كيف يمكن التخلص من إدمان القهوة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٥ ، ٨ سبتمبر ٢٠٢٠
كيف يمكن التخلص من إدمان القهوة

إدمان القهوة

ما دور الكافيين في تغيير كيمياء المخ؟

تحتوي القهوة على مادة الكافيين، وهي أحد المُنبهات الطبيعية التي توجد أيضًا بكميات أقل في الشاي والشوكولاتة والمشروبات الغازية، وهذه المادة هي المسؤولة عن خصائص الإدمان المُحتملة للقهوة، ويرجع ذلك إلى أن الكافيين له بعض التأثيرات على الجسم مثل زيادة التمثيل الغذائي وتحسين الأداء خلال التمرينات الرياضية وتحسين المزاج، كما أنه يساعد أيضًا على زيادة اليقظة والتركيز.[١]


وتُعزى هذه التأثيرات إلى أن التركيب الكيميائي للكافيين يشبه تركيب الأدينوزين، وهو جزيء يُسبب استرخاء للجهاز العصبي المركزي، وبالتالي فعند ارتباط الكافيين بمُستقبلات الأدينوزين في المخ وحجبها، يتم منع الأدينوزين من الارتباط بها وإنتاج مشاعر التعب، وبالتالي يبقى الشخص منتبهًا ومتيقظًا، ولكن قد يؤدي تناول الكافيين بصورة منتظمة وبشكل دائم إلى حدوث تغيرات في كيمياء المخ، حيث يمكن أن تنتج خلايا المخ المزيد من مستقبلات الأدينوزين كوسيلة لتعويض تلك التي يحجبها الكافيين، وبالتالي تتطلب هذه المستقبلات الجديدة تناول كمية أكبر من الكافيين لتحقيق نفس التأثيرات السابقة.[١]


أعراض إدمان القهوة

يمكن أن يصبح الكافيين إدمانيًا من خلال التغييرات التي يُسببها في مخ الشخص الذي يتناول القهوة بانتظام، وبالتالي فعند قطع إمدادات الكافيين عن المخ بصورة مفاجئة، قد تظهر على الجسم بعض الأعراض نتيجة ترك الكثير من المستقبلات الحرة التي يمكن أن ترتبط بالأدينوزين، ونتيجةً لذلك قد يحدث شعور قوي بالتعب،[١] وفي حالة ما إذا توقف الشخص عن تناول الكافيين فجأة فقد تظهر عليه بعض الأعراض لمدة يوم أو أكثر بعد التوقف، ويُطلق على هذه الأعراض أعراض الانسحاب من الكافيين، وتشمل:[٢]

  • صداع الراس.
  • الشعور بالتعب والإعياء.
  • القلق.
  • التهيج.
  • تغير المزاج والشعور بالاكتئاب.
  • صعوبة التركيز.


وقد تستمر هذه الأعراض لبضعة أيام، ولكنها غالبًا لن تكون شديدة كتلك الأعراض التي تظهر في حالات إدمان المواد الأخرى مثل إدمان المخدرات أو الكحول.[٢]


كيف يمكن التخلص من إدمان القهوة؟

يمكن التخلص من إدمان القهوة عن طريق التقليل التدريجي ببطء لكمية الكافيين التي يتم تناولها يوميًا، ولكن عند محاولة التخلص من إدمان القهوة يمكن أن تظهر أعراض الانسحاب التي عادةً ما تكون أكثر حدّة كلما زاد استهلاك الشخص للكافيين، وهنا قد يرتكب بعض الأشخاص الذين يرغبون في التخلص من إدمان القهوة خطأ، وهو العودة إلى شرب نفس الكمية من القهوة مرة أخرى عندما يعانون من أعراض الانسحاب، أو تناول دواء مسكن للصداع يحتوي على مادة الكافيين لجعل أعراض الانسحاب تختفي، وهذا ما يتسبب في بداية دورة الإدمان من جديد والعودة إلى نقطة الصفر.[٣]


ولتجنب حدوث مثل هذه المشكلة عند محاولة التخلص من إدمان القهوة ينبغي تقليل كمية القهوة التي يتم شربها يوميًا بشكل تدريجي، مع اتباع بعض التعليمات التي تساعد في التخلص من إدمان القهوة، وهي كالآتي:[٣]

  • استبدال المشروبات الباردة التي تحتوي على الكافيين بالماء الذي يُعدّ خيارًا صحيًا رائعًا؛ حيث إنه يُلبي احتياج الجسم لشرب السائل، وفي نفس الوقت يقوم الماء أيضًا بطرد الكافيين من الجسم بشكل طبيعي ويحافظ على رطوبة الجسم.
  • استبدال القهوة العادية إلى قهوة منزوعة الكافيين تدريجًيا، وذلك عن طريق التنويع بين شرب القهوة العادية مرة والقهوة منزوعة الكافيين مرة، ثم التغيير ببطء نحو مزيد من القهوة منزوعة الكافيين مع تقليل القهوة العادية.


وهذه الطريق تساعد في تقليل استهلاك الكافيين تدريجيًا على مدى فترة تتراوح من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع دون التسبب في ظهور أعراض الانسحاب.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت "Are Coffee and Caffeine Addictive? A Critical Look", www.healthline.com, Retrieved 2020-04-24. Edited.
  2. ^ أ ب "Caffeine Myths and Facts", www.webmd.com, Retrieved 2020-04-24. Edited.
  3. ^ أ ب "Caffeine: Tips for Breaking the Habit", my.clevelandclinic.org, Retrieved 2020-04-24. Edited.