ما هو الهولوكوست

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٦ ، ٧ أكتوبر ٢٠١٩
ما هو الهولوكوست

مفهوم الصهيونية

الصهيونيّة حركة يهودية سياسية، اشتُقّ اسمها من صهيون، وهو جبل في جنوب القدس جاء ذِكرُه في مواضع متعدِّدة من التوراة، وتَهدِف هذه الحركة الصهيونية إلى إعادة مجد إسرائيل، بإقامة دولة صهيونية في فلسطين العربية‏، وتعرّف أيضًا بأنها حركة سياسية عنصرية يهودية، ذات أهداف عدوانية، وهذا ما تؤكِّده الوقائع التاريخية التي تخصُّ هذه الحركة، وهي حركة يهودية؛ لأنّها تضمُّ اليهود فقط، على أساس الرأي القائل‏: ‏"كل صهيوني يهودي، وليس كل يهودي صهيونيًّا‏"، ولعلّ الهولوكست هو أهم ما يذكر من التاريخ الحديث، وستتم معرفة ما إذا كانت هناك علاقة بين الصهيونية والهولوكست، وسيتم الجواب عن سؤال: ما هو الهولوكوست.[١]

مفهوم النازية

قبل الإجابة عن سؤال: ما هو الهولوكوست، يجب إيضاح مفهوم النازية، وأبرز الأحداث إبان قبضتها على السلطة، وبعض أحداث الحرب العالمية الثانية، والمرتبطة بشكلٍ كبير بالإجابة عن سؤال: ما هو الهولوكوست، ويقصد بالنازية تلك الظاهرة التاريخية التي بلغت أكمل صيغها في فترة الثلاثينيات من القرن العشرين حتى العام 1945م، حين استطاع الحزب النازي بزعامة أدولف هتلر أن يقود الحركة القومية الاشتراكية في ألمانيا، وأن يسيطر على الحكم في العام 1933م، ويلغي الأحزاب، ويحتكر السلطة في ألمانيا، وذلك لعدة عوامل، من أهمّها:[٢]

  • شعور الأمة الألمانية بالمرارة نتيجة هزيمتها في الحرب العالمية الأولى، وانهيار إمبراطوريتها، حيث جاءت النازية بمنزلة رد فعل على الإذلال القومي.
  • الأزمة الاقتصادية التي عصفت بالقارة الأوروبية بعد الحرب العالمية الأولى، وما نجم عنها من بطالة و بؤس، إذ قدّمت النازية نفسها حركة تمرد على الليبرالية الاقتصادية والسياسية التي لم تجلب سوى الكوارث.
  • انتصار الحركة الشيوعية في روسيا من جهة، وتأثرها بمبادئ و أفكار الأيديولوجية الفاشية وأفكارها التي انتشرت في إيطاليا، إذ عدّت النازية أن مشروعها القومي الاشتراكي يشكل البديل عن الماركسية.

بعد الهزيمة في الحرب العالمية الأولى، ومعاهدة فرساي، التي أذلت ألمانيا، والدولة العثمانية التي كانت في آخر رمق لها، وهذه المعاهدة أجبرت ألمانيا على دفع تعويضات إزاء خسائر الحرب البشرية والمادية، والتي لم تكن عادلة البتة، فقد شكلت هذه العوامل التي قد أججت نار الحنق في نفوس النازيين، لقد قامت سياسة هذا الحزب على التفنن باللاإنسانية، وعلى التشدد والعنصرية، ولكن المطاف انتهى بالنازيين بعد الحرب العالمية الثانية، والذي أبطل حكمهم نهائيًا بعد 15 عامًا، وانتحر أغلب قادة الحزب النازي وأولهم قائدهم أدولف هتلر، وحوكم بعضهم بعد سنوات من الحرب، بتهم ارتكاب جرائم مريعة بحق البشرية، وتاليًا تتم الإجابة عن سؤال: ما هو الهولوكوست.[٢]

ما هو الهولوكوست

كانت كلمة الهولوكوست على مرّ التاريخ تأخذ معنى تقديم ذبيحةٍ على مذبح، إلا أنها في عام 1945م أخذت معنىً رهيبًا مختلفًا عن السابق وأصبحت كلمة تدل على مجزرةٍ جماعيةٍ لنحو 6 مليونٍ يهوديٍّ أوروبيٍّ على يد النظام النازي الألماني خلال الحرب العالمية الثانية، ولكن كثيرًا من الباحثين والمؤرخين قد فندوا هذه الإشاعة، وعدّوها كذبة ادّعاها اليهود، وذلك لتأمين وطن قومي لهم، ولم يكن اليهود وحدهم ضحية مجزرة الهولوكوست، إنما كان الضحايا بالإضافة لليهود، شعب الغجر، الشعب السلافي خاصّةً الموجودين في الاتحاد السوفييتي، وبولندا ويوغوسلافيا، المعوقون، المثليون الجنسيون، السود، الشهود، المعارضون السياسيون، وكل تلك الضحايا لم ينتشر عنها الكثير، مقابل انتشار ارتكاب المجازر باليهود، وكأنّهم الوحيدون الذين ارتكبت بحقهم المجازر.[٣]

وقد استعملَ النازيون اليهود وغيرهم كحيوانات اختبار لتطوير الفعاليات والقدرات التي يمكن بواسطتها قتل أكبر عدد ممكن من الضحايا، فيورد على سبيل المثال حادثة صف المعتقلين وراء بعضهم البعض وإطلاق طلقة واحدة لقتل أكثر من شخص، ولكن هذه التجربة لم تنجح، ويورد أيضا تجربة إلقاء قنبلة على حشد من المعتقلين التي لم تكن ناجحة أيضًا لأن أعداد الجرحى فاق عدد القتلى، يرى معظم المؤرخين أن الهولوكوست كانت حملة منظمة على نطاق واسع استهدفت من تم اعتبارهم دون البشر في عموم أوروبا التي كانت تحت الهيمنة النازية، وقد أرسلوا إما إلى معسكرات العمل أو معسكرات الإبادة، وهذه مقدمة الإجابة عن سؤال: ما هو الهولوكوست.[٣]

تفاصيل أحداث الهولوكوست

بعد الإجابة عن سؤال: ما هو الهولوكوست، ستتم معرفة تفاصيله ومجرياته، بدأ الألمان عمليات الترحيل في أواخر عام 1941م، ووضع المرحلين في معسكرات الاعتقال بدءًا من العجزة وكبار السن والمرضى والضعفاء، وكل من يجدهم الألمان النازيون أقل مستوى منهم، ثم بدأت عمليات القتل الجماعي من معتقل بيلزك في 17 مارس 1942م، وبنوا خمسة مراكز قتلٍ جماعيٍّ أخرى في بولندا المحتلة وهي تشيلمنو وسوبيبور وتريبلينكا وماجدانيك وأوشفيتز- بيركيناو، واستمرّت عمليات القتل بهذا الشكل ما بين عامي 1942 و 1945، وانتشر ترحيل اليهود في كافة أوروبا حيث تم ترحيلهم من ألمانيا إلى كافة المناطق التي خضعت لسيطرة الألمان في الحرب، وكانت أكبر عمليات الترحيل هي ترحيل 300 ألف يهودي من حيٍّ واحدٍ لليهود في وارسو دفعةً واحدةً.[٤]

وقد حاولت النازية تنفيذ القتل الجماعي بشكلٍ سريٍّ، إلّا أن ضخامة العدد الذي أبيد جعلت السرية أمرًا مستحيلًا، إذ نقل المراسلون الحربيّون الأخبار عن المذابح إلى حكوماتهم والتي واجهت ألمانيا بالحقائق في ظل الصمت الذي أبدته الحكومة الألمانية حول الإبادات التي تقوم بها، ولم يتوقع أحدٌ من الناس قيام مثل تلك الجرائم أبدًا، وظنوه كذبًا في بادئ الأمر، ويذكر أن أكبر معسكرات القتل الجماعي كان "معسكر أوشفيتز" والذي قُتل فيه أكثر من مليوني شخصٍ عن طريق الإعدام بالغاز! ولم يكن الغاز وحده سبب الوفيات بل مات الكثيرون من الجوع والمرض، وبعد إعلان النصر السوفييتي تزايدت عمليات القتل وكان يقتل حوالي 12 ألف شخص في اليوم، وتلك إجابة شافية عن سؤال: ما هو الهولوكوست.[٤]

نتائج الهولوكوست

بعد توضيح أحداث الهولوكوست، والإجابة عن سؤال: ما هو الهولوكوست، لا بد من معرفة نتائج هذه الإبادة، ومناقشة إذا ما كانت واقعية، أم فيها شيء من التهويل الكاذب، فقد خلّفت الحرب العالمية الثانية 50 مليونًا من الموتَى، منهم 17 مليونًا من السوفييت، و9 ملايين من الألمان، أمَّا بولندا والبلدان الأخرى المحتلَّة في أوروبا وكذلك ملايين الجنود من إفريقيا وآسيا، فقد دفعوا ثمنًا باهظًا بموت عددٍ كبير منهم، ولم تكن سطوة هتلر كما أشاعتْ بعض ألوان الدعاية حِكْرًا على اليهود فحسب، أو أنَّهم كانوا الضحايا الرئيسين، فقد كانتْ كارثة بشريَّة لا مثيل لها للأسف الشديد، لأن هتلر طبَّق على البيض ما طبَّقه الاستعماريون الأوروبيون منذ خمسة قرون على الملوَّنين، ابتداءً من هنود أمريكا الذين استئصل منهم 60 مليونًا من 80 مليونًا، وبالأشغال الشاقَّة كذلك والأوبئة، وحتى الأفارقة الذين نُقلَ منهم عشرة إلى عشرين مليونًا إلى الأمريكتين، بعد أن مات منهم 100 إلى 200 مليون خلال فترة الرقِّ واصطياد العبيد السود![٥]

وقد استغلّ اليهود الجريمة التي ارْتُكبتْ ضدهم، وجعلوها حدثًا استثنائيًّا لا مثيل له، ولا يمكن مقارنته بقتل الضحايا الآخرين للنازية، ولا بأيِّ جريمة أخرى من جرائم التاريخ، لأنَّ معاناتهم وأمواتهم، قد اتخذتْ طابعًا مقدَّسًا، حتى أن منهم من إذا سئل، ما هو الهولوكوست، يُعرِّفه كالآتي: "قُربان لدى اليهود تُحْرق فيه الضحايا بالنار تمامًا"، وتحاسب الماسونية كل عالم أو مؤرخ أو باحث، يسعى لتفنيد أسطورة الهولوكوست، ويرفض إعطاءها إطارًا أكبر من أبعادها، فبسببها تعرَّض مجموعة من المؤرخين والعلماء والمفكرين من مشاهير أوروبا وغيرها للسجن، والضرب، والاضطهاد، والمُصادرة، والعزل، والملاحقة، والطرد، بل والموت أيضًا، وكل من تسول له نفسه بالإجابة الصريحة عن سؤال: ما هو الهولوكوست.[٦]

المراجع[+]

  1. ‏أحمد رياض، الصهيونية العالمية‏: ‏نشأتها وطبيعتها، بيروت: الدار العلمية للنشر، صفحة 23،24. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "نازية"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 03-10-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب "هولوكوست"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 03-10-2019. بتصرّف.
  4. ^ أ ب "ما هي الهولوكوست"، www.arageek.com، اطّلع عليه بتاريخ 03-10-2019. بتصرّف.
  5. "أساطير اليهود (5) أسطورة الستة ملايين: الهولوكوست"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 03-10-2019. بتصرّف.
  6. "الهولوكست محرقة تحرق من ينتقدها"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 03-10-2019. بتصرّف.