل خطر حدوث مضاعفات خطيرة، وأهم خطوة هي التحكّم بأي عوامل خطر لجلطات الدم، ويمكن أن يساعد التحكّم في ضغط الدم والكوليسترول والحالات المرضية الأخرى مثل مرض السكري في تقليل خطر حدوث الجلطات الدموية التي يمكن أن تنتج عن زيادة الصفائح الدموية.[٨]

التعايش مع زيادة الصفائح الدموية

ينصح الأطباء بالقيام بعدّة أمور وأساليب وتدابير منزلية بعد تشخيص زيادة الصفائح الدموية وعلاجها من أجل التعايش مع هذه الحالة المرضية، ومتابعة الحياة بأقل الخسائر، فقد يوصي الطبيب بتناول جرعة منخفضة من الأسبرين بانتظام، والذي يخفف من لزوجة الصفائح ويجعل الدم أقل عرضة لتشكيل الجلطات، وغالبًا ما يستخدم في الحمل أيضًا لأنّه قد يؤدّي زيادة الصفائح إلى آثار جانبية على الجنين، ويجب اختيار عادات نمط الحياة الصحية، ويمكن اتّباع الخطوات الآتية للتعايش مع زيادة الصفائح الدموية وعلاجها:[٧]

  • اختار نظام غذائي متنوع غنيًا بالحبوب الكاملة، الخضروات والفواكه، الأطعمة منخفضة الدهون المشبعة، كما يجب تجنّب الدهون غير المشبعة.
  • من المهم زيادة النشاط الجسدي وممارسة التمارين الرياضية يوميًا وبانتظام.
  • الحفاظ على الوزن الصحي.
  • الإقلاع عن التدخين.

المراجع[+]

  1. "platelet", www.cancer.gov, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Platelet Disorders", www.medlineplus.gov, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "Thrombocytosis", www.mayoclinic.org, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Low Platelet Count (Thrombocytopenia)", www.healthline.com, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "High Platelets", www.healthgrades.com, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  6. "What do high or low platelet count levels mean?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  7. ^ أ ب "Essential thrombocythemia", www.mayoclinic.org, Retrieved 23-10-2019. Edited.
  8. "Primary Thrombocythemia", www.healthline.com, Retrieved 23-10-2019. Edited.