كيفية التعامل مع الطفل المشاغب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١٦ ، ٢٩ أبريل ٢٠٢٠
كيفية التعامل مع الطفل المشاغب

المشكلات السلوكية عند الأطفال

المشاكل النفسية والسلوكية عند الأطفال تأتي في مراحل مبكرة من طفولتهم وتنعكس بشكل واضح وملحوظ على تصرفاتهم، وهذا ما يُشّكل قلقًا لذى الأهل قد يجعلهم يفكّرون في استشارة الأطباء والمختصين في هذا المجال لإيجاد حلول مناسبة لهذه المشاكل، ويمكن معرفة المشاكل النفسية والسلوكية عند الأطفال بملاحظة التغيرات التي تطرأ على سلوكهم والتي قد تظهر سواء كان الطفل مع أسرته أو في مدرسته، وقد تحدث هذه التغيرات في مختلف مراحل الطفولة، ومن هذه المشكلات السلوكية التوحّد، صعوبات التعلّم، الخجل، التبول اللاإرادي، اضطرابات النوم، عدم الطاعة، الاكتئاب، الكذب، الخوف، الغيرة، مصّ الإصبع، وينتج عن عدم الطاعة طفل مشاغب كثير الحركة لا يكترث بكلام والديه، وسيكون هذا المقال عن كيفية التعامل مع الطفل المشاغب.[١]

أسباب تصرفات الطفل المشاغب

قبل الحديث عن كيفية التعامل مع الطفل المشاغب لا بدّ من الحديث عن أسباب تصرفات الطفل المشاغب والتي تتمثل بأفعال غير لائقة، سواء كان وحيدًا مع أهله في المنزل أو كان ذلك في وجود أناس آخرين، ويُعتقد أنّ السبب الأساسي وراء هذه الأفعال هو أن الطفل يريد أن يلفت نظر والديه إليه، ولكنّه ليس السبب الوحيد، بل هناك أسباب أخرى تكمن وراء أفعال الطفل المشاغب وهي:[٢]

  • شعور الطفل بجوع أو تعب أو نعاس قد يكون أهم أسباب سلوك المشاغبة لديه، فيلجأ إليها ليعبّر عن حاجته للراحة أو الطعام أو النوم.
  • طاقة كبيرة في داخل الطفل ولا يستطيع التحكم بها أو السيطرة عليها فيرفض الانصياع لأوامر أهله عندما يطلبون منه الالتزام بالهدوء ولمرات عدّة.
  • شعور الطفل بحزن أمّه أو بفرحها فيقوم الطفل بأفعال المشاغبة كردة فعل على شعوره ذلك.
  • فقدان الطفل للقدرة على التعبير عن مشاعره فيلجأ للأفعال المشاغبة لتفريغ مشاعره.

كيفية التعامل مع الطفل المشاغب

في الحديث عن كيفية التعامل مع الطفل المشاغب، فإن صفة المشاغبة هي أحد سلوكيات الأطفال، وتنتج أحيانًا من كونهم مولعين باستكشاف العالم من حولهم، كما يرغبون بجمع أكبر كمٍّ ممكن من المعلومات دون قيد أو حدّ، وقد يواجه الأهل صعوبة في التعامل مع هذه الصفة في الطفل، وقد يفشلون في التواصل معهم، وهناك وسائل عديدة للتعامل مع الأطفال المشاغبين، وهي كالآتي:[٣]

  • تمييز الممنوع والمسموح للطفل: من واجب الأهل أن يحددوا أسلوب تعاملهم مع الطفل، فيحددان المسموح والممنوع مع الطفل وذلك بالاتفاق فيما بينهم، فلا يجوز أن يكون الأب قد سمح بأمر ما، وتقوم الأم برفضه أو العكس، فتضارب المواقف من قبل الأهل يحرض على تشتت أفكار الأطفال.
  • تعاطي الأهل مع الطفل بحسب قدراته العقلية: يمكن للأطفال فهم كلام الكبار إذا ما كان بلغة واضحة ومفهومة وبسيطة، لذلك يجب على الأهل أن يقوموا بالتعامل مع أطفالهم وفق قدراتهم العقلية، وبأسلوب سهل وسلس يتوافق مع مستوى الإدراك لديهم، فقد ينخفض مستوى مشاغبة الطفل إذا فُسرت له الأسباب التي تمنعه من ذلك بشكل جيد ومفهوم.
  • تحديد برنامج يومي لنشاط الطفل: يجب على الأهل أن يحددوا برنامجًا يوميًا لأطفالهم بحيث تخفّ صداماتهم مع أهلهم، فيحددون موعد النوم وموعد الاستيقاظ، وموعد تناول الطعام، وموعد اللعب وموعد الاستحمام، ولا بدّ أن يلتزم الطفل بهذه المواعيد ولو بالتدريج، فيعتاد عليها في النهاية ويبتعد عن المشاغبة.
  • تعامل الأهل بصدق مع الأطفال: يجب على الأهل أن يتعاملوا مع الأطفال بكل صدق وعدم محاولة الكذب عليهم، فالأطفال يعيون ويفهمون كل ما يُقال لهم، لذلك لا يجب على الأهل أن يعطوا أطفالهم وعودًا وهميةً وعدم الوفاء بها، فصدق التعامل مع الأطفال وبخاصّة المشاغبين منها تعودهم الانضباط والالتزام بالوعد.

المراجع[+]

  1. "ما هي مشاكل الأطفال النفسية والسلوكية"، www.hiamag.com، اطّلع عليه بتاريخ 29-04-2020. بتصرّف.
  2. " أسباب تصرفات طفلك المشاغبة"، www.sayidaty.net، اطّلع عليه بتاريخ 29-04-2020. بتصرّف.
  3. "كيف أتعاطى مع طفلي المشاغب؟"، www.lahamag.com، اطّلع عليه بتاريخ 29-04-2020. بتصرّف.