ما هو التجفيف

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:١٧ ، ١٣ نوفمبر ٢٠١٩
ما هو التجفيف

ما هو التجفيف

إن أهم ما يمكن ذكره في الحديث عن ما هو التجفيف أنه من إحدى الطرق الرائعة لحفظ الأطعمة، ويمكن من خلال عملية التجفيف الحفاظ على أنواع كثيرة من الأغذية لفترات غير محددة، وتتم عملية التجفيف عن طريق استخراج الماء من الأغذية، مما يعمل على منع نمو البكتيريا، وقد تم العناية بطرق التجفيف وتطويرها بسبب الحاجة إلى توفير منتجات كثيرة من المواد الغذائية في غير مواسمها، وكان الهدف الأساسي لتطوير عمليات التجفيف تقصير مدة التجفيف، مما يساعد في الحفاظ على الطابع الأساسي للمنتج الغذائي، وبذلك تم الإجابة عن: ما هو التجفيف.[١]

فوائد المواد الغذائية المجففة

بعد الحديث عن ما هو التجفيف ينبغي الإشارة إلى فوائد المواد الغذائية المجففة، إذ تحتوي المواد الغذائية المجففة على العديد من العناصر الغذائية المهمة، ومن الجيد إضافتها إلى الأنظمة الغذائية لدورها في تعزيز المحتوى الغذائي، ومن بعض هذه الفوائد:[٢]

  • تحتوي على العديد من الفيتامينات والمعادن مثل فيتامين A وفيتامين K، بالإضافة إلى البوتاسيوم والمغنيسيوم والبورن الذي يساعد على مكافحة مرض هشاشة العظام.
  • تتميز المواد الغذائيّة المجففة بسهولة التخزين وبمدة صلاحية طويلة، ويمكن تخزينها بطرق مختلفة، وإمكانية حملها لأي مكان وذلك لأنها خفيفة الوزن ولا تشغل حيزًا كبيرًا.
  • تعد مصدر كبير لمضادات الأكسدة، التي بدورها تمنع أكسدة الكوليسترول الضار وتساعد في الوقاية من أمراض القلب والسرطان.
  • تحتوي على الكثير من الألياف الغذائيّة المفيدة لصحة الإنسان ومن هذه الفوائد:
    • تساعد على إنقاص الوزن، لأنها تؤدي إلى زيادة الشعور بالامتلاء وعدم الشعور بالجوع.
    • تساعد بالسيطرة على ضغط الدم.
    • تحسين السيطرة على نسبة السكر في الدم.
    • تقليل علامات الالتهابات والكوليسترول في الدم.
    • تعمل على تحسين صحة الأمعاء.

أضرار المواد الغذائيّة المجففة

ومن خلال الحديث عن ما هو التجفيف لابد من ذكر أضرار المواد الغذائيّة المجففة، إذ إنّ بالرغم من الفوائد العديدة للمواد الغذائيّة المجففة إلى أنها تحتوي على نسبة كبيرة من السكر والسعرات الحرارية؛ وذلك بسبب إزالة الماء منها مما أدى إلى زيادة تركيزهما في المواد الغذائيّة، وقد يؤدي تناول كميات كبيرة من السكر إلى أضرار صحية سلبية على جسم الإنسان ومنها مرض السكري وزيادة الوزن وأمراض القلب، ولتتم الاستفادة من المواد الغذائيّة المجففة يجب تناولها بكميات قليلة.[٢]

طرق تجفيف المواد الغذائيّة

بعد أن تم ذكر ما هو التجفيف سيتم الحديث عن طرق التجفيف، إذ يتم تجفيف الكثير من المواد الغذائيّة ذات الخواص الفيزيائيّة والكيميائيّة المتنوعة بطرق عديدة، ويعد اختيار طريقة التجفيف خطوةً مهمة، حيث تؤثر طريقة التجفيف على جودة المنتج المجفف، وتعتمد طريقة اختيار التجفيف على عدة عوامل بما في ذلك نوع الغذاء وكمية الرطوبة الموجودة في الغذاء والحساسية الحراريّة للمنتج الغذائي المراد تجفيفه،[٣] ، وقد كانت تمارس عملية التجفيف منذ العصور القديمة، وكانوا هنود أمريكا الشمالية يقومون بتجفيف اللحوم والسمك الياباني والأرز عن طريقة حرارة الشمس، ثم تم تطوير التجفيف بالهواء الساخن في فرنسا عام 1695، وفي خلال الحرب العالمية الثانية تم تطوير تقنيات عمليات التجفيف،[١] ومن الجدير بالذكر أن طريقة التجفيف التي تم استخدامها بنجاح لأحد المنتجات الغذائيّة من الممكن أن لا تتناسب مع منتج غذائي أخر، وقد يحتاج إلى طريقة تجفيف مختلفة، وفيما يلي بعض طرق التجفيف الأكثر شيوعًا في الوقت الحاضر:[٣]

التجفيف بواسط الشمس

يعد التجفيف بواسطة الشمس من أقد طرق التجفيف، ويتم تجفيف العديد من الفواكه والخضراوات بهذه الطريقة، ومن أشهر المنتجات التي يتم تجفيفها بواسطة الشمس هي الزبيب والطماطم، ويحتاج التجفيف بهذه الطريقة من ثلاثة إلى خمس أيام متتالية، حيث تكون درجة حرارة الهواء أعلى من 85 فهرنهايت والرطوبة أقل من 60% لتكون عملية التجفيف ناجحة، وبالتالي فإن التجفيف بواسط الشمس ليس مناسب لجميع المناطق وقد يكون محدودًا بسبب تغيرات المناخ؛ لذلك أصبح من الصعب الاعتماد على هذه الطريقة بشكل كلي، مما أدى تطوير طرق التجفيف، ويمكن التجفيف بهذه الطريقة من خلال اتباع الخطوات الآتية:[٣] [٤]

  • غسل اليدين جيدًا بالماء والصابون وتنظيف أي أدوات سيتم استخدامها.
  • غسل المنتج الغذائي المراد تجفيفه وإزالة الأجزاء التالفة منه.
  • تقطيع المنتج إلى شرائح متساوية الحجم.
  • وضع الشرائح على طبق طعام، ومن الأفضل أن يكون سطح طبق الطعام مثقوب؛ وذلك للسماح بمرور الهواء من الأسفل بشكل أكبر.
  • وضع الطبق تحت أشعة الشمس وتقليب الشرائح كل 3 ساعات لضمان جفافها من جميع الأطراف.
  • اختبار جفاف الغذاء والتحقق من عدم وجود علامات رطوبة عليها.
  • ادخال الطبق إلى المنزل في المساء اذا لم تتم عملية التجفيف خلال اليوم، وذلك حتى لا تتسرب إليها الرطوبة من جديد أثناء الليل.

التجفيف بواسطة المجفف الكهربائي

يعد استخدام المجفف الكهربائي من طرق التجفيف السريعة، وذلك عن طريق شراء جهاز المجفف الكهربائي، ويتوفر عدة أحجام من أجهزة التجفيف الكهربائي ذات الخصائص والميزات المختلفة، ويتم التجفيف بهذه الطريقة من خلال اتباع الخطوات الآتية:[٣] [٤]

  • إعداد المجفف الكهربائي والتأكد من وضعه في مكان آمن.
  • ترتيب قطع المادة الغذائية المراد تجفيفها على طبق المجفف الكهربائي بشكل متباعد لتأكد من جفافها بشكل أسرع.
  • ضبط درجة حرارة المجفف على 60 درجة مئوية، ويتم تقليبها باستمرار لتأكد من جفافها بشكل متساوٍ، ومن الجدير بالذكر أن كل مادة غذائيّة تختلف المدة الزمنية التي تحتاجها لإتمام عملية التجفيف.

التجفيف بواسطة الفرن

تعد طريقة التجفيف بالفرن من الطرق التي قد تكون مكلفة، وذلك لأنها تحتاج إلى أوقات طويلة لإكمال عملية التجفيف، والمواد الغذائية المجففة بهذه الطريقة يكون لونها أغمق من لونها الطبيعي وأكثر هشاشة من التي تم تجفيفها بطرق أخرى، ويمكن التجفيف بهذه الطريقة من خلال اتباع الخطوات الآتية:[٣] [٤]

  • غسل وتقطيع المادة الغذائيّة المراد تجفيفها إلى شرائح متساوية.
  • تسخين الفرن وضبط درجة الحرارة بين 120-140 درجة فهرنهايت.
  • تريب الشرائح على طبق الفرن بحيث تكون متباعدة لتحسين دوران الهواء بينها.
  • وضع الطبق داخل الفرن والحفاظ على بقاء باب الفرن مفتوحا بمقدار 5-8 سم.
  • تقليب الشرائح كل ساعتين تقريبًا حتى تجف من جميع الأطراف.
  • اختبار جفافها وذلك من خلال الضغط عليها والتأكد من عدم وجود رطوبة فيها.
  • اخراجها من الفرن وتركها تبرد تمامًا، وثم حفظها في المكان المناسب.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Dehydration", www.britannica.com, Retrieved 11-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Dried Fruit: Good or Bad?", www.healthline.com, Retrieved 11-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج " Food Drying", www.sciencedirect.com, Retrieved 11-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت "How to Dehydrate Vegetables", www.wikihow.com, Retrieved 11-11-2019. Edited.