ما هو العمر المناسب لثقب الأذن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٠١ ، ١٦ فبراير ٢٠٢٠
ما هو العمر المناسب لثقب الأذن

ثقب الأذن

يُعرف ثُقب الأذن بأنَّه جرح مفتوح يكون عادةً في القطعة الشحمية من الأذن، ولكن قد يتم ثقب الأذن من الغضاريف أيضًا والتي تأخذ وقتًا أطول للشفاء، ومن الجدير بالذكر أنَّها تكون مُعرَّضة أكثر للإصابة بالالتهابات وغيرها من الثقب الشحمي، ومن المهم الإشارة إلى أنَّه من المهم اتباع إرشادات الرعاية لتجنُّب العدوى،[١]ومن جهةٍ أُخرى يتم ثقب الأذن من خلال ترك علامة على الجزء المُختار من الأذن المراد ثقبهِ، وعندما يقوم المتخصِّص باستخدام إبرة أو بندقية الثقب وإنشاء ثقب الأذن بوضع القرط في هذا الثقب،[٢]وفي هذا المقال سيتم الإجابة عن سؤال ما هو العمر المناسب لثقب الأذن.

ما هو العمر المناسب لثقب الأذن

يكثُر الجدل ويبقى سؤال الأمهات الشائع حول هذهِ المسألة ما هو العمر المناسب لثقب الأذن، وعلى الرغم من اختلاف الثقافات حول إجابة هذا السؤال حيثُ يُعتقد بعضها أنَّ الإنتظار لوقتٍ طويل بعد ولادة الطفلة قد يسببُ الآلام، على عكس ما إن تم ثقب الأذن بعد لحظات أو أيام من ولادة الطفلة، وعلى الرغم من ذلك فإنَّ الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال تُقرُّ بأنه لا يوجد أية مخاطر لثقب الأذن في أيِّ عمر، وذلك عن طريق ثقب الأذن بعنايةٍ بالغة واتباع إجراءات السلامة العامة، ولا توصي أيضًا بالإنتظار حين تبلغ الطفلة من العمر ما يكفي لثقب أذنها بنفسها ورعاية ذلك الثقب.[٣]

ثقب آذان الطفلة عند الولادة

قد يبدو هذا الأمر روتينيًا عند البعض ولكن من المهم سؤال طبيب الأطفال والإستفسار عن المضاعفات الوارد حدوثها عند ثقب أذن الطفلة، ومن المهم الإشارة أنَّه وعلى الرغم من أنَّ ثقب الأذن قد ينتهي خلال ثوانٍ قليلة، إلَّا أنَّه قد يكون مؤلمًا جدًا للطفلة دون الاستعانة بمخدر لتخفيف حدة الألم، ولذلك من الممكن الإشارة للطبيب عن إمكانية تطبيق القليل من المخدر الموضعي على المكان المُختار للثقب، لتجنيب الطفلة الشعور بالألم، ومن جهةٍ أخرى يستخدم مقدموا الرعاية الصحية أو المختصين بهذا الأمر أقراط معقمة تكون مُصنَّعة من مادة الفولاذ الجراحي المضاد للحساسية، وحيثُ تكون مُصمَّمة بشكلٍ خاص لهذا الغرض.[٣]

الوقاية من مضاعفات ثقب الأذن

من المهم معرفة أنَّه في بعض الأحيان قد تحدث بعض المضاعفات عند ثقب الأذن، ولتجنُّب حدوثها يجب اتباع بعض الإرشادات للحد منها قدر المستطاع، وفيما يأتي أبرز التعليمات الواجب اتباعها: [٣]

  • يُنصَح بعدم إزالة الأقراط لمدة ستة أسابيع.
  • خلال الفترة الأولى لوضع الأقراط يُنصح بالمسج ببعض الكحول حول شحمة الأذن مرتين في اليوم، وكما يُنصح بلف الأقراط مرة واحدة على الأقل يوميًا، ويجب عدم الضغط على أذن الطفل عند القيام بهذا الإجراء.
  • تجفيف المنطقة المحيطة بكل ثقب بعد الاستحمام كي لا تبقى رطبة.
  • مراقبة أية علامات للعدوى، والتي قد تشتمل على ما يأتي؛ الألم، الالتهابات، الافرازات، والنزيف، ومن المهم التنبُّه إلى خلع القرط وتنظيفه بالكحول، عند ملاحظة أيًّا من هذهِ العلامات، وكما يجدر التواصل مع الطبيب عمَّا إذا وجب استخدام أي دواء.
  • يجب الإتصال بالطبيب في حال كانت الطفلة تعاني من حمى أو في حال كانت شحمة الأذن متورمة بشدة.

اختيار الأقراط المناسبة

من المهم الإشارة إلى أنَّه من المفترض أن تلتئم فصوص الأذن بعد ستة أسابيع من ثقب أذن الطفلة وعندها يمكن وضع الأقراط المختلفة فيها، ولكن من المهم التأكد إلى أنَّ الأقراط المستخدمة تكون مصنوعة من الفولاذ الجراحي أو الذهب بحيث لا يقل عن 14 قيراط، وحيثُ يمكن للأقراط المصنوعة من المواد الأخرى بما فيها الأقراط المطلية بالذهب أن تُحدِث رد فعلٍ تحسسي، أما عن اختيار الشكل المناسب لأقراط الطفلة فيُفضل اختيار الأقراط الصغيرة جدًا والمستديرة أو المسطحة منها قدر الإمكان، وحيثُ يُنصح باختيارها بحيث يتم تغطية الجزء الخلفي بالكامل من القرط، ومن جهةٍ أخرى لا يُنصح باستخدام أقراطٍ متدلية، وذلك لأنَّ من المحتمل أن تقوم الطفلة بسحبها وفكّها وفي حال تم إدخالها في فم الطفلة، قد تُشكِّل خطرًا كبيرًا بالإختناق الذي يهدِّد حياة الطفلة.[٣]

المراجع[+]

  1. "How to treat and prevent an infected ear piercing", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 12-2-2020. Edited.
  2. "What You Should Know About Ear Piercing", www.webmd.com, Retrieved 12-2-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "Piercing your baby's ears", www.babycenter.com, Retrieved 13-2-2020. Edited.