كيف تتخلص من سيطرة الماضي عليك

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٦ ، ٤ مارس ٢٠٢٠
كيف تتخلص من سيطرة الماضي عليك

التفكير بالماضي

قد يعتري ماضي أي شخص أحداثًا سلبية تجعل الذّكريات مؤلمة، ليس ذلك فحسب بل قد يؤثر هذا الماضي على الحاضر بل ربما على المُستقبل أيضًا، مما يجعل النوم أشبه بالمُستحيل في مُعظم الأيام، أو قد تجعل الحياة صعبة إلى درجة الجحيم الذي لا يُطاق، لكن هذا الأمر قد لا يكون مطولًا، بل قد يأتي مرحلة على الإنسان تجعله مُخيرًا بين ترك الماضي والالتفات إلى الحاضر، أو البقاء في الذكريات وآلام الماضي، قد يكون هذا الخيار صعبًا بعض الشيء، لكن في النهاية لا بُد من الاختيار، ولأهمية هذا الأمر خُصص هذا المقال من أجل التعرف على سلبيات التفكير بالماضي، وكيف تتخلص من سيطرة الماضي عليك.[١]

سلبيات التفكير بالماضي

قبل التعرف على كيف تتخلص من سيطرة الماضي عليك، يجب العلم أنَّ التفكير بالماضي يؤدي بشكلٍ حتمي إلى ضغوطات نفسية وذات تأثير سلبي على العقل، وهذا بدوره ينعكس على تدمير حياة الفرد بصورة تدريجية، لذلك لا بُدَّ من مُراعاة ذلك قبل تفاقم أضرار التفكير في الماضي، والتي تتمثل فيما يأتي:[٢]

  • الاكتئاب: وهو من أخطر أنواع الأمراض النفسية التي قد يُصاب بها الشخص، هذا الاكتئاب ينجُم بسبب الحزن المُستمر على ذكريات الماضي، بالإضافة إلى التعب وعدم القدرة على القيام بأي عمل.
  • القولون العصبي: التفكير الزائد يُسبب بعض الضغوط العصبية والنفسية، والتي بدورها تؤدي إلى اضطراب القولون؛ بمعنى أن يفقد هذا الأخير قدرته على أداء وظيفته بشكلٍ طبيعي.
  • التوتر الانفعالي: وهو من الأمراض الناتجة عن التفكير بصورة سلبية في أمر معين، مما يخلق حالة من عدم الطمأنينة والاستقرار، بالإضافة إلى فقدان الشهية والانعزال عن الآخرين.
  • البثور والحبوب: إنَّ التفكير له دور كبير في ظهور الحبوب على الجسم، خاصة في منطقة الوجه.
  • تسارع دقات القلب: هذا التسارع قد يكون ملحوظًا في كثير من الأحيان، كما له دور في منع الشخص عن الاستغراق في نومٍ عميق نتيجة التوتر والقلق.

كيف تتخلص من سيطرة الماضي عليك

يواجه مُعظم الأشخاص العديد من التحديات والصعوبات في حياتهم، لكن هذا لا يعني التوقف عند ذلك والتفكير فيما قد مضى وانتهي، بل لا بُد من الاطلاع على الحاضر والعمل من أجله، وفي الآتي توضيح حول كيف تتخلص من سيطرة الماضي عليك:[٣]

  • التعبير عن الوجع: فمن الممكن الحديث حول هذا الموضوع مع شخص جدير بالثقة، هذا الأمر من الممكن أن يُخفف من ألم التفكير بالماضي والتخلص منه.
  • التصالح مع القرارات: من الممكن أن يبقى المرء يلوم نفسه عن أي قرار اتخذه في حياته، لكن ذلك يجعله يقع في دائرة مُغلقة لا يمكن الفرار منها، لذلك لا بُد من ترك الماضي يذهب والاطلاع نحو الحاضر.
  • التصالح مع الماضي: كل شخص لديه بعض السلبيات ويقابلها العديد من الإيجابيات، فبدلًا من أن يكون التفكير محصورًا في السلبيات ، عليه التركيز على الأشياء الإيجابية والنافعة التي تم القيام بها في الماضي.
  • مسامحة النفس: كل البشر خطّاؤون وقد أصابوا أيضًا في مراحل معينة من حياتهم، لذلك إن خير خطوة للتصالح مع الماضي مُسامحة النفس عما مضى.
  • مسامحة الآخرين: قد يكون ألم الماضي قد ترتب من قِبَل أشخاصٍ آخرين، فلا يجوز المُبالغة في التفكير بهذه الآلام، بل يجب مسامحة كُل شخص أخطأ معك في الماضي للتخلص من ألمه.
  • اللجوء إلى طبيب نفسي: فالطبيب النفسي هو من أفضل الخيارات التي تساعد في التخلص من مشاكل الماضي، حيث لديه القدرة على مُساعدة أي شخص يُعاني من أمراض نفسية مهما كانت، كل ما في الأمر مراجعة الطبيب إن لزم الأمر.
  • الابتعاد عن الأشخاص المؤذيين: حتّى لا يسببوا الأذى في الحاضر، بل يجب مُخالطة الناس الإيجابيين الذي يتركون بصمة جميلة في حياة كل فرد.

المراجع[+]

  1. "كيفية التّخلُّص من الماضي"، ar.wikihow.com، اطّلع عليه بتاريخ 08-02-2020. بتصرّف.
  2. "أضرار التفكير الزائد عن الحد وتأثيره على الشباب"، www.sayidaty.net، اطّلع عليه بتاريخ 08-02-2020. بتصرّف.
  3. "كيفية عدم التفكير في الماضي"، ar.wikihow.com، اطّلع عليه بتاريخ 08-02-2020. بتصرّف.