ما أعراض هبوط السكر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٠ ، ١٤ سبتمبر ٢٠١٩
ما أعراض هبوط السكر

سكر الدم

سكر الدم هو أحد أهم الأشياء التي يجب الحفاظ عليها في الدم في مستوى معين؛ فانخفاض نسبة سكر الدم قد يؤدي إلى حدوث مشاكل صحية على المدى القريب أو المدى البعيد، كما يمكن أن يؤدي ارتفاع نسبة سكر الدم إلى حدوث مشاكل صحية أيضًا على المدى القريب أو المدى البعيد؛ لذلك يحاول الجسم بقدر المُستطاع الحفاظ على نسبة سكر الدم ضمن نطاق محدد، ويعد مرض السكري من أشهر الأمراض وأوسعها انتشارَا في جميع أنحاء العالم، وهو يؤثر بشكل مُباشر على نسبة سكر الدم مما يؤدي إلى ارتفاعها في بعض الأحيان وانخفاضها في أحيان أخرى، فما أعراض هبوط السكر في الدم والمضاعفات التي قد تحدث نتيجة ذلك؟.

أهمية الجلوكوز

يُعرف سكر الدم أيضًا باسم الجلوكوز، والذي يأتي من الطعام ويعمل كمصدر هام للطاقة في الجسم، وتعد الأطعمة الكربوهيدراتية مثل الأرز والبطاطا والخبز والحبوب والفواكه والخضروات والحليب هي المصدر الرئيس للجلوكوز في الجسم، وبعد تناول الطعام يتم امتصاص الجلوكوز في مجرى الدم حيث ينتقل إلى خلايا الجسم، ويقوم هرمون الأنسولين الذي يُصنع في البنكرياس بمساعدة الخلايا على استخدام الجلوكوز للحصول على الطاقة، وفي حالة تناول نسب عالية من الجلوكوز أكثر من الاحتياجات اليومية، فسيقوم الجسم بتخزينها في الكبد والعضلات أو بتحويلها إلى دهون حتى يمكن من استخدامها للحصول على الطاقة عند الحاجة إليها في وقت لاحق، وبدون وجود كمية كافية من الجلوكوز لا يمكن للجسم أداء وظائفه الطبيعية بشكل سليم.[١]

أسباب هبوط السكر في الدم

قبل الإجابة عن سؤال "ما أعراض هبوط السكر في الدم؟"، سيتم أولًا الحديث عن أسباب هبوط السكر في الدم؛ فهبوط السكر في الدم يمكن أن يحدث لعدة أسباب يمكن أن يتم تقسيمها إلى أسباب خاصة بمرضى السكري وأسباب أخرى لدى الأشخاص غير المصابين بمرض السكري، كالآتي:

أسباب هبوط السكر لدى مرضى السكري

ببساطة شديدة يُعد هرمون الأنسولين كالمفتاح الذي يفتح الخلايا، مما يسمح للجلوكوز بالدخول إلى الخلايا لاستخدامه في الحصول على الطاقة، ويؤثر مرض السكري على قدرة الجسم على استخدام الأنسولين، وبالتالي يؤثر على قدرة الخلايا على حرق الجلوكوز والحصول على الطاقة، ويستخدم مرضى السكري مجموعة متنوعة من العلاجات لمساعدة أجسامهم على استخدام الجلوكوز، ومن بين هذه الأدوية حقن الأنسولين وأدوية أخرى يتم أخذها عن طريق الفم وتزيد من إنتاج الأنسولين، وقد يحدث هبوط لنسبة السكر في الدم عند تناول الكثير من هذه الأدوية أو عند تناول الأدوية المعتادة ولكن مع عدم تناول ما يكفي من الطعام أو تخطي وجبات الطعام أو تناول طعام أقل من المعتاد أو تناول الطعام في وقت متأخر عن المعتاد، فكل هذه الحالات تؤدي إلى هبوط السكر في الدم، كما يمكن أيضًا أن يؤدي النشاط البدني الزائد دون تناول ما يكفي من الطعام إلى هبوط مستويات السكر في الدم.[١]

أسباب هبوط السكر لدى الأشخاص غير المصابين بمرض السكري

على الرغم من أن هبوط السكر في الدم غالبًا ما يحدث لدى مرضى السكري، فإنه قد يحدث أيضًا في الأشخاص غير المصابين بمرض السكري لعدة أسباب، وتشمل أسباب هبوط السكر لدى الأشخاص غير المصابين بمرض السكري ما يأتي:[١]

  • بعض الأدوية مثل الكينين.
  • بعض الحالات الطبية مثل التهاب الكبد أو اضطرابات الكلى.
  • نمو ورم يُنتج الأنسولين بكمية كبيرة.
  • بعض اضطرابات الغدد الصماء مثل نقص هرمونات الغدة الكظرية.

ما أعراض هبوط السكر في الدم

يشعر معظم الناس بأعراض هبوط السكر في الدم عندما تنخفض نسبة سكر الدم إلى 70 ملليغرام لكل ديسيلتر أو أقل، وقد يشعر المصابون بداء السكري بأعراض مختلفة قليلًا عن الأشخاص غير المصابين بداء السكري، وهناك أعراض مبكرة قد تظهر في البداية وأعراض أخرى أكثر حدة قد تظهر في حالة عدم تناول العلاج المناسب، فما أعراض هبوط السكر المبكرة؟ وما أعراض هبوط السكر المتأخرة؟.[٢]

ما أعراض هبوط السكر المبكرة

عند هبوط نسبة سكر الدم إلى 70 ملليغرام لكل ديسيلتر أو أقل تبدأ الأعراض المبكرة في الظهور لتنبه الجسم إلى انخفاض نسبة السكر في الدم، وتشمل هذه الأعراض المبكرة ظهور واحد أو أكثر من الأعراض الآتية:[٢]

  • الارتباك.
  • الدوخة.
  • الشعور بالارتعاش.
  • الجوع.
  • الصداع.
  • التهيج.
  • سرعة نبضات القلب.
  • شحوب الجلد.
  • التعرق.
  • الارتجاف.
  • الضعف.
  • القلق.

ما أعراض هبوط السكر المتأخرة؟

إذا استمر مستوى سكر الدم في الهبوط ولم يتم تناول العلاج المناسب في الوقت المناسب فقد تظهر أعراض أكثر حدة من الأعراض السابقة، وتشمل هذه الأعراض المتأخرة والأكثر حدة ظهور واحد أو أكثر من الأعراض الآتية:[٢]

  • ضعف التنسيق.
  • ضعف التركيز.
  • الشعور بخدر في الفم واللسان.
  • فقدان الوعي.
  • النوبات.
  • كوابيس أو أحلام سيئة.
  • غيبوبة.

ما أعراض هبوط السكر عند الأطفال

قد يعاني بعض الأطفال من نقص السكر في الدم الكيتوني عند الأطفال، والذي يعني هبوط مستويات السكر في الدم بالإضافة إلى ارتفاع مستويات الكيتونات في الدم، ولا يعرف الأطباء سبب حدوث ذلك بالضبط، ولكن قد تشمل الأسباب وجود مشاكل في التمثيل الغذائي مولود بها الطفل، أو بعض الحالات التي تؤدي إلى زيادة إنتاج هرمونات معينة تؤدي إلى خفض مستويات السكر في الدم، وعادة ما تظهر الأعراض بعد سن 6 أشهر وتختفي قبل سن المراهقة، وتشمل أعراض هبوط السكر عند الأطفال ما يأتي:[٣]

  • الإعياء.
  • الصداع.
  • شحوب الجلد.
  • الارتباك.
  • الدوخة.
  • التهيج.
  • تغيرات في المزاج.
  • حدوث حركات تشبه التشنجات.

إذا ظهرت على الطفل هذه الأعراض فيجب زيارة الطبيب في أسرع وقت ممكن.

مضاعفات هبوط السكر في الدم

إذا لم يتم علاج هبوط نسبة السكر في الدم بشكل مناسب فقد يؤدي الأمر إلى حدوث بعض المضاعفات مثل: حدوث صعوبة في الأكل أو الشرب وحدوث نوبات أو فقدان الوعي والدخول في غيبوبة هبوط السكر، ويمكن أن يكون نقص السكر الشديد في الدم مُهددًا للحياة؛ فإن الشخص الذي يعاني من نقص السكر في الدم بشكل متكرر قد يعتاد على الأعراض لدرجة أنه قد لا يحس بها ولا يلاحظها عند ظهورها مما قد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة ومميتة.[٣]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت "Low Blood Sugar (Hypoglycemia)", www.healthline.com, Retrieved 31-08-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Hypoglycemia: When Your Blood Sugar Gets Too Low", www.webmd.com, Retrieved 31-08-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "All about hypoglycemia (low blood sugar)", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 31-08-2019. Edited.