كيف أعلم طفلي الثقة بالنفس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢١ ، ٤ مارس ٢٠٢٠
كيف أعلم طفلي الثقة بالنفس

تربية الأطفال على الثقة بالنفس

يهدف الكثير من الآباء لتربية أطفالهم بطريقة تكون لديهم ثقة عالية بالنفس تساعدهم في الحياة والاندماج في المجتمع، وبينما يكون تركيز الآباء الأساسي على تعزيز مفهوم النفس عند الأطفال نجد أنهم يسعون إلى تطوير نزعة التنافس مع الأطفال الآخرين لديهم لإثبات أنفسهم، وهو ما يعد غاية في الأهمية في الصحة النفسية للأطفال، وبينما تتسائل الأمهات كيف أعلم طفلي الثقة بالنفس، يجب الانتباه إلى أن الوالدين هما المثال الأول والأعلى والقدوة لأطفالهم في اكتساب مثل هذه الصفات، وهو ما ينشئ أطفالًا يثقون بأنفسهم مقارنة بأطفال آخرين لا يملكون الثقة الكافية بقدراتهم، وإجابة عن سؤال كيف أعلم طفلي الثقة بالنفس سيطرح هذا المقال بعض النصائح لتربية الأطفال وزيادة ثقتهم التي قد تكون مفيدة للوالدين.[١]

كيف أعلم طفلي الثقة بالنفس

الأطفال الذين يملكون ثقة بأنفسهم تجدهم دائمًا متحمسين لتجربة أمور جديدة وخوض تجارب الحياة المختلفة بأفضل ما لديهم لأنهم يشعرون بالفخر بقدراتهم ومهاراتهم، والثقة بالنفس تعزز لدى الأطفال مفهوم أن الفشل وارد وأن الإنسان يجب أن يتعلم من أخطائه ويحاول مرارًا قبل أن ينجح، كما تساعد ثقة الطفل بنفسه على اندماجه مع إخوته في البيت وأصدقائه في المدرسة بشكل جيد[٢]، وهذه بعض الطرق لتعليم الطفال الثقة بالنفس.

إيجاد الوقت الكافي للعب

يعد وقت اللعب من أفضل الاستثمارات في تفكير الأطفال وطاقاتهم، وبالنسبة للأطفال فإن الوقت الذي يفرغه لهم والديهم للعب فيه يعد مهمًا ويظهر مدى اهتمام والديهم بالوقت الذي يقضونه معهم، ويجب تركيز اهتمام الوالدين على أطفالهم خلال اللعب حيث يمكن للأطفال تمييز إن كان أحد الوالدين مشتت الذهن أو لا يعيرهم الاهتمام الكافي خلال الوقت المخصص لهم لذلك يجب الاستماع لهم باهتمام، فالرابطة التي تتشكل بين الأب أو الأم والطفل في هذا الوقت مهمة وضرورية جدًا لتعزيز ثقة الطفل بنفسه وبأهميته.[٣]

تشجيعهم والثناء عليهم

يؤثر الثناء والشكر على المجهود الذي تم بذله على البالغين بطريقة مذهلة مما يمنحهم ثقة بقدراتهم ويحفزهم لإنجاز المزيد، وإن كان هذا التأثير فعالًا على الكبار فكيف هو بالنسبة للأطفال، وهناك فرق كبير بين تشجيع الأطفال وشكرهم على مجهود تم تقديمه وبين تمجيد الطفل ومدحه لذاته أو لشخصيته، فالأول يحفز الطفل لبذل المزيد من الجهد وإعطاء كل ما يقدر عليه ليحصل على الثناء ويزيد من الثقة بالنفس، بينما الثاني لا ترجى منه فائدة بل على العكس تمامًا، فإنه قد يجعل الطفل يظن أنه الوحيد الذي يستحق المديح حتى دون تقديم أي مجهود، وقد يكون ذا تأثير سلبي على الطفل إن ظن أنه بحاجة لأن يكون مثاليًا طوال الوقت.[٣]

عدم انتقاد الطفل بشكل جارح

عندما تتسائل الأمهات كيف أعلم طفلي الثقة بالنفس يتبادر إلى ذهنهن أن يسألن إن كان الانتقاد جيدًا لتعليم الطفل أم لا، والإجابة هنا أنه يجب أن لا يكون الانتقاد مباشرًا وجارحًا للطفل، حيث إن الرسائل التي يوجهها الوالدان إلى الطفل عن طريق الانتقاد تترجم بسرعة في الأطفال إلى مشاعر وطباع صعبة التغيير، فعند توبيخ الطفل بقول أنت كسول، لن يغير هذا التوبيخ شيئًا من تصرفات الطفل ولن يشجعه على بذل أي جهد لتفنيد هذا التوبيخ، بل وإنه قد يحطم من ثقة الطفل بنفسه، ولذلك يجب أن يفصّل الوالدان للطفل ماذا يريدان منه أن يفعل بدلًا من توبيخه.[٢]

المراجع[+]

  1. "How to Help Your Child Develop Self-Confidence", www.verywellfamily.com, Retrieved 01-02-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "Your Child's Self-Esteem", www.kidshealth.org, Retrieved 01-02-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "4 Small Ways to Build Confidence in Kids", www.childmind.org, Retrieved 01-02-2020. Edited.