كيفية الاعتكاف للمرأة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٧ ، ١ مايو ٢٠٢٠
كيفية الاعتكاف للمرأة

مفهوم الاعتكاف

إنّ الاعتكاف هو أحد الطاعات والقربات التي يفعلها المسلمون رغبةً في تحصيل الأجر ونوال الرضا والقرب من الله عزّ وجلّ، ويدور معناه اللغوي حول اللزوم والاستقرار؛[١] ومن هذا المعنى تمّ أخذ تعريف الاعتكاف شرعًا حيث عُرّف الاعتكاف اصطلاحًا بتعريفاتٍ عدّة تلتقي فيما بينها بنقاط التقاء عديدة، ومنها أنّ الاعتكاف هو: "لزوم المسجد لطاعة الله تعالى على صفة مخصوصة، من مسلم طاهر مما يوجب غسلًا"، وقيل أيضًا هو: " لزوم مسلم عاقل، ولو مميز لا غسل عليه مسجدًا ولو ساعة"، وقيل في معناه أنّه: "لبث صائم في مسجد جماعة، بنية"، يتضح من هذه التعريفات جميعًا أنّ الاعتكاف لا بدّ فيه أن يكون في المسجد وأنّ له أحكامًا خاصّة وشروطًا وآدابًا، وفي هذا المقال سيتم بيان كيفية الاعتكاف للمرأة وما هي مبطلات الاعتكاف.[٢]

كيفية الاعتكاف للمرأة

إنّ أهم ما تجب معرفته والعلم به عند الإجابة عن سؤال ما هي كيفية الاعتكاف للمرأة أنّه لا بدّ أن يأذن لها وليّها وأن لا يكون اعتكافها سببًا لحصول فتنة لها ولغيرها، ومن الضروري أن تعتكف في مكان خاص بالنساء معزولًا عن الرجال،[٣] أمّا غاية الاعتكاف ومقصوده الأول فهو صفاء القلب من خلال شعور الإنسان بمراقبة الله -عزّ وجلّ- له وقربه منه؛ ولذلك فإنّ الاشتغال بالطاعات من صلاةٍ وقراءةٍ للقرآن وذِكرٍ وتفكّر هو أنفع ما يقضي به المعتكف وقته إذ بهذه الطاعات والعبادات يتحصّل مقصود الاعتكاف وهو استشعار القرب من الله تعالى والابتعاد عن أمور الدنيا ومشاغلها والتفكّر والانشغال بالآخرة، ومن السنّة الصيام للمعتكف عند جمهور الفقهاء.[٤]

مكان اعتكاف المرأة

إنّ مكان اعتكاف المرأة من المسائل التي نوقشت في كتب الفقه الإسلامي عند الحديث حول كيفية الاعتكاف للمرأة، ولكنّ الفقهاء لم يتفقوا في هذه المسألة وتبنّى كلٌّ منهم قولًا معينًا بناءً على ما ترجّح له من الأدلة، حيث ذهب جمهور الفقهاء إلى أنّ المرأة كالرجل لا يجوز لها الاعتكاف إلّا في مسجد ودليلهم ما روي عن ابن عبّاس: "أَنَّهُ سُئِل عَنِ امْرَأَةٍ جَعَلَتْ عَلَيْهَا؛ أَيْ نَذَرَتْ أَنْ تَعْتَكِفَ فِي مَسْجِدِ بَيْتِهَا، فَقَال: " بِدْعَةٌ، وَأَبْغَضُ الأَْعْمَال إِلَى اللَّهِ الْبِدَعُ"،[٥] أمّا الإمام الشافعي فله قولان في المسألة ففي مذهبه القديم اتفق مع الجمهور ولكنّه قال في مذهبه الجديد أنّ المرأة لا يصح لها الاعتكاف إلا في بيتها.[٦]

كما أنّ الحنفية قد قالوا بكراهة اعتكاف المرأة في المسجد وأفضلية اعتكافها في بيتها ودليلهم ما روته السيدة عائشة فقالت: "كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ إذا أرادَ أن يعتكفَ صلَّى الفجرَ ثم دخلَ مُعتكفَهُ، قالَتْ: وإنَّهُ أرادَ مرةً أن يعتكفَ في العشرِ الأواخرِ من رمضانَ، قالَتْ: فأمرَ ببنائِهِ فضُرِبَ فلمَّا رأيْتُ ذلك أمرْتُ ببنائي فضربَ، وأمرَ غيري من أزواجِ النبيِّ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ ببنائِهنَّ فضُرِبَ، فلمَّا صلَّى الفجرَ نظرَ إلى الأبنيةِ، فقال: ما هذه؟ آلبرَّ تُردْنَ؟ فأمرَ ببنائِهِ فقوِّضَ، وأمرَ أزواجَهُ بأبنيتهِنَّ فقوضْنَ، ثم أخَّرَ الاعتكافَ إلى العشرِ الأولِ، يعني من شوال"،[٧][٦] وقد رأى ابن تيمية أنّ المرأة يصح منها الاعتكاف في كل مسجد،[٨] وهذا ما قاله ابن قدامة أيضًا إلا أنّه قد استثنى مسجد البيت فلا يصحُّ فيه اعتكاف المرأة.[٩]

حكم اعتكاف المرأة

إنّ الاعتكاف مشروعٌ في حقّ المرأة وقد اتفق الفقهاء الأربعة أنّه سنّة للنساء كما هو للرجال،[١٠] إلّا أنّ الإمام الشافعي قد كره اعتكاف المرأة في غير مسجد بيتها وعلّل قوله هذا بأنّ اعتكاف النساء في المساجد المأهولة يُكثر من رؤية الناس لها،[١١] كما أنّ اعتكاف المرأة مشروطٌ بعدم وقوع الفتنة فإن حصلت الفتنة فإنّ اعتكافها غير جائز لأنّ درء المفسدة مقدّم على جلب المصلحة.[١٢]

أدلة مشروعية اعتكاف المرأة

إنّ ممّا يرتبط بمعرفة كيفية الاعتكاف للمرأة العلم بالأدلة التي تبيّن من خلالها مشروعية اعتكاف المرأة، فالاعتكاف هو ممّا فعله رسول الله صلّى الله عليه وسلم وصحبه الكرام،[١٣] ومن أدلة مشروعيته في حقّ المرأة ما روته السيدة عائشة حيث قالت: "أنَّ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، كانَ يَعْتَكِفُ العَشْرَ الأوَاخِرَ مِن رَمَضَانَ حتَّى تَوَفَّاهُ اللَّهُ، ثُمَّ اعْتَكَفَ أزْوَاجُهُ مِن بَعْدِهِ"،[١٤] فاعتكاف زوجات الرسول دليلٌ على مشروعية الاعتكاف في حق جميع نساء المسلمين.[١٥]

مبطلات الاعتكاف

إنّ مبطلات الاعتكاف هي الأمور التي تُفسد الاعتكاف وتُلغيه وعليه فإنّ المعتكف لا يجب له أن يفعلها ليُحافظ على صحة اعتكافه، ومنها ما هو جائز بشكل عام ولكنّ فعله في فترة الاعتكاف تبطله، ولكنّ هناك نوع من الأفعال المحرّمة التي لا يجوز فعلها في جميع الأحوال وفي ما يأتي شرحٌ وبيان لمبطلات الاعتكاف بجميع أنواعها:

  • الخروج بجميع البدن لغير عذر: كان رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- يُخرج رأسه على السيّدة عائشة لتقوم بتمشيط شعره أو غسله، ولكنّه لم يكن يخرج بدنه كاملًا لغير عذرٍ وضرورة وعلى هذا فقد اتفق الفقهاء أنّ الخروج بجميع البدن من مكان الاعتكاف هو مبطل من مبطلات الاعتكاف.[١٦]
  • الخروج بقصد البيع والتجارة: إنّ خروج المعتكف من مسجده لضرورة وعذر لا يُبطل الاعتكاف، ومن الأعذار المبيحة للخروج: الخروج لقضاء الحاجة أو لشراء الطعام والشراب وأيضًا الخروج لحصول مكروه ما كانهدام المسجد، ومن الأعذار الشرعية لخروج المتعكف الخروج لصلاة الجمعة، أمّا الخروج بقصد البيع والشراء والتجارة فإنّه يُفسد الاعتكاف.[١٧]
  • الجماع: إنّ وطء الرجل لزوجته خلال فترة الاعتكاف تبطل اعتكافه، أمّا زيارة المرأة لزوجها في معتكفه فلا تُبطل اعتكافه.[١٨]
  • شرب الخمر: إنّ شرب الخمر محرّمٌ شرعًا وبالنسبة لأثره على الاعتكاف فإنّه من مبطلات الاعتكاف.[١٨]
  • الردة: الردة هي رجوع المسلم عن دينه وارتداده عنه إلى الكفر والردّة هي من مبطلات الاعتكاف.[١٨]

المراجع[+]

  1. "تعريف و معنى الاعتكاف في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2020.
  2. "الصيام في الإسلام في ضوء الكتاب والسنة"، www.al-maktaba.org، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2020.
  3. "كتاب مختصر الفقه الإسلامي في ضوء القرآن والسنة"، www.al-maktaba.org، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2020. بتصرّف.
  4. "كتاب الفقه الإسلامي وأدلته للزحيلي"، www.al-maktaba.org، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2020. بتصرف.
  5. "كتاب الموسوعة الفقهية الكويتية"، www.al-maktaba.org، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2020. بتصرّف.
  6. ^ أ ب "كتاب التجريد للقدوري"، www.al-maktaba.org، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2020. بتصرّف.
  7. رواه ابن حزم، في المحلى، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 5/186، حديث صحيح.
  8. "شرح العمدة لابن تيمية - كتاب الصيام"، www.al-maktaba.org، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2020. بتصرّف.
  9. "كتاب الشرح الكبير على المقنع ت التركي"، www.al-maktaba.org، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2020. بتصرّف.
  10. "كتاب الموسوعة الفقهية - الدرر السنية"، www.al-maktaba.org، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2020. بتصرّف.
  11. "معرفة السنن والآثار"، www.al-maktaba.org، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2020. بتصرّف.
  12. "كتاب الضياء اللامع من صحيح الكتب الستة وصحيح الجامع"، www.al-maktaba.org، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2020. بتصرّف.
  13. "الصيام في الإسلام في ضوء الكتاب والسنة"، www.al-maktaba.org، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2020. بتصرّف.
  14. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 2026، حديث صحيح.
  15. "كتاب الجامع لأحكام الصيام"، www.al-maktaba.org، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2020. بتصرّف.
  16. "كتاب الموسوعة الفقهية - الدرر السنية"، www.al-maktaba.org، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2020. بتصرّف.
  17. "كتاب الفقه الإسلامي وأدلته للزحيلي"، www.al-maktaba.org، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2020. بتصرّف.
  18. ^ أ ب ت "كتاب مختصر الفقه الإسلامي في ضوء القرآن والسنة"، www.al-maktaba.org، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2020. بتصرّف.