تأثير حبوب منع الحمل على الوزن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
تأثير حبوب منع الحمل على الوزن

حبوب منع الحمل

إن حبوب منع الحمل هي إحدى الطرق الهرمونية التي تساعد في تنظيم الأسرة، كما تساعد في حل مشاكل الدورات الشهرية غير المنتظمة أو الشديدة أو المؤلمة، بالإضافة إلى دورها في علاج الإندومتريوز -أو داء هجرة بطانة الرحم- وحبّ الشباب ومتلازمة ما قبل الطمث PMS، وهي تعمل بشكل رئيس على منع الإباضة، فعند عدم وجود البيضة الملقحة لا يحدث الحمل، وتُستخدم حبوب منع الحمل عند 16% من نساء الولايات المتحدة الأمريكية بأعمار بين 15 إلى 44 سنة، وهي تملك بعض الآثار الجانبية كما هو الحال مع جميع الأدوية، ومن أشيع التساؤلات عند من تتناول حبوب منع الحمل تلك التي تتضمن تأثير حبوب منع الحمل على الوزن ومؤشر كتلة الجسم بشكل عام. [١]

ما هي البدانة المرضية

البدانة هي الاضطراب المعقد التي يتضمن زيادة نسبة الدهون في الجسم، وهي ليست مجرّد مشكلة جمالية فقط، بل إنّها ترفع نسبة حدوث الكثير من المشاكل والاضطرابات الصحية، مثل: أمراض القلب وداء السكّري وارتفاع التوتر الشرياني، وإن ارتفاع الوزن بشكل كبير يعني أن المشاكل الصحية الناتجة غالبًا ما تنتج عن البدانة وليست عن أسباب أخرى، ولكن الشيء الجيد بهذا الموضوع أن هذه الأمراض غالبًا ما تتحسن أو تزول بالكامل عند انخفاض هذه البدانة وزوالها، ويمكن للحميات الغذائية والتمارين الرياضية أن تساعد في إنقاص الوزن بشكل كبير، كما يمكن لبعض الأدوية ولجراحات السمنة أن تكون مستطبّة عند بعض الأشخاص بحسب حالتهم المرضية.

يتم تشخيص البدانة المرضية عند كون مشعر كتلة الجسم BMI بقيمة 30 أو أكبر، ويمكن حساب مشعر كتلة الجسم بتقسيم الوزن بالكيلوجرام على مربّع قيمة الطول بالمتر، وكمثال على ذلك، الشخص الذي يبلغ وزنه 100 كيلوجرام وطوله 170 سم، فإن مشعر كتلة الجسم يحسب على الشكل الآتي:

  • 100 / (1.70)² = 34.6

فالشخص بالمثال السابق يُعد بدينًا درجة I، حيث يتم تقسيم قيم BMI على الشكل الآتي: [٢]

  • وزن منخفض أقل من الطبيعي: 18.5.
  • القيمة الطبيعية والصحيّة: من 18.5 إلى 24.9.
  • الوزن الزائد -وهي حالة تسبق البدانة-: من 25 إلى 29.9.
  • البدانة درجة I: من 30 إلى 34.9.
  • البدانة درجة II: من 35 إلى 39.9.
  • البدانة المفرطة -درجة III-: فوق 40.

تأثير حبوب منع الحمل على الوزن

يُعد تأثير حبوب منع الحمل على الوزن مبهمًا بشكل عام، فعلى الرغم من أن قلّة قليلة من النساء يزداد وزنهن بعد تناول حبوب منع الحمل، إلّا أنّ هذه الزيادة ربما تعود لاحتباس السوائل بدلًا من تشكّل الدهون وتراكمها، وفي مراجعة لما يزيد عن 40 دراسة، تبيّن عدم وجود دليل واضح يربط بين زيادة الوزن وحبوب منع الحمل عند معظم السيدات، ومع وجود التأثيرات الجانبية الأخرى لهذه الحبوب، فإن زيادة الوزن عادة ما تكون أمرًا جانبيًا وغير ذي أهمية وغالبًا ما يزول خلال شهرين إلى ثلاثة أشهر من الاستخدام.

ومن الجدير بالذّكر أيضًا أن الحبوب التي كانت تستخدم في بدايات الستينيات من القرن الماضي لمنع الحمل غالبًا ما كانت تحتوي على كميات كبيرة من هرمون الإستروجين، وهذا يؤدي إلى إحداث الزيادة بالوزن بشكل أكبر بكثير من الحبوب التي يتم تركيبها اليوم والحاوية على نسب معتدلة من الإستروجين.

وعند كون هذه الزيادة شديدة يمكن استشارة الطبيب للحصول على الخيار الأنسب فيما يخص تنظيم الأسرة ومنع الحمل، كما يجب مناقشة أمر البدانة المرضية عند المرأة، فكما ذُكر سابقًا، لا تُعد البدانة مشكلة جمالية فحسب، بل هي أكثر من ذلك بكثير، ويمكن على من تتدارك نفسها في البداية وتستطيع تخفيض وزنها بطرق صحيّة أن تتجنّب الاختلاطات التي يمكن أن تتظاهر نتيجة للأمراض التالية للبدانة. [٣]

المراجع[+]

  1. 10 most common birth control pill side effects, , "www.medicalnewstoday.com", Retrieved in 22-03-2019, Edited
  2. Obesity, , "www.mayoclinic.org", Retrieved in 22-03-2019, Edited
  3. Will Birth Control Pills Make Me Gain Weight?, , "www.webmd.com", Retrieved in 22-03-2019, Edited