ما هو أسرع حيوان في العالم

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٨ ، ١٣ أكتوبر ٢٠١٩
ما هو أسرع حيوان في العالم

الحيوانات

هناك الكثير من أوجه الشبه بين الحيوانات والبشر، ومما ييجعل اختلافًا بين الحيوانات والبشر هو افتقار الحيوانات إلى لغة برموز مجردة تتواصل بها فيما بينها كالبشر، بينما يُعتقد أن الحيوانات تتواصل فيما بينها بطرق أخرى مختلفة، ومما تشترك فيه الحيوانات مع البشر هو أنها كائنات تتسم بالعاطفة؛ فهي غالبًا بحاجة إلى العيش في مجموعات تتحرك وتتواجد معًا، ويفوق البشر الحيوانات في القوة؛ فعلى الرغم من قوة القردة العليا إلا إن ذلك يضعف بجوار الأسلحة الفتاكة التي توصل إليها البشر، وبالنسبة إلى مصادر الغذاء، تتنوع الحيوانات في طعامها الذي تعتمد عليه، وسيتناول هذا المقال الإجابة عن سؤال: "ما هو أسرع حيوان في العالم؟".[١]

تصنيف الحيوانات

انقسم العلماء في تصنيفهم لفئات الحيوانات إلى مجموعات مختلفة، وذلك بحسب السمات المشتركة التي تجمع كل مجموعة وتميزها عن غيرها، ويمكن توضيح نبذة عن تصنيف الحيوانات فيما يأتي:[٢]

  • قسم أرسطو الحيوانات في العصر القديم -بناءً على ملاحظاته الخاصة- إلى حيوانات بها دم، وحيوانات ليس بها دم، ثم رتّب الحيوانات على نطاق واسع بداية من الإنسان ثم ما يليه من الكائنات كرباعيات الأرجل، ومجموعات أخرى مثل القشريات وصولًا إلى مخلوقات تتكون تلقائيًا مثل الإسفنج.
  • لم يكن أرسطو متأكدًا مما إذا كانت الإسفنجيات حيوانات، والتي في نظامه يجب أن يكون لديها إحساس، وشهية، وحركة.
  • أنشأ كارل لينيوس في سنة 1758 أول تصنيف هرمي في نظامه التصنيفي، حيث قسم الحيوانات لثلاث ممالك، وتلك الممالك مقسمة أيضًا إلى فئات كالحيتان، الحشرات والبرمائيات.
  • استخدم عالم الأحياء جورج تشوفييه عام 1817 تشريحًا مقارنًا يوضح التنوع البيولوجي الذي قاده لتجميع الحيوانات في أربع مجموعات، وهي: الفقاريات والرخويات والحيوانات المفصلية، والحيوانات الشعاعية.

التنافس والافتراس بين الحيوانات

من الخصائص الرئيسة في عالم الحيوان هي الافتراس والمنافسة، وهي وسيلة الحيوانات المختلفة من أجل البقاء بين كائنات لا تعرف سوى الصراع الذي يسود حياتهم ولا ينجو فيه إلا الأقوى منهم، ويمكن توضيح نبذة عن ذلك فيما يأتي:[٣]

  • أدت المنافسة والافتراس في عالم الحيوان إلى تعقيد حياة الحيوانات المختلفة، مما أدى إلى إيجاد طرق جديدة للبقاء على قيد الحياة، وبغض النظر عن مدى ضررها بالحياة تتحدى المنافسة والافتراس جميع أشكال الحياة بلا هوادة.
  • تؤدي الاختلافات بين الحيوانات إلى ترسيخ التنافسية فيما بينها، وعلى سبيل المثال، وفرت غابات الليكوبود العملاقة وسراخس الأشجار الغذاء والمأوى للعديد من المفصليات، بما في ذلك الحشرات المجنحة، التي تتغذى عليها الفقاريات البرمائية ذات الأربعة أرجل.
  • تحولت البرمائيات والزواحف الكبيرة في وقت لاحق إلى أحجام أصغر لتصل بسهولة إلى الطعام.
  • بعض المفصليات والحيوانات الأرضية بدورها كانت طفيلية على الفقاريات، وفي وقت لاحق قامت مجموعات مختلفة من النباتات والحشرات والفقاريات بتكرار ذلك بما يتلائم مع طبيعة معيشتها.

الحيوانات المهددة بخطر الانقراض

قبل الإجابة عن سؤال: "ما هو أسرع حيوان في العالم؟"، تجدر الإشارة إلى إنه رغم التنوع الهائل الموجود في عالم الحيوان، إلا إن ذلك بجانب مجموعة من التغيرات اليومية يحكمه خطر يهدد وجوده؛ وهو ما يعرف بالانقراض، وقد صدرت قوانين كثيرة في دول مختلفة من العالم للحد من خطر الانقراض على الحيوانات النادرة، ويمكن توضيح بعض الحيوانات المهددة بالانقراض فيما يأتي:[٤]

  • الباندا العملاقة: يوجد هذا النوع من الباندا في حديقة حيوان سميثسونيان في واشنطن، حيث وصلت تلك الباندا من الصين في عام 2000، وقد يكون هذا النوع من أرقى الحيوانات التي وصلت حافة الانقراض.
  • النمر السايبيري: يُعتقد أن الصيد الجائر هو السبب الأكبر الذي يهدد بانقراض النمور السيبيرية، وفي عام 2014 حظرت الصين بشكل صريح استهلاك الأنواع المهددة بالانقراض، بما في ذلك النمور التي يُعتقد أن عظامها وقضبانها وغيرها من أعضاء الجسم لديها قوى علاجية سحرية.
  • الفيل الآسيوي: تقطن الأفيال الآسيوية 13 دولة، ويتراوح عددها بين 40،000 إلى 50،000، وقد يكون هذا الرقم أقل بكثير من الحقيقة، ويتعذر الوصول إلى بعض المناطق التي تسكنها تلك الأفيال بسبب التضاريس أو التقلبات السياسية.

ما هو أسرع حيوان في العالم

تختلف الإجابة عن سؤال: "ما هو أسرع حيوان في العالم؟" باختلاف الاعتبارات التي تم الاعتماد عليها في البحث بشأن ذلك، فبعض الأبحاث تشير إلى حيوانات برية بعينها في الإجابة عن سؤال: "ما هو أسرع حيوان في العالم" والبعض الآخر يشير إلى أنواع من الطيور هي الأسرع على الإطلاق، ويمكن توضيح الإجابة عن سؤال: "ما هو أسرع حيوان في العالم" من خلال توضيح الحيوانات الأسرع حسب فئتها، كما يأتي:[٥]

  • الفهد: تعد الفهود من أسرع الحيوانات البرية في العالم، والفهود هي الإجابة الشائعة على ألسنة الكثير عن سؤال: "ما هو أسرع حيوان في العالم؟"، وذلك لأن الفهود يمكنها الوصول إلى سرعة تصل إلى 121 كم / ساعة، ويمكن للفهود التسارع حتي 110 كم / ساعة في أقل من خمس ثوان، ويمكنهم أيضًا تدوير الهواء أثناء الركض، مما يجعل من الصعب على الفريسة تجاوزها عن طريق تغيير الاتجاه.
  • الصقر البريجريين: هذا النوع من الصقور هو أسرع عضو في مملكة الحيوان من فئة الطيور؛ فمن بين الطيور والحيوانات يعدّ الصقر البريجريين هو الأسرع على الإطلاق، فهو قادر على الوصول إلى سرعة تصل إلى 389 كم / ساعة أثناء الانحناء عندما ينقض بشدة نحو الفريسة، ومعظم الوقت لا يطير صقر البريجرين بهذه السرعة، لكن بشكل عام، تمنحه الأجنحة الطويلة المدببة ذات العضلات القوية سرعة كبيرة هائلة، لذلك فهو على رأس قائمة الحيوانات التي يبحث بشأنها سؤال: "ما هو أسرع حيوان في العالم؟".
  • النسر الذهبي: النسر الذهبي هو أكبر طائر من الطيور الجارحة في أمريكا الشمالية، ويبلغ طول جناحه حوالي 6-8 أقدام، وهو ما يقرب من ضعف حجم الجسم، ويمكن أن يصل وزنه إلى 7 كيلوغرامات، ويمكن أن يرتفع في الهواء لفترة طويلة بينما يبحث عن الفريسة، وهو يمتلك سرعة هائلة، إذ يطير بسرعة مذهلة تصل إلى 320 كم / ساعة.

المراجع[+]

  1. "What is the difference between humans and other animals?", www.quora.com, Retrieved 10-10-2019. Edited.
  2. "Animal", www.wikiwand.com, Retrieved 10-10-2019. Edited.
  3. " Animal", www.britannica.com, Retrieved 10-10-2019. Edited.
  4. " Falling Stars: 10 of the Most Famous Endangered Species ", www.britannica.com, Retrieved 10-10-2019. Edited.
  5. "The Fastest Animals in the World", www.worldatlas.com, Retrieved 10-10-2019. Edited.