لماذا عليك ألا تفوت وجبة السحور

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٤٤ ، ٢٣ مارس ٢٠٢٠
لماذا عليك ألا تفوت وجبة السحور

السحور

يعد شهر رمضان من الشعائر الدينية لدى المسلمين وهو الشهر التاسع في التقويم الهجري، يقوم المسلمون بالصيام طيلة هذا الشهر والذي يبدأ عند ظهور قمر جديد وينتهي بظهوره أيضًا،[١] ويمكن أن ينتهي هذا الشهر ما بين اليوم 29 إلى 30 وذلك يعتمد بناءًا على ظهور القمر، حيث إن الصائم يبدأ بوجبة تدعى السحور وهي وجبة ما قبل الشروق، والتي يجب أن تكون مليئة بالأغذية العالية بالطاقة التي تزود الجسم بالوقود والطّاقة خلال ساعات النهار، كما أن هذه الوجبة يجب أن تحتوي على الألياف للحفاظ على الشعور بالشبع لأطول فترة ممكنة وبالإضافة إلى الكربوهيدرات والبروتين والمكسرات، وفي هذا المقال سوف يتم الحديث عن لماذا عليك ألا تفوت وجبة السحور.[٢]

لماذا عليك ألا تفوت وجبة السحور

يوجد العديد من الأسباب التي تدعم فكرة عدم تفويت وجبة السحور، لما لها من الفوائد الصحية حيث أنها تدعم وتقوي جسم الصائم وتزوده بالطاقة وتجعل من الصيام أمرٌ سهل، ولا يمكن نسيان بأنها من تعاليم النبي محمد صلى الله عليه وسلم ولها ثواب كبير للذين يتبعونها، وفيما يأتي لماذا عليك ألا تفوت وجبة السحور:[٣]

  • الوقاية من التعب وألم الرأس خلال الصيام.
  • تقلل من شدة الشعور بالجوع والعطش خلال اليوم.
  • تقِ جسم الصائم من الشعور بالهزل والكسل والشعور بأنه بحاجة إلى النوم.
  • تحمِ خلايا الجسم من الفقدان والتلف.
  • تسهم وجبة السحور في تحفيز الجهاز الهضمي وتنشيطه.
  • تقوم بالحفاظ على مستوى السكر في الجسم خلال الصيام.
  • تعد مساعدة روحية للمسلمين على الصيام كنوع من العبادة.
  • عند احتواء وجبة السحور على الخضروات التي تحتوى على مستوى عالي من السوائل، تساهم في الحفاظ على مستوى الماء لأطول مدة ممكنه في الجسم؛ مما يساعد على تقليل من الشعور بالعطش والوقاية من الجفاف وتزود الجسم بالفيتامينات والطاقة.
  • • تعد إضافة البقوليات مع زيت الزيتون والجبنة والبيض ضمن هذه الوجبة من أفضل الخيارات، وذلك لأن هذه الأغذية تحتاج ما بين 7-9 ساعات ليتم هضمها مما يسهم في تزويد الجسم بالطّاقة وتأخير الشعور بالجوع.

أطعمة مناسبة لوجبة السحور

تعد وجبة السحور من الوجبات المهمة لدى الصائم التي يجب عليه تناولها، حيث إن الصائم يجب أن يكون حريصًا وذكيًا عند اختيار الأغذية التي يجب أن يتناولها من بين الأطعمة المتاحة له، وذلك لتساعده على إكمال نهاره من خلال اختيار الأغذية البسيطة والمغذية وبالمقابل يجدر عدم الإفراط في تناول الأطعمة، وفيما يأتي أطعمة مناسبة لوجبة السحور:[٤]

  • الأغذية العالية بالكربوهيدرات: إن تناول الأغذية مثل الرز والخبز والبطاطا من الأمور الجيدة لاحتوائها على الكربوهيدرات المعقدة والتي تحتاج إلى فترة طويلة ليتم هضمها.
  • الألياف الموجودة في الفواكه والحبوب الكاملة: يعد تناول الفواكه الغنية بالألياف مثل التفاح والموز والمشمش بالإضافة إلى الحبوب مثل الشعير والحمص والشوفان من الخيارات الجيدة، وذلك يعود لمساهمتهم في الشعور بالشبع والامتلاء والوقاية من الإمساك.
  • تناول البروتين من مشتقات الحليب واللحوم القليلة بالدهون: إن إضافة البروتين مثل الحليب والبيض والدجاج واللبن والعدس إلى النظام الغذائي المتبع في غاية الأهمية؛ وذلك لأنها تساهم في تقوية وتحسين من مناعة الجسم.
  • الأغذية والمشروبات لترطيب الجسم: يجب تجنب الإفراط في شرب القهوة والشاي وذلك لأن الكافيين يساهم في خسارة السوائل مما يزيد من الشعور بالعطش، بينما المشروبات والأغذية المليئة بالسكر تعمل على إشعار الجسم بالجوع بشكل سريع وذلك يعود إلى سرعة هضمها، واستبدالها بعصائر الفواكه والخضروات الطّازجة التي تحتوي على نسبة مرتفعة من الماء الذي يحافظ على ترطيب الجسم ويعمل على تقليل درجة حرارته.

المراجع[+]

  1. "Ramadan", www.britannica.com, Retrieved 17-3-2020. Edited.
  2. "Ramadan Mubarak: Everything You Need to Know About This Holy Month", www.food.ndtv.com, Retrieved 17-3-2020. Edited.
  3. "Benefits of Suhoor (predawn meal)", www.islamweb.net, Retrieved 17-3-2020. Edited.
  4. "Ramzan 2019: What to Eat and Avoid During Sehri", www.food.ndtv.com, Retrieved 17-3-2020. Edited.