لماذا يحدث دوار الحركة وكيف نتجنبه

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٩ ، ٥ مارس ٢٠٢٠
لماذا يحدث دوار الحركة وكيف نتجنبه

دوار الحركة

يمكن لأي شخص التعرّض للإصابة بدوار الحركة إلا أنه يكثر انتشاره في الأطفال والنساء الحوامل، وهو ليس كالزكام، حيث إنه لا ينتقل بين الأفراد عن طريق العدوى، وتظهر أعراض دوار الحركة بسرعة ويتعرق الجسم بشكل كبير ويشعر ببرودة ذلك العرق، ويشعر أيضًا وكأنه يحتاج إلى التخلص منه بأي طريقة، بالإضافة إلى ذلك يشعر الشخص المصاب بالدوار، وكثرة إفراز اللعاب داخل الفم، فقدان الشهية، وشحوب لون الجلد والوجه، وقد يصاب بعض الناس بالصداع وما يتبعه من الشعور الشديد بالتعب، وصعوبة التنفس، وفيما يأتي سيتم الإجابة عن لماذا يحدث دوار الحركة وكيف نتجنبه.[١]

لماذا يحدث دوار الحركة

إن الجزء الذي يستشعر بحركة الجسم هو الدماغ ومن هنا سيتم الإجابة عن سؤال لماذا يحدث دوار الحركة وكيف نتجنبه، وذلك من خلال عدد من الطرق المتنوعة للجهاز العصبي وتشمل ذلك الأذن الداخلية، العينين، أنسجة سطح الجسم، فعندما يتحرك الإنسان بكامل إرادته، على سبيل المثال عند المشي فإنه يتم تنسيق المدخلات من جميع الطرق داخل الدماغ، وتظهر أعراض دوار الحركة عند تلقّي الجهاز العصبي المركزي في الجسم رسائل متضاربة من الأجهزة الحسية التي تشمل؛ الأذن الداخلية والعينين ومستقبلات ضغط الجلد والمستقبلات الحسية للعضلات والمفاصل، فعلى سبيل المثال عند الجلوس في قارب مائي أو في السيارة وهي تتحرك ومع عدم النظر إلى النافذة، فإن الأذن الداخلية تستشعر الحركة لأعلى ولأسفل ومن اليسار واليمين، ولكن حينها لا ترى العيون إلا صورة ثابتة، كما لو أن السيارة أو القارب لا يتحركان على الإطلاق، وغالبًا ما تكون الاضطرابات بين المدخلات هي المسؤولة عن الإصابة بدوار الحركة.[٢]

كيفية تجنب دوار الحركة

بعد الإجابة عن الجزء الأول من سؤال لماذا يحدث دوار الحركة وكيف نتجنبه، سوف يتم الإجابة عن الجزء الآخر من السؤال، حيث إن معظم المصابين بدوار الحركة يدركون المصاعب التي يواجهها الشخص المصاب، ولكن هناك بعض الاجراءات الوقائية التي تحدّ من خطر الإصابة بدوار الحركة وتشمل ذلك ما يأتي:[٣]

  • التخطيط بعناية عند حجز رحلة، حيث إنه عند السفر من خلال الطيارة فلا بأس من طلب الجلوس بجانب نافذة أو على مقعد مريح في الجناح، وعند السفر عن طريق القطارات أو القوارب المائية أو حتى الحافلات فينصح المصاب بالجلوس باتجاه الأمام مع حركة المركبة وتجنّب الجلوس للخلف أو عكس حركة المركبة، وعند ركوب السفينة فينصح بطلب مقعد على مستوى المياه وقريب من مقدمة السفينة أو في وسطها، وينصح بفتح فتحة تهوية للحصول على مصدر للهواء النقي إن أمكن ذلك ويجب تجنب القراءة داخل أي مركبة.
  • الجلوس في مقدمة السيارة أو الحافلة أو القيام بقيادة المركبة إن أمكن، وذلك كثيرًا ما يساعد المصاب، ووجد أن الكثير من الأشخاص الذين يعانون من دوار الحركة في السيارة لا يعانون من تلك الأعراض أثناء القيادة بأنفسهم.
  • ومن المهم الحصول على قسط كبير من الراحة في الليلة التي تسبق السفر ويجب تجنب شرب الكحول، حيث إنه يؤدي إلى الجفاف والصداع والقلق وإلى نتائج سيئة إذا كان الشخص عرضة للإصابة بدوار الحركة.
  • ينصح بالأكل جيدًا للحفاظ على استقرار المعدة قبل السفر، ويجب الابتعاد عن الأطعمة الدهنية أو الحمضية قبل وأثناء السفر.
  • الحرص على حصول على علاج منزلي في متناول اليد أو تجريب العلاجات البديلة، حيث إنه وجد العديد من الخبراء أن النعناع يمكن أن يساعد في علاج الأعراض، وكذلك الزنجبيل، ولكن على الرغم من أن الدراسات لم تثبت فعاليتها، إلا أن هذه الخيارات متوفرة.
  • أما بالنسبة للطيارين أو رواد الفضاء أو غيرهم ممن يعانون من دوار الحركة بانتظام أو كجزء من مهنتهم، فإن العلاج المعرفي والارتجاع البيولوجي يمثلون العلاج الممكن، وهناك بعض تمارين التنفس التي تساعد في علاج الأعراض، وتعمل هذه العلاجات أيضًا في مساعدة الأشخاص الذين يشعرون بتوعّك عند التفكير في السفر، وبذلك تمت الإجابة عن لماذا يحدث دوار الحركة وكيف نتجنبه.

المراجع[+]

  1. "Why Do I Get Motion Sickness?", www.webmd.com, Retrieved 26-01-2020. Edited.
  2. "What's to know about motion sickness?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 26-01-2020. Edited.
  3. "Motion Sickness", www.healthline.com, Retrieved 26-01-2020. Edited.