ما هو الصداع النصفي

ما هو الصداع النصفي
ما-هو-الصداع-النصفي/

الصداع النصفي

ما الفئة العمرية الأكثر تعرضًا للصداع النصفي؟

يعرف الصداع النصفي بأنه صداع شديد الحدة يحدث بشكل متكرر لدى المصابين، كما يمكن أن يسبق الصداع بعض العلامات التي تنذر بحدوثه كرؤية الأضواء المشعة وبعض الأعراض الأخرى، ويمكن أن يستمر الصداع النصفي لعدة ساعات أو حتى لعدة أيام.[١]


وفي الغالب ما يصيب هذا الصداع النصفي جانبًا واحدًا من الرأس في حين قد يظهر الصداع النصفي عند الأطفال على شكل صداع يصيب كامل الرأس، وتميل الفئة العمرية التي تتراوح أعمارها بين الخمسة عشر إلى الخمسة وخمسين عامًا للإصابة بهذه الحالة بشكل أكبر، ويستعرض المقال أبرز أعراض المرض وأسباب الإصابة به وطرق علاجه بالإضلفة إلى الأطعمة التي تزيد من تحفيز المرض .[١]


أعراض الصداع النصفي

ما هي مراحل الصداع النصفي؟

يمكن أن يمر المصابون بالصداع النصفي والتي تبدأ غالبًا في مرحلة الطفولة إلى عدة مراحل من الأعراض، بحيث تقسم هذه المراحل إلى مرحلة البادرة والهالة والهجوم وما بعد الهجوم، كما تجدر الإشارة إلى أن بعض المصابين يمرون بجميع هذه المراحل وليس كل المصابين بالمرض، ومن أبرز الأعراض المصاحبة لكل مرحلة ما يأتي:[٢]

البادرة

يقصد بالبادرة الأعراض والعلامات التي تسبق الهجوم والتي تحدث في الغالب قبل يوم أو يومين من الصداع، وتشمل الاعراض في هذه مرحلة البادرة ما يأتي:·        

  • الإمساك.·        
  • حدوث تغيرات في المزاج كالاكتئاب.·        
  • الرغبة الشديدة في الطعام.·        
  • حدوث تصلب في الرقبة.·        
  • زيادة العطش والتبول.·        
  • زيادة معدل التثاؤب.


الهالة

تحدث مرحلة الهالة قبل الصداع النصفي أو أثناء حدوثه، وتعكس هذه الهالات أعراض الاضطراب في الجهاز العصبي والتي غالبًا ما تكون بشكل مرئي وتدرجي بحيث تستمر لمدة تتراوح بين عشرين إلى ستسن دقيقة، وتتضمن الأمثلة على الهالات التي يمكن أن تحدث للمصابين ما يأتي:·        

  • رؤية بعض الظواهر البصرية كالأشكال المختلفة أو البقع أو ومضات من الضوء.·        
  • حدوث فقدان للبصر.·        
  • الشعور بوخز الدبابيس أو الإبر في الذراع أو الساق.·        
  • الضعف أو الخدر في الوجه أو جانب واحد من الجسم.·        
  • حدوث صعوبة في الكلام.·        
  • سماع الضجيج.·        
  • الإصابة بحركات غير إرادية.


الهجوم

يقصد بالهجوم المرحلة التي يبدأ فيها المصاب بالشعور بالصداع والتي قد تستمر من أربع إلى اثنين وسبعون ساعة إذا لم يتم علاجها، كما تختلف عدد مرات حدوث الصداع من شخص لآخر، ومن أبرز الأعراض المصاحبة لمرحلة الهجوم ما يأتي:·        

  • الشعور بألم على جانب واحد من الرأس أو على كلا الجانبين.·        
  • ظهور الألم على شكل نبض يمكن الشعور به.·        
  • حدوث حساسية للضوء والصوت وأحيانًا الشم.·        
  • الاستفراغ والغثيان.


ما بعد الهجوم

يشعر الشخص في مرحلة الهجوم والتي تتبع نوبة الصداع مباشرةً بالاستنزاف والارتباك لمدة تصل إلى يوم، في حين أن بعض المصابين قد أبلغوا عن الشعور بالابتهاج في هذه المرحلة، كما ينصح بزيارة الطبيب في حال ظهور بعض العلامات والأعراض الأتية:        

  • الصداع الشديد والمفاجئ.·        
  • الصداع المصاحب للحمى أو تصلب الرقبة أو الارتباك الذهني أو نوبات الصرع أو ضعف الرؤية.·        
  • الصداع الذي يحدث بعد الإصابة في الرأس خاصةً عند تفاقمه.·        
  • الصداع المزمن الذي يزداد سوءًا بعد السعال أو بذل الجهد أو الحركة
  • المفاجئة.·        
  • الصداع الجديد بعد سن الخمسين.


أسباب الصداع النصفي

ما علاقة الصداع النصفي بتدفقات الدم في الدماغ؟

لم يصل الأطباء إلى السبب الدقيق للصداع النصفي على الرغم من ظهور الدراسات التي تربط الإصابة به بالتغيرات في الدماغ وكذلك الجينات التي تنتقل عن طريق الوراثة في ا[٣]لعائلات، كما يمكن للشخص أن يرث المحفزات التي تسبب الصداع النصفي كالتعب والحساسية للأضواء الساطعة وتغيرات الطقس.


كما اعتقد العلماء لسنوات عديدة أن الصداع النصفي ناجم عن تغيرات في تدفق الدم في الدماغ في حين يعتقد الكثيرون في الوقت الراهن أن الإصابة تحدث بسبب عيوب في الدماغ، ويبدأ الصداع النصفي عندما ترسل الخلايا العصبية إشارات تعمل على تنشيط العصب المتحكم بالإحساس بالرأس والوجه مما يؤدي إلى إطلاق السيروتونين والببتيد الذي يسبب تضخم في الأوعية الدموية في بطانة الدماغ.[٣]


علاج الصداع النصفي

هل يؤثر أسلوب الحياة على الصداع النصفي؟

يهدف علاج الصداع النصفي إلى إيقاف الأعراض المصاحبة للصداع ومنع الهجمات المستقبلية، بحيث تعمل الأدوية المسكنة للألم والتي يتم تناولها أثناء النوبة على إيقاف الأعراض في حين أن الأدوية الوقائية والتي يتم تناولها بشكل منتظم تعمل على تقليل شدة أو تكرر نوبات النصفي، وفيما يأتي أبرز هذه علاجات الصداع النصفي:[٤]


تغيير أسلوب الحياة

يمكن أن يساعد تغيير أسلوب الحياة في التخفيف من نوبات الصداع والأعراض المرافقة له، ومن أبرز العادات التي يمكن أن تساعد مصابي الصداع النصفي ما يأتي:[٤]         

  • الحصول على قسط كاف من النوم.·        
  • التقليل من ضغط الدم.·        
  • زيادة شرب الماء.·        
  • تجنب بعض الأطعمة التي قد تثير الصداع.·        
  • ممارسة التمارين البدنية بشكل منتظم.·        
  • اتباع بعض الأنظمة الغذائية الخاصة كالنظام الغذائي الخالي من
  • الغلوتين.


الطرق الجراحية

يقوم الطبيب في هذا العلاج بحقن توكسين البوتولينوم أو البوتوكس داخل الفروع الحسية أو الأعصاب الحسية خارج الجمجمة والتي تتحكم في الإحساس بالوجه والرقبة مما قد يساعد في تقليل أو علاج الصداع النصفي لدى المرضى الذين لا يستجيبون لعلاج الخط الأول.[٤]


الأدوية المسكنة

تتعدد أنواع الأدوية المستخدمة لعلاج الصداع النصفي والتي تشمل مسكنات الألم والأدوية الوقائية، وتشمل الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية ما يأتي:[٤]


  • النابروكسين.·        
  • الايبوبروفين.·        
  • الأسيتامينوفين


كما يمكن استخدام المسكنات الأخرى كالأسبرين مع الكافيين والأسيتامينوفين ، كما قد يحتاج بعض المصابين إلى تناول الأدوية التي تعالج الغثيان كالميتوكلوبراميد للسيطرة على أعراض معينة ، مثل الغثيان والقيء، في حين يمكن استخدام مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية ومضادات الاكتئاب للحد من أعراض الصداع النصفي.


الأدوية الوقائية

تبدأ الوقاية من نوبات الصداع النصفي بتجنب المحفزات للمرض، كما يمكن تناول بعض الأدوية الوقائية التي تعمل على تقليل وتيرة الصداع النصفي ومستوى الألم ومدته، ومن أبرز هذه الأدوية ما يأتي:[٤]         

  • مضادات الاكتئاب.·        
  • بعض المستخلصات العشبية.·        
  • سيترات المغنيسيوم.·        
  • مكملات فيتامين B12.·        
  • الريبوفلافين.


الأطعمة التي تثير الصداع النصفي

هل هناك أطعمة يجب على مريض الصداع النصفي تجنبها؟

يمكن أن تتسبب العديد من المحفزات في زيادة وتيرة الصداع النصفي كالأدوية التي والتغيرات الهرمونية وقلة النوم، كما يلعب النظام الغذائي دورًا في ذلك، بحيث يتأثر ما نسبته عشرة بالمئة من الأشخاص الذين يعانون من هذا الصداع بأطعمة معينة، وفيما يأتي بعض الأطعمة التي تثير الصداع النصفي[٥]        

  • الموز.·        
  • الفاصولياء.·        
  • الشوكولاتة.·        
  • حبوب الذرة.·        
  • الحمضيات.·        
  • منتجات الألبان كالزبادي.·        
  • المكسرات وزبدة الجوز.·        
  • البصل.·        
  • الطماطم.


كما يجب التقليل من تناول الأجبان والتي تحتوي على مركب التيرامين الذي يتكون مركب في الأطعمة الغنية بالبروتينات مع تقدم العمر، ومن أبرز أنواع الجبن النية بهذا المركب والتي قد يسبب تناولها الصداع النصفي الجبن الأزرق والجبن الأبيض الطري والشيدر وجبن الفيتا وجبن الموزاريلا والبارميزان والجبنالسويسري

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ANAS ABU RAYALEH (2020-04-22), "Everything you need to know about migraines", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-04-22. Edited.
  2. ANAS ABU RAYALEH (2020-04-22), "Migraine", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-04-22. Edited.
  3. ^ أ ب ANAS ABU RAYALEH (2020-04-22), "Migraine Headaches", www.webmd.com, Retrieved 2020-04-22. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج "Migraine", www.mayoclinic.org, Retrieved 08/09/2020. Edited.
  5. ANAS ABU RAYALEH (2020-04-22), "Food Triggers for Migraines", www.webmd.com, Retrieved 2020-04-22. Edited.

146602 مشاهدة