كيف تستيقظ لصلاة الفجر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٦ ، ١٤ أكتوبر ٢٠١٩
كيف تستيقظ لصلاة الفجر

جاري التدقيق

صلاة الفجر

صلاة الفجر نفحة من النفحات الإلهية التي وضعها الخالق -سبحانه وتعالى-، ليتزود بها العبد الضعيف في مواجهة هذا الكون الهائل العظيم الذي يدير الرؤوس، إنها إشراقة الروح كإشراقة الفجر، قال -صلى الله عليه وسلم-: "يَعْقِدُ الشَّيْطَانُ علَى قَافِيَةِ رَأْسِ أَحَدِكُمْ إذَا هو نَامَ ثَلَاثَ عُقَدٍ، يَضْرِبُ كُلَّ عُقْدَةٍ عَلَيْكَ لَيْلٌ طَوِيلٌ فَارْقُدْ، فَإِنِ اسْتَيْقَظَ فَذَكَرَ اللَّهَ انْحَلَّتْ عُقْدَةٌ، فإنْ تَوَضَّأَ انْحَلَّتْ عُقْدَةٌ، فإنْ صَلَّى انْحَلَّتْ عُقْدَةٌ، فأصْبَحَ نَشِيطًا طَيِّبَ النَّفْسِ وإلَّا أَصْبَحَ خَبِيثَ النَّفْسِ كَسْلَانَ"[١]وقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "رَكْعَتَا الفَجْرِ خَيْرٌ مِنَ الدُّنْيَا وَما فِيهَا"[٢]، ومن خلال هذا المقال سنقدم بعض الإجابات لمن يسأل كيف تستيقظ لصلاة الفجر.[٣]

كيف تستيقظ لصلاة الفجر

إن من أهم أسباب معرفة كيف تستيقظ لصلاة الفجر هو حسن التوكل على الله والإستعانة به -سبحانه وتعالى-، وفي حديث معاذ -رضي الله عنه- "أنَّ رسولَ اللَّه -صلَّى اللَّه علَيهِ وسلَّمَ- أخذَ بيدِهِ، وقالَ: يا مُعاذُ، واللَّهِ إنِّي لأحبُّكَ، واللَّهِ إنِّي لأحبُّك، فقالَ: أوصيكَ يا معاذُ لا تدَعنَّ في دُبُرَ كلِّ صلاةٍ تقولُ: اللَّهمَّ أعنِّي على ذِكْرِكَ وشُكْرِكَ وحُسنِ عبادتِكَ"[٤]فالانطراح على الأعتاب الإلهية، والبراءة من حول الإنسان وقوته إلى حول الله وقوته من أعظم العوامل للإعانة على هذه العبادة العظيمة.[٥]

هذا بالإضافة إلى بعد المسلم والمسلمة عن صغائر الذنوب قبل كبارها من غيبة ونميمة وإطلاق بصر، فقد تكون عقوبة الذنوب حرمان صلاة الفجر، ويجب عدم التأخر في السهر بالليل، حتى لا يسقط الإنسان كالمغمي عليه بعد أن يكون قضى وقته أمام التلفاز والقيل والقال، والاستعانة أيضًا -بعد الله- بالأهل لإيقاظ بعضهم البعض، وضبط المنبه، وتجنب أي سبب يمنع المسلم أو المسلمة عن هذه العبادات العظيمة، وهذه الأمور من المهمات الواجب الأخذ بها لكل سائل يقول كيف تستيقظ لصلاة الفجر.[٥]

كيفية صلاة الفجر

ليس البحث عن كيف تستيقظ لصلاة الفجر ما يشغل المصلي بل إن من المهم جدًا أن يعلم أن ترك هذه الصلاة العظيمة من علامات النفاق، فقد كان الصحابة يستطيعون معرفة المنافقين في حال غيابهم عن صلاة الفجر، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "إنَّ أَثْقَلَ صَلَاةٍ علَى المُنَافِقِينَ صَلَاةُ العِشَاءِ وَصَلَاةُ الفَجْرِ، ولو يَعْلَمُونَ ما فِيهِما لأَتَوْهُما ولو حَبْوًا، وَلقَدْ هَمَمْتُ أَنْ آمُرَ بالصَّلَاةِ فَتُقَامَ، ثُمَّ آمُرَ رَجُلًا فيُصَلِّيَ بالنَّاسِ، ثُمَّ أَنْطَلِقَ مَعِي برِجَالٍ معهُمْ حُزَمٌ مِن حَطَبٍ إلى قَوْمٍ لا يَشْهَدُونَ الصَّلَاةَ، فَأُحَرِّقَ عليهم بُيُوتَهُمْ بالنَّارِ".[٦][٧]

وهي ركعتان جهريتان، يبتدئ المصلي فيهما بدعاء الاستفتاح، فقد كان رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- إذا كبَّر في الصَّلاةِ سكَت هُنَيهةً قبْلَ أنْ يقرَأَ، فقُلْتُ: يا رسولَ اللهِ بأبي وأُمِّي، أرأَيْتَ سكوتَكَ بَيْنَ التَّكبيرِ والقراءةِ، ما هو؟ قال: أقولُ: "اللَّهمَّ باعِدْ بَيْني وبَيْن خَطايايَ كما باعَدْتَ بَيْنَ المشرِقِ والمغرِبِ، اللَّهمَّ نقِّني مِن الخَطايا كما يُنقَّى الثَّوبُ الأبيضُ مِن الدَّنَسِ، اللَّهمَّ اغسِلْني مِن خَطايايَ بالماءِ والثَّلجِ والبَرَدِ"[٨]ولا بد أن يكون المصلي متطهرًا مستقبل القبلة، رافعًا يديه حذو منكبيه مكبرًا تكبيرة الاحرام.[٧]

ثم يقبض بيده اليمنى على يده اليسرى على صدره ويسر بالبسملة ولا يقرأ الفاتحة -لأن قراءة الإمام له قراءة-، ثم يرفع يديه حذو منكبيه مكبرًا ويضع يديه قابضًا على ركبتيه قائلًا: سبحان ربي العظيم ثلاثًا، ثم يرفع رأسه رافعًا يديه حذو منكبيه، قائلًا: "سمع الله لمن حمده" ويقول بعد القيام: "ربنا ولك الحمد"، ثم يسجد مكبرًا مع تمكين أعضاء السجود الأنف واليدين والكفين وأصابع القدمين ثم يقول: "سبحان ربي الأعلى" ثلاثًا، ثم يرفع رأسه مكبرًا، ويجلس مفترشًا رجله اليسرى ناصبًا رجله اليمنى، ويقول: "رب اغفر لي" ثم يسجد الثانية كالأولى ثم يرفع رأسه مكبرًا.[٧]

ثم يقف ويفعل في الثانية كما فعل في الركعة الأولى، وبعد الانتهاء من الركعة الثانية يقرأ التشهد والصلاة الإبراهيمية "التحيات لله والصلوات والطيبات، السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، اللَّهمَّ صلِّ على محمَّدٍ وآلِ محمَّدٍ كما صلَّيتَ على إبراهيمَ، وبارِكْ على محمَّدٍ وآلِ محمَّدٍ، كما بارَكتَ على إبراهيمَ إنَّك حَميدٌ مَجيدٌ" ثم يستعيذ بالله من عذاب جهنم، وعذاب القبر، وفتنة المسيح الدجال، وفتنة المحيا والممات، ثم يسلم عن يمينه "السلام عليكم ورحمة الله" وعن يساره كذلك.[٧]

هل دعاء صلاة الفجر مستجاب

بعد إدراك أهمية البحث عن كيف تستيقظ لصلاة الفجر لا بد من القول أن الدعاء يُستجاب في السجود، فإجابة الدعاء ليست مختصةً في صلاة الفجر وحدها بل في كل الصلوات، وفي حديث عن عبدالله بن عباس: "كَشَفَ رَسولُ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ- السِّتَارَةَ والنَّاسُ صُفُوفٌ خَلْفَ أبِي بَكْرٍ، فَقالَ: أيُّها النَّاسُ، إنَّه لَمْ يَبْقَ مِن مُبَشِّرَاتِ النُّبُوَّةِ إلَّا الرُّؤْيَا الصَّالِحَةُ، يَرَاهَا المُسْلِمُ أوْ تُرَى له، ألَا وإنِّي نُهِيتُ أنْ أقْرَأَ القُرْآنَ رَاكِعًا أوْ سَاجِدًا، فأمَّا الرُّكُوعُ فَعَظِّمُوا فيه الرَّبَّ -عزَّ وجلَّ-، وأَمَّا السُّجُودُ فَاجْتَهِدُوا في الدُّعَاءِ، فَقَمِنٌ أنْ يُسْتَجَابَ لَكُمْ"[٩]ولكن هناك أوقات يزيد فيها رجاء الإجابة، ينبغي للمؤمن تحريها، مثل: الثلث الأخير من الليل، وعند الأذان، وبين الأذان والإقامة، وأدبار الصلوات، والساعة التي في يوم الجمعة، وعند نزول المطر، وعند التقاء الجيشين للقتال، وعند السجود، وعند الإفطار من الصيام.[١٠]

دعاء صلاة الفجر

صح عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أدعيةً بعد صلاة الفجر، فقد كانَ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقولُ حين يسلم إذا صلَّى الصُّبحَ: "اللَّهمَّ إنِّي أسألُكَ عِلمًا نافعًا، ورزقًا طيِّبًا، وعملًا متقبَّلًا"[١١]وصح عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: "مَن قال في دُبرِ صلاةِ الفجرِ وهوَ ثانٍ رجلَيْهِ قبلَ أن يتكلمَ: "لا إلهَ إلَّا اللهُ وحدَهُ لا شريكَ لهُ، لهُ المُلكُ ولهُ الحمدُ يُحيي ويُميتُ، وهوَ على كلِّ شيءٍ قديرٌ" كتبَ اللهُ لهُ عشرَ حسناتٍ، ومحا عنهُ عشرَ سَيئاتٍ، ورفعَ لهُ عشرَ درجاتٍ، وكان يومَهُ ذلكَ كلَّهُ في حرزٍ مِن كلِّ مَكروهٍ، وحُرِسَ من الشَّيطانِ، ولَم ينبغِ لذنبٍ أن يُدركَهُ في ذلك اليومِ إلَّا الشِّركُ باللهِ"[١٢]وهناك حديث ضعيف عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "إذا صلَّيتَ الصبحَ فقل قبل أن تتكلَّمَ: اللَّهمَّ أَجِرْنِي من النَّارِ سبعَ مرَّاتٍ، فإنَّكَ إن مِتَّ مِن يومِك كتب اللهُ لكَ جوارًا من النَّارِ".[١٣][٧]

المراجع[+]

  1. رواه البخاري، في صحيح البخاري ، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم: 1142، صحيح.
  2. رواه مسلم ، في صحيح مسلم، عن عائشة أم المؤمنين ، الصفحة أو الرقم: 725 ، صحيح.
  3. "فضل صلاة الفجر"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 6-10-2019.بتصرّف.
  4. رواه الألباني، في صحيح أبي داود ، عن معاذ بن جبل ، الصفحة أو الرقم: 1522، صحيح .
  5. ^ أ ب "كيف استيقظ لصلاة الفجر؟ "، ar.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 6-10-2019. بتصرّف.
  6. رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم: 2098، أخرجه في صحيحه.
  7. ^ أ ب ت ث ج "كيفية صلاة الفجر"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 12-10-2019. بتصرّف.
  8. رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم: 1778، أخرجه في صحيحه.
  9. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عبدالله بن عباس ، الصفحة أو الرقم: 479، صحيح.
  10. "الأوقات المستحبة للدعاء وجواز الدعاء بأمور الدنيا"، www.binbaz.org.sa، اطّلع عليه بتاريخ 12-10-2019. بتصرّف.
  11. رواه الألباني، في صحيح ابن ماجه، عن أم سلمة هند بنت أبي أمية، الصفحة أو الرقم: 762، صحيح .
  12. رواه الألباني، في صحيح الترغيب ، عن أبو ذر الغفاري، الصفحة أو الرقم: أخرجه الترمذي (3474)، والنسائي في ((السنن الكبرى)) (9955) باختلاف يسير، حسن لغيره.
  13. رواه الألباني، في ضعيف الترغيب ، عن الحارث بن مسلم التميمي، الصفحة أو الرقم: أخرجه أبو داود (5079)، وأحمد (18083)، والنسائي في ((السنن الكبرى)) (9939) باختلاف يسير.، ضعيف.