كيف تعمل شريحة منع الحمل؟ وهل تسبب زيادة في الوزن؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٢٦ ، ٢٦ أبريل ٢٠٢١
كيف تعمل شريحة منع الحمل؟ وهل تسبب زيادة في الوزن؟


كيف تعمل شريحة منع الحمل؟

تُمثل شريحة أو غرسة منع الحمل جهازًا أو شريحة يتم وضعها أسفل الجلد لدى المرأة، وتقوم هذه الشريحة بإفراز الهرمونات التي تعمل على منع الحمل، ويكون حجمها صغيرًا يشابه حجم عود الثقاب،[١] وتكون هذه الشريحة ذات فعالية عالية، ويتم منع الحمل من خلال الهرمونات الموجودة فيها من خلال الآلية الآتية:[٢]


  • يعمل هرمون البروجستين الموجود في الشريحة على زيادة كثافة المخاط المتواجد في منطقة عنق الرحم.
  • تُسهم العملية السابقة في منع الحيوانات المنوية من الحركة والسباحة بشكل مُريح نحو البويضة.
  • يحدث منع عملية الحمل نتيجة عدم التقاء البويضة والحيوانات المنوية.
  • يُمكن أن يحدث منع الحمل أيضًا نتيجة منع هرمون البروجستين البويضات من الخروج ومغادرة المبايض، وهي العملية التي تعرف بالتبويض.
  • لا تتواجد أي بويضة ليحدث لها تخصيب، إذ لا تتم عملية إطلاق البويضات أو الإباضة، وهكذا لا تتم عملية الحمل.


تُسهم الشريحة التي تتم زراعتها من قِبل الطبيب المختص في منع عملية الحمل بواسطة هرمون البروجستين الذي يُسهم في منع آليات الحمل.


متى تبدأ شريحة منع الحمل في العمل؟

لعل من أبرز ما يُميز شريحة منع الحمل هو كونها سريعة المفعول، ففي الغالب لا تستغرق شريحة منع الحمل الكثير من الوقت حتى تبدأ في العمل، إذ يُمكن أن تكون فعالة في منع الحمل بشكل فوري، وذلك في حال تم زراعة شريحة منع الحمل خلال فترة الخمسة أيام الأولى من الدورة الشهرية لدى النساء، ولا حاجة لاستعمال وسائل منع الحمل حينئذٍ، ولكن إذا تم زراعتها في وقتٍ آخر، فيجب استخدام وسائل منع حمل أخرى احتياطًا، ولمدة تصل إلى سبعة أيام من زراعة الشريحة أو الغرسة.[٣]


يُمكن أن تكون غرسة الحمل من الوسائل الفورية والفعالة في منع الحمل.


ما هي مدة عمل شريحة منع الحمل؟

عند الحديث عن أهم إيجابيات استخدام شريحة منع الحمل، لا بدّ من ذكر أنها ذات فعالية عالية، إلى جانب أنها تستمر لمدة طويلة؛ إذ يمكن استخدامها لمدة تصل إلى 5 سنوات من تاريخ وضعها، ويُمكن نسيان موضوع الحمل لفترة طويلة بمجرد وضعها تحت الجلد، ويجب التنبه إلى أنها لا تؤثر على الخصوبة، فعند إزالتها قد يحدث الحمل بصورة طبيعية دون أي مشاكل، ونظرًا لذلك تعد مناسبةً للنساء ممن واجهن صعوبة عند استخدام وسائل منع الحمل الأخرى.[٤]


تُعد غرسة الحمل ذات فعالية طويلة مقارنةً مع وسائل منع الحمل الأُخرى، وهذا ما يجعلها من الخيارات الأفضل لدى الكثير من النساء.


ما مدى فعالية شريحة منع الحمل؟

تُعد شريحة منع الحمل من الوسائل الفعالة جدًا في منع حدوث الحمل؛ إذ تصل فعاليتها إلى 99%،[٥] كما أن نسبة فشل شريحة منع الحمل تقتصر فقط على 0.1%، وهي نسبة صغيرة جدًا تكاد لا تُذكر،[٦] ويُمكن أن تُعزى هذه الفعالية العالية جدًا إلى أن الجهاز- الذي يتم وضعه تحت الجلد لدى المرأة- لا يتطلب تدخل المستخدم ليعمل؛ فهو مُبرمج ضمن آلية محددة لإطلاق الهرمونات، والتي تعمل على منع حدوث عملية الحمل لدى النساء بصورة فعالة،[٧] ومع ذلك، يُمكن أن تُسهم بعض الأدوية المستخدمة لعلاج بعض الأمراض في تقليل فعالية شريحة منع الحمل، ويذكر من أهمها:[٨]


  • الأدوية والمنتجات العشبية التي تعمل على تقليل تركيز موانع الحمل الموجودة في البلازما، وعادةً ما تكون هرمونية؛ نتيجةً لاحتوائها على بعض الإنزيمات المُحددة، ومن أهمها ما يأتي:
    • الايفافيرينز.
    • الباربيتورات.
    • الفينيتوين.
    • البوسنتان.
    • الكاربامازيبين.
    • الفيلبامات.
    • الأوكسكاربازيبين.
    • الغريزيوفولفين.
    • التوبيراميت.
    • الريفامبيسين.
    • الروفيناميد.
    • نبتة سانت جون.


  • الأدوية والمنتجات العشبية التي تعمل على زيادة تركيز موانع الحمل الهرمونية التي تتواجد في البلازما، ويذكر من أهمها:
    • الإيتراكونازول.
    • الفلوكونازول.
    • الفوريكونازول.
    • الكيتوكونازول.
    • عصير جريب فروت.


  • الأدوية التي تُستخدم لعلاج ما يُعرف بفيروس نقص المناعة البشرية أو الإيدز.
  • الأدوية التي تُستخدم لعلاج التهاب الكبد سي.


يُمكن الاعتماد على شريحة منع الحمل كوسيلة منع ذات فعالية عالية ونسبة فشل ضئيلة جدًا، مع الحرص على إبلاغ الطبيب المختص في حال تناول أي أدوية؛ إذ قد تُقلل من فعالية شريحة منع الحمل.


هل تسبب شريحة منع الحمل زيادة في الوزن؟

تُعد زيادة الوزن من الآثار الجانبية المحتملة عند القيام بزراعة غرسة منع الحمل، ولكن آلية حدوث هذه الزيادة لا تزال محط جدل بين الخبراء؛ إذ تشمل الفرضيات الآتية:[٩]


  • يُعتقد أن زيادة وزن الجسم قد تنجم عن بعض الممارسات التي من شأنها أن تزيد الوزن، لا من الخضوع لعملية زراعة الغرسة على وجه التحديد.
  • من جهةٍ أخرى، يُعتقد أن لهرمون البروجستين دورًا في التسبب باحتباس الماء في الجسم، الأمر الذي يجعل المرأة تشعر بالانتفاخ وزيادة الوزن.
  • قد تكون الزيادة ناجمة عن التقدم بالعمر والممارسات التي تزيد الوزن بصورة طبيعية.


وفي هذا الشأن، أجريت دراسة في عام 2015م في البرازيل، وذلك على يد باحثين من جامعة كامبيناس في كلية العلوم الطبية والمعهد الوطني للهرمونات وصحة المرأة، تحديدًا قسم أمراض النساء والتوليد، وكان هدفها معرفة تكوين الجسم ومعرفة كثافة المعادن الموجودة في العظام لدى النساء اللاتي يستخدمن غرسة منع الحمل المطلقة للإيتونوجيستريل، وكانت الدراسة على هذا النحو:[١٠]


  • تضمنت الدراسة الآتي:
    • 75 مشاركةً ممن يستخدمن طريقة زراعة الغرسة.
    • 75 مشاركةً ممن يستخدم اللولب غير الهرموني أو ما يُعرف بمسمى اللولب النحاسي.
  • مؤشر كتلة الجسم.
    • كثافة المعادن الموجودة بالعظام.


  • أظهرت نتائج الدراسة بعد 12 شهراً من استخدام وسائل المنع الآتي:
    • وجود زيادة في نسبة الدهون الموجودة في الجسم، وذلك لدى النساء اللواتي استخدمن عملية زراعة الغرسة، مقارنةً مع النساء ممن استخدمن اللولب غير الهرموني خلال 12 شهرًا.
    • زيادة الوزن كانت ملحوظة ولكن بنسبة قليلة.
    • عدم وجود اختلافات في مؤشرات كثافة المعادن في العظام لدى المجموعتين.


بينما أشارت دراسة تجريبة أُخرى تم إجراؤها في عام 2017م في أمريكا في جامعة نورث وسترن، في كلية فينبرغ للطب، في قسم التوليد وأمراض النساء، كان هدفها معرفة تأثير استخدام الغرسة التي تحوي على الإيتونوجيستريل etonogestrel في منطقة تحت الجلد لدى النساء ممن يُعانون من السمنة والبدانة وكذلك الوزن الزائد لدى النساء، وفقدان الوزن بعد فترة الولادة لديهم، وكانت حيثيات الدراسة كما يأتي أدناه:[١١]


  • كان عدد المشاركات 127 امرأة، حيثُ تم تقسيم المشاركات في هذه الدراسة إلى مجموعتين، وتم ذلك اعتمادًا على مؤشر كتلة الجسم كما يأتي:
    • المجموعة الأولى:
      • شملت النساء ممن كان وزنهن زائدًا وتراوح مؤشر الكتلة لديهن بين 25 - 29.9 كغم/م2.
      • تم استخدام موانع الحمل غير الهرمونية من قِبل 70 امرأة من المشاركات في هذه المجموعة.
      • شملت النساء يعانين من السمنة وكان مؤشر كتلة الجسم لديهن بين الآتي:
        • 30 - 34.5 كغم/م2.
  • 35 - 39.9 كغم/م2.
    • تم استعمال غرسة الإيتونوجيستريل من قِبل 57 امرأة من المشاركات في هذه المجموعة.


  • تم تقييم النتائج الثانوية اعتمادًا على ما يأتي:
    • الدافع وراء فقدان الوزن.
    • محيط الخصر.
    • النشاط البدني.
    • عادات الأكل.


  • بعد مرور ستة أشهر من عملية الولادة، كانت النتائج كما يأتي:
    • كانت نسبة النساء المشاركات اللاتي تمكن من فقدان 1.5 كغم من وزنهن 42٪ في المجموعة التي تلقت غرسة الإيتونوجيستريل etonogestrel تحت الجلد.
    • وصلت هذه النسبة إلى 67٪ في مجموعة النساء المشاركات ممن استخدمن طرقًا غير هرمونية.
    • حدث الحمل لدى 2 من النساء ممن استخدمن موانع الحمل غير الهرمونية خلال الفترة الأولى بعد الولادة؛ أي ما يقارب 4 أشهر.


  • لم يُلحظ أي اختلاف إحصائي واضح في النسبة المئوية لمن تمكن من فقدان الوزن الزائد والعودة إلى وزنهن ما قبل الولادة والحمل بين المجموعات.
  • لوحظ أن فقدان الوزن لدى من استخدمن الغرسة تحت الجلد- عند تقييمها بعد مرور 6 أشهر- بنسبة أقل نوعًا ما مقارنةً بالطرق الأخرى.


خلصت الدراسة إلى أنّه: "لا وجود لرابط بين زيادة الوزن وغرسة منع الحمل بصورة مباشرة؛ إذ لم تكن هناك فروقات واضحة ودلالات إحصائية بين المجموعتين"، وهذا يدعم أن الغرسة قد لا تكون السبب وراء حدوث الزيادة في الوزن، ولعل هذا يقترح أن يكون اتباع أنماط حياة خاطئة وغير صحية دورًا في ذلك.[١١]


نتيجة التباين في نتائج العديد من الدراسات، لا يُعتقد أن هناك رابطًا مباشرًا وراء استخدام شريحة منع الحمل وزيادة الوزن لدى النساء، وعادةً ما تكون هذه الزيادة ضئيلة، ومع ذلك هناك حاجة لإجراء المزيد من الدراسات؛ لحسم هذا الجدل.


هل تمنع شريحة منع الحمل الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي؟

يعتقد العديد من الأشخاص أن زراعة الشريحة، والتي تعمل على منع الحمل تحت الجلد، تعد وسيلةً لمنع الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي بين الرجل والمرأة، ولكن هذا المعتقد خاطئ ولا يجب الأخذ به؛ إذ إن شريحة منع الحمل لا تعمل على الحماية من الأمراض الجنسية، بل يجب استخدام وسائل الحماية التي تُسهم في منع حدوث هذه الأمراض وتحد من المشاكل الجنسية.[٢]


ولعل من أبرز وسائل الحماية من العدوى، والتي يجب استخدامها عند ممارسة العلاقة الجنسية هو الواقي الذكري أو ما يُعرف بالواقي الذكري الداخلي، حيثُ يُسهم استخدامه في حدوث الآتي:[٢]

  • تقليل فرص حدوث الإصابة بالمشاكل والأمراض الجنسية.
  • خفض فرص انتشار الأمراض والعدوى الجنسية.


تهدف زراعة الغرسة إلى منع الحمل، ولا تمتلك أي خصائص تمكنها من مكافحة أو محاربة الأمراض الجنسية إطلاقًا، بل هذا دور الواقي الذكري وغيرها من وسائل الحماية الأخرى.


هل هناك آثار جانبية لشريحة منع الحمل؟

نعم، يوجد بعض الآثار الجانبية المحتملة الحدوث عند زراعة شريحة منع الحمل أسفل الجلد لدى النساء، وعلى الرغم من كونها لا تُعد آثارًا خطيرة تهدد الحياة، إلا أنها قد تشكل مصدر قلق أو إزعاج لدى البعض،[١٢]ومن هذه الآثار ما يأتي:


  • آثار جانبية موضعية:
    • التندب في مكان وضع شريحة الحمل.[١]
    • التورم أو الكدمات.[١]
    • حدوث بعض الاحمرار في منطقة الزراعة.[١]
    • العدوى.[١]


  • آثار تشمل الأعضاء أو الوظيفة الجنسية:



لا تُعد الآثار الجانبية الناجمة عن زراعة جهاز منع الحمل ذات خطورة بالغة على الجسم، خاصةً عند مقارنتها بالوسائل الأخرى وفعالية الغرسة، ومع ذلك يُنصح بمراجعة الطبيب؛ إذ يُمكن أن يحدث تفاعل مع بعض أنواع الأدوية.[٥]


من يمكنه استخدام شريحة منع الحمل؟

تستطيع العديد من النساء بمختلف الأعمار ممن يرغبن بإجراء عملية زراعة غرسة الحمل في حال لم يكن لديهن بعض المشاكل أو الأمراض الصحية التي قد تمتعهم من عملية الزراعة؛ نظرًا لإمكانية زيادة فرص حدوث بعض أخطار هذه الأمراض، ويُمكنكِ القيام بزراعة غرسة الحمل في حال كنت من النساء اللائي يُعانين من مشاكل من استخدام بعض أنواع حبوب الحمل المركبة، أو كنت ترغبين بالتخلص من مواعيد الحقن أو الحبوب التي تمنع الحمل، أو كنتِ ممن يُواجهن مشاكل في تذكر موعد تناول الحبوب،[٤]ومع ذلك عليكِ التنبه إلى الآتي:


  • عليكِ تجنب الزراعة في حال كنت تعانين من الحالات الصحية الآتية:[١٣]
    • تجلط الدم.[١٣]
    • أمراض الكبد.[١٣]
    • النزيف المهبلي دون سبب واضح.[١٣]
    • بعض أنواع السرطان.[١٣]
    • الصداع النصفي.[١٣]
    • داء السكري.[١٣]
    • ارتفاع الكوليسترول.[١٣]
    • مشاكل المرارة.[١٣]
    • ارتفاع ضغط الدم.[١٣]
    • أمراض الكلى.[١٣]
    • الاضطرابات النفسية والاكتئاب.[١٣]
    • نوبات الصرع.[١٣]
    • الحمل. [١٣]
    • أمراض الشرايين.[٥]
    • السكتة الدماغية.[٥]
    • تاريخ من أمراض القلب.[٥]
    • في حال وجود نزيف بعد ممارسة الجنس.[٥]
    • في حال تناول بعض الأدوية التي قد تؤثر على فعالية الغرسة.[٥]


  • يجب إخبار الطبيب المختص قبل القيام بزراعة الشريحة التي تمنع الحمل في حال كنتِ تُعانين من الآتي:[١٢]
    • ردود فعل تحسسية تجاه الآتي:
      • المطهرات.
      • أدوية التخدير.
    • ارتفاع في نسبة الدهون الثلاثية.
    • وجود نوع محدد من النوبات.


يُمكن أن تكون غرسة منع الحمل وسيلة فعالة ومناسبة لدى البعض، ولكن يجب تجنبه لدى البعض ممن يُعانين مشاكل صحية قد تتفاقم نتيجة استخدامها.


ما هي فوائد شريحة منع الحمل؟

يُمكن أن تقدم غرسة منع الحمل العديد من الفوائد للنساء اللواتي يرغبن بزراعتها، حيثُ إنها الخيار الأفضل لمن يرغبن بمنع الحمل بشكل فعال ولفترات طويلة، وممن يُعانين من بعض المشاكل في وسائل منع الحمل،[٨]وتقدم غرسة الحمل ما يأتي من الفوائد:


  • لا تتطلب من الشخص تذكر موعد محدد يوميًا للحصول على جرعة، كما يحدث مع حبوب منع الحمل.[٨]
  • تعد من الخيارات المناسبة للأشخاص الذين يُعانون من مشاكل تجاه بعض وسائل منع الحمل، خاصةً التي يتم فيها استخدام هرمون الإستروجين فيها، مثل:[٨]


  • يُمكن إزالتها بسهولة من قِبل الطبيب المختص في الحالات الآتية:[٨]
    • حدوث أي من الأعراض والآثار الجانبية.
    • عدم رغبة المستخدمة في الاستمرار بهذا النوع من وسائل منع الحمل.


  • تتيح القيام بمحاولات الحمل فور إزالتها من الجسم.[٨]
  • تُعد هذه الوسيلة من وسائل منع الحمل الآمنة خلال فترة الرضاعة الطبيعية.[٨]
  • قد تقلل الغرسة لدى بعض النساء فرص حدوث دورات شهرية مؤلمة أو شديدة للغاية.[٨]
  • لا تحتاج التوقف عن ممارسة الجنس؛ إذ لا تتعارض معه.[١٣]


لعل من أهم المزايا التي تُقدمها الغرسة التي تتم زراعتها في الجلد فعاليتها العالية جدًا في منع الحمل و لفترات طويلة تصل إلى 3 سنوات، ولقراءة المزيد عن ذلك، اطلع على: ما هي شريحة منع الحمل؟ فوائدها والأضرار؟.[٨]


ماذا يحدث عند إزالة شريحة منع الحمل؟

يمكن إزالة الغرسة التي تعمل على منع الحمل في أي وقت والتوقف عن استخدامها، وعادةً بعد مرور 5 سنوات من وقت زراعتها؛ أي بعد انتهاء صلاحية استخدامها، فيقوم الطبيب المختص بإزالتها من الذراع بعملية سهلة وسريعة، وعلى الرغم من أنه لا تستغرق عملية الإزالة سوى عدة دقائق، إلا أن ذلك يعد أطول من الوقت الذي تستغرقه عملية الزراعة ووضع الجهاز تحت الجلد،[١٤]وتتم آلية الإزالة كما يأتي:


  • يتم إعطاء حقنة مخدرة من قِبل الطبيب المختص بالحالة؛ لتخدير المنطقة المراد إزالة الغرسة منها في الذراع.[١٤]
  • يقوم الطبيب بإجراء قطع صغير أو شق حتى يتسنى له إزالة الغرسة من الذراع.[١٤]
  • تتم إزالة الشريحة المزروعة من الذراع.[١٤]
  • قد تستغرق عملية الإزالة مدة 20 دقيقة، وذلك في حال كانت منطقة الإزالة تحتوي على العديد من الأنسجة الندبية.[١]
  • يُمكن أن يستعين الطبيب المختص بالأشعة السينية في حال عدم قدرته على العثور على شريحة منع الحمل بسهولة.[١]


  • لا يترافق مع عملية الإزالة أي آلام، فقط عندما يتم إعطاء الحقنة المخدرة يُمكن الشعور بالآتي:[١٤]
    • شعور لاذع في منطقة إعطاء الحقنة المخدرة.
    • قرصة صغيرة في منطقة إعطاء الحقنة المخدرة.


  • يجب القيام بعددٍ من الإجراءات بعد الانتهاء من عملية إزالة غرسة الحمل، وهي تشمل ما يأتي:[١]
    • وضع الضماد على منطقة الإزالة لفترة 48 ساعة.
    • الحفاظ على إبقاء المنطقة جافة لفترة 24 ساعة من الإزالة.
    • الالتزام بتعليمات الطبيب المختص فيما يخص كيفية العناية بالمنطقة لعدة أيام بعد عملية الإزالة وكيفية غسلها.


  • يُمكن القيام بزراعة غرسة جديدة خلال عملية إزالة الغرسة القديمة، عند الرغبة بمنع الحمل مرة أخرى، كما يُمكن الاستعانة بوسائل منع الحمل الأُخرى.[١٤]
  • يتم الحمل عادةً بعد إزالة الغرسة بشكل طبيعي وعلى الفور.[١٤]
  • يُمكن الشعور بعد عملية إزالة الشريحة المانعة للحمل ببعض الأعراض الموضعية في منطقة إزالة الغرسة في الذراع، والتي قد تستمر من 1-2 أسبوعًا وهي تشمل الآتي:[١٤]


  • تختفي أي آثار جانبية كانت تتواجد خلال وجود الزرعة في الجلد، وذلك فور إزالتها من تحت الجلد لدى المريضة.[١٤]
  • تعود الدورة الشهرية إلى وضعها ما قبل عملية زراعة الغرسة.[١٤]


تعود الأمور إلى شاكلتها التي كانت عليها بعد القيام بإزالة الشريحة المانعة للحمل من الجسم، وهذا ما يجعلها من الخيارات الأفضل لوسائل منع الحمل.


كم تكلف شريحة منع الحمل؟

من المهم معرفة تكلفة زراعة غرسة شريحة منع الحمل، لمعرفة مدى تناسب التكلفة مع ميزانية من ترغب بهذا النوع من العلاج، ويُمكن أن تختلف تكلفة زراعة شريحة منع الحمل وفقًا لنوع الغرسة والمركز الذي سيتم فيه زراعة الشريحة، وغالبًا ما تتراوح التكلفة لهذه الغرس التي تعمل على منع الحمل بين 0-1300 دولار، وقد تتغير التكلفة بشكل غير متوقع مع مرور الوقت، كما أنه من المهم جدًا قبل اللجوء إلى هذا النوع من وسائل منع الحمل وتطبيقه استشارة الطبيب حول الآتي:[٣]


  • تكاليف العلاج.
  • آلية الزرع .
  • الآثار الجانبية.
  • طريقة إزالتها.
  • تكلفة إزالة الشريحة.


قد تصل تكلفة إزالة شريحة الحمل إلى 300$.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ "Birth Control Implants (Contraceptive Implants)", www.webmd.com, Retrieved 6/4/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Birth Control Implant", www.plannedparenthood.org, Retrieved 6/4/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "Birth Control Implant", www.healthline.com, Retrieved 6/4/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "CONTRACEPTIVE IMPLANT", www.familyplanning.org.nz, Retrieved 6/4/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج ح خ "Contraceptive implant", www.nhs.uk, Retrieved 6/4/2021. Edited.
  6. "Contraception", www.cdc.gov, Retrieved 6/4/2021. Edited.
  7. "Contraceptive Effectiveness in the United States", www.guttmacher.org, Retrieved 6/4/2021. Edited.
  8. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ "What to know about the birth control implant", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 7/4/2021. Edited.
  9. "What to know about the birth control implant", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 7/4/2021. Edited.
  10. "Body composition and bone mineral density in users of the etonogestrel-releasing contraceptive implant", pubmed.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 7/4/2021. Edited.
  11. ^ أ ب "Postpartum weight loss in overweight and obese women using the etonogestrel subdermal implant: a pilot study☆", www.sciencedirect.com, Retrieved 7/4/2021. Edited.
  12. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش "Contraceptive implant", www.mayoclinic.org, Retrieved 6/4/2021. Edited.
  13. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ "Implantable Contraception", kidshealth.org, Retrieved 6/4/2021. Edited.
  14. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر "What happens when the birth control implant is removed?", www.plannedparenthood.org, Retrieved 7/4/2021. Edited.