لماذا خرج كوكب بلوتو من المجموعة الشمسية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٧ ، ٢٧ أغسطس ٢٠١٩
لماذا خرج كوكب بلوتو من المجموعة الشمسية

المجموعة الشمسية

يتكون النظام الشمسي من الشمس والأجسام التي تدخل تحت تأثير الجاذبية، والتي تشمل ثمانية كواكب وهي: عطارد، الزهرة، الأرض، المريخ، المشتري، زحل، أورانوس، ونبتون، بالإضافة لما يزيد عن 150 قمرًا وآلاف الكويكبات وعشرات الآلاف من المذنبات والمجموعات الأولية، وفي السابق كان عدد كواكب المجموعة الشمسية تسعة قبل أن يتم استبعاد الكوكب التاسع " بلوتو" من ضمن المجموعة،وسيجيب هذا المقال عن تساؤل " لماذا خرج كوكب بلوتو من المجموعة الشمسية؟".[١]

بلوتو

تم اكتشاف بلوتو لأول مرة في عام 1930 من قِبل "كلايد تومبو" في مرصد لويل في ولاية أريزونا[٢]، وكان من الشائع اعتبار بلوتو قمرًا لكوكب نبتون، وقد دَعَم التشابه بين أبعاد بلوتو وتريتون -أكبر أقمار نبتون- هذه الفكرة، إلى أن تم اكتشاف القمر "تشارون" مما أدّى إلى اعتبار بلوتو كوكبا مستقلًّا بقمر تابع[٣]، إلّا أن هذا التخمين لم يطل حين تم طرح فئة جديدة من الأجرام السماوية تسمى بالكواكب القزمية أو الكويكبات وذلك في عام 2006، وحينها تم تجريد بلوتو الصغير من مكانته ككوكب[٤]، وتصاعدت العديد من التساؤلات التي كان أبرزها "لماذا خرج كوكب بلوتو من المجموعة الشمسية؟".

لماذا خرج كوكب بلوتو من المجموعة الشمسية

في العقود التي تَلَت اكتشاف بلوتو، واصل بعض علماء الفلك التَّشكيك في وضعه الكوكبي نظرًا لصغر حجمه وتكوينه وخصائصه المدارية الغريبة، وقبل إزالة بلوتو من القائمة الرسمية للكواكب لم يقم علماء الفلك مطلقًا بوضع تعريف علمي صارم للكوكب[٣]؛ حيث أثارت قضية بلوتو العديد من التساؤلات عن الخط الفاصل لتصنيف الجسم ككوكب، فقد كان السبب الرئيس لطرد بلوتو من المجموعة الشمسية هو أنه لا يوافي شروط أن يكون كوكبًا[٥]، حيث قام الاتحاد الفلكي الدولي IAU بوضع ثلاثة معايير لتعريف كوكب كامل الحجم مما ساهم وبشكل واضح في إيجاد إجابة للسؤال"لماذا خرج كوكب بلوتو من المجموعة الشمسية؟" ويمكن إيجازها كالآتي:[٦]

  • أن يكون في مدار حول الشمس.
  • لديه كتلة كافية لتحمُّل التوازن الهيدروستاتيكي، أي أن يكون شكلها مستديرًا تقريبًا.
  • أن يُمَهد طريق مداره، ويمسح كل ما يعيق مساره.

يبدو من هذه المعايير أن بلوتو يُلَبّي جميع المعايير باستثناء واحد هو أنه لم يمسح المنطقة المجاورة له من الأشياء الأخرى؛ حيث يتشارك بلوتو في منطقة مداره مع أجرام حزام كويبر، وتنطبق مواصفات بلوتو تماما على تعريف "الكويكب" الذي حدده الاتحاد الفلكي الدولي، لذلك يعتبر بلوتو كويكبًا[٦]، ومن هذا المنطلق تكمن إجابة سؤال " لماذا خرج كوكب بلوتو من المجموعة الشمسية؟" في عدة حقائق ساهمت في النقاش الطويل حول ما إذا كان يجب اعتبار بلوتو كوكبًا أم لا، وهي كالآتي:

  • كتلة بلوتو صغيرة بحيث لا تعطيه ما يكفي من الجاذبية كي يهيمن على محيطه، أو يمهد الطريق على مداره فمدار بلوتو غير مرتب إلى حد ما.[٧]
  • المدار الذي يسلكه بلوتو يختلف عن الكواكب الأخرى؛ فجميع الكواكب في النظام الشمسي تدور حول الشمس في مستوى مسطح نسبيًّا، لكن بلوتو يدور حول الشمس بزاوية 17 درجة من هذا المستوى وبالإضافة إلى ذلك فإن مداره بيضاوي بشكل استثنائي ويتقاطع مع مدار نبتون.[٨]
  • أحد أقمار بلوتو "تشارون" يصل حجمه حوالي نصف حجم بلوتو- في حين يكون الفرق بين كواكب المجموعة الشمسية وأقمارها أكبر من ذلك بكثير- لذلك أوصى بعض علماء الفلك باعتبار الجسمين كنظام ثنائي بدلاً من كوكب وقمره.[٨]
  • اكتشف علماء الفلك أن بلوتو هو أحد الأجسام الكثيرة التي تدور حول الشمس في منطقة من النظام الشمسي تسمى حزام كويبر، ويعتقد العلماء أن هناك العديد من الأجسام الجليدية والصخرية في هذه المنطقة المزدحمة والتي تعتبر كبيرة أو أكبر من بلوتو، وعندما يتم اكتشافها سيضطر العلماء إلى الاعتراف بآلاف الأجرام على أنها كواكب كاملة.[٧]

المراجع[+]

  1. "Astronomy And Space Science: Solar System", www.encyclopedia.com, Retrieved 25-8-2019. Edited.
  2. "Why Pluto is No Longer a Planet", www.universetoday.com, Retrieved 25-8-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Origin Of Pluto And Its Moons", www.britannica.com, Retrieved 25-8-2019. Edited.
  4. "Pluto", www.nationalgeographic.com, Retrieved 25-8-2019. Edited.
  5. "Why Isn't Pluto a Planet Anymore?", www.space.com, Retrieved 25-8-2019. Edited.
  6. ^ أ ب " Why is Pluto no longer a planet?", www.loc.gov, Retrieved 25-8-2019. Edited.
  7. ^ أ ب "Why is Pluto not considered a planet of our solar system after August 2006?", www.quora.com, Retrieved 25-8-2019. Edited.
  8. ^ أ ب "Why Is Pluto No Longer Considered a Planet?", science.howstuffworks.com, Retrieved 25-8-2019. Edited.
54 مشاهدة