كيف يمكن الوقاية من حصى الكلى في رمضان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٦ ، ١٤ يوليو ٢٠٢٠
كيف يمكن الوقاية من حصى الكلى في رمضان

حصى الكلى في رمضان

بدايةً من المهم معرفة ماهية الحصوات، فحصوات الكلى هي كتلٌ صلبة مصنوعة من بلورات من مواد مختلفة تأتي من الغذاء وعادة ما تنشأ الحصوات في الكلى إلا أنه من الممكن أن تتطور الحالة وتنشأ بكامل المسالك البولية كالإحليل والمثانة والحالب، وتكون هذه الحصوات مؤلمة لمن يعاني منها وتنقسم لعدة أنواع أولها والأكثر شيوعًا حصوات الكالسيوم وغالبًا ما تكون مصنوعة من أوكساليت الكالسيوم وهي موجودة في رقائق البطاطس والفول السوداني والسبناخ، والنوع الآخر هو حصوات حمض اليوريك والتي غالبًا ما تتشكّل عند الرجال أكثر من النساء أو عند النساء اللواتي يعانين من التهاب المسالك البولية أو عند المصابين بمرض النقرس وذلك لأنّ الحمض يوجد بنسبةٍ كبيرةٍ في البروتينات الحيوانية، أما النوع الأخير فهو حصوات السيستين النادرة الحدوث، وتحدث عندما يكون هناك خلل في تسرُب السيستين والذي يصنًع طبيعيًا في الجسم من الكلى إلى البول، وقد تزداد مشكلة حصى الكلى في رمضان لعدة أسباب سيتم إيضاحها لاحقًا.[١]

أعراض حصى الكلى

عادةً ما تكون أعراض حصى الكلى غير ظاهرة إلا عندما تنتقل هذه الحصوات للحالب فإنها تسبب آلام عديدة وأعراض مختلفة كآلام في الفخد أو في الخاصرة كما يعد وجود الدم في البول أحد الأعراض الواضحة بالإضافة لتواجد خلايا الدم البيضاء أو القيح في البول وقد يحدث قيء أو غثيان وقد يكون هناك رغبة مستمرة في التبول بالإضافة لحرقة عند التبول وإفراز كميات قليلة من البول وقد يكون هناك حمى وقشعريرة وذلك يحدث عند وجود عدوى شديدة، ويمكن أن تؤدي حصوات الكلى إلى انسداد المجاري البولية أو إلى حدوث أمراض الكلى المزمنة لذا من المهم الوقاية من حصى الكلى، ويمكن الكشف عن حصوات الكلى بطرق مختلفة أولها الفحص السريري بوجود ألم مصاحب لمغص في الفخذ وبالقرب من الكلى، كما يمكن لفحص البول الكشف عن حصوات الكلى بمختلف أنواعها وعن وجود الدم أو العدوى ومدى شدتها، أما التصوير المقطعي فيكشف تمامًا عن وجود الحصوات ويحدد مكانها في الكلى أو عبر المسالك البولية ويكشف عن حجم الحصوات وعن وحود إنسداد من عدمه وحالة الأعضاء المحيطة بالكلى كالبنكرياس والزائدة الدودية، كما أن الموجات الفوق صوتية والتي يفضل استخدامها للنساء الحوامل يمكنها الكشف عن الحصوات وتشخيص المضاعفات التي قد تحدث بسببها لذا من المهم معرفة كيفية الوقاية من حصى الكلى.[٢]


عوامل خطر تكون حصى الكلى

هناك عدد من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بحصى الكلى أولها التاريخ المرضي للعائلة أو الشخص فعند حدوث هذه الحصوات لدى أحد أفراد الأسرى قد يكون الأفراد معرضين لها أيضًا أو عند إصابة الشخص بحصى الكلى يكون معرض لتزايد خطر وشدة حصوات الكلى لديه، والجفاف هو أحد أهم العوامل المؤدية لحصى الكلى فقد يكون شرب الماء غير كافي كما يحدث في أوقات الصيام في رمضان أو التعرّق بشدة أو العيش في مناطق حارّة عوامل مهمة لحدوث الحصى ومعرفة العوامل تساعد في الوقاية من حصى الكلى، كما أنّ اتباع أنظمة غذائية معينة كالأنظمة الغنيّة في البروتينات والأملاح والسكر يزيد من خطر الإصابة، وتكون السمنة أيضًا التي يرافقها ارتفاع في مؤشر كتلة الجسم وازدياد حجم الخصر والوزن مراقفين لزايدة خطر الإصابة بحصوات الكلى كما يزيد الإفراط في تناول بعض المكمّلات الغذائية كفيتامينات C، D ، والمليّنات وبعض الأدوية كأدوية الحموضة والصداع النصفي والصرع مترافقة مع حدوث حصوات الكلى كما أن الإصابة بأمراض الجهاز الهضمي أو إجراء الجراحة عليه أو حدوث الإسهال المزمن أو فرط نشاط جارات الغدة الدرقية أو التهابات المسالم البولية المتكررة جميعا من عوامل خطر الإصابة بحصوات الكلى ومعرفتها تفيد في الوقاية من حصى الكلى.[٣]


الوقاية من حصى الكلى في رمضان

دائمًا ما يقال الوقاية خيرٌ من قنطار علاج لذا من المهم الوقاية من حصى الكلى وذلك باتباع عددٍ من الخطوات البسيطة والفعالة في الوقاية من الحصوات، أولها شرب الماء بكميات وفيرة ومناسبة خلال اليوم فالجفاف وانخفاض السوائل المتناولة أحد أكثر وأهم الأسباب الشائعة لحدوث الحصوات لذا من المهم تعويد السوائل التي تم فقدها في نهار رمضان والإكثار من شرب الماء والخضار والفاكهة الغنية بالماء، أما بعد فمعرفة السبب هو جزء من حل المشكلة لذا فالوقاية تتبع السبب الذي قد يؤدي لهذه المشكلة فمن الجيد أن يتم تغييز النظام الغذائي والعمل على أن يكون متوازنًا بنسب البروتينات كم وتقليل الأدوية التي تزيد من احتمالية الإصابة بالحصوات عند الإمكان كما وينصح الأشخاص الذين يعانون من مشكلة حصوات الكالسيوم بالتقليل من الأطعمة المحتوية على أوكساليت الكالسيوم مثل السبانخ والسلق والشمندر والبنجر وجنين القمح والفول السوداني، كما ويساعد شرب عصير الليمون في منع تكوّن حصوات الكلى وهذه أهم سٌبل الوقاية من حصوات الكلى.[٤]

علاج حصى الكلى

قد يتطلّب تخفيف الآلام الناتجة عن الحصوات تناول أدوية مخدرة كما فإن وجود العدوى يتطلب العلاج بالمضادات الحيوية تشمل الأدوية ما يل ألوبيورينول لحصى حمض اليوريك ومدرات البول الثيازيدية لمنع تكوّن حصوات الكالسيوم وبيكربونات الصوديوم أو سترات الصوديوم لجعل البول أقل حمضية  وبالتالي منع تكون الحصوات ومحاليل الفوسفور لمنع تكون حصوات الكالسيوم ويستخدم الايبوبروفين أو الأسيتامينوفين لتسكين اللألم ، وتتعدّد التدخلات الطبية الأخرى كتفتيت الحصى حيث تستخدم الموجات الصوتية موجهة نحو الحصى لتفتيت الحصوات الكبيرة وتسهيل عملية مرورها بالحالب نحو المثانة والتخلّص منها قد يتطلّب هذا الإجراء تخديرًا خفيفًا وقد يسبّب كدمات في منطقة العلاج، كما قد يتم علاج الحصى عن طريق الجراحة فيقوم الطبيب المختص بعمل شق صغير في الظهر للوصول للحصى والتخلص منه ويتم ذلك عند نمو الحصى بحجم كبير يصعب تفتيته ويسبب انسداد وعدوى في المسالك البولية، أما في عملية تنظير أو قسطرة الحالب فيتم إدخال سلك صغير مزود بكاميرا متصلة في مجرى البول ويمر إلى المثانة ثم يقوم الطبيب بإزالة الحصى وإرسالها للمختبر ليتم تحليلها، وفي النهاية فالوقاية من حصى الكلى أفضل من التطرق لسبل العلاج المختلفة والتي قد تكون مؤلمة في كثيرٍ من الأحيان.[١]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Kidney Stones", www.healthline.com, 2020-05-10. Edited.
  2. "How do you get kidney stones?", www.medicalnewstoday.com, 2020-05-10. Edited.
  3. "Kidney stones", www.mayoclinic.org, 2020-05-10. Edited.
  4. "Kidney Stones (nephrolithiasis)", www.medicinenet.com, 2020-05-10. Edited.