كيفية شفط الدهون من البطن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٤٢ ، ٣ يناير ٢٠٢٠
كيفية شفط الدهون من البطن

شفط الدهون

شفط الدهون هو إجراء جراحي يُستخدم لإزالة الدهون من مناطق مختلفة من الجسم، وذلك من مثيلات البطن والوركين والفخذين والأرداف والذراعين والرقبة وغيرها، ومن الجدير بالذكر أن شفط الدهون لا يُعد بديلًا لإنقاص الوزن من خلال اتباع نظام غذائي بالترافق مع ممارسة الرياضة أو من خلال عمليات علاج السمنة كجراحة الجهاز الهضمي الالتفافية، وإنّما هو وسيلة للتقليل من المحتوى الدُهني المُركَّز في منطقة من المناطق المذكورة آنفًا والعصيّة على التخلّص منه بالأساليب الطبيعية، وسيتم في هذا المقال مناقشة كيفية شفط الدهون من البطن.[١]

كيفية شفط الدهون من البطن

لا بُدّ من التنويه إلى أنّ كيفية شفط الدهون من البطن تُشابه أو تكاد تُماثل كيفية شفط الدهون من المناطق الجسمية التي تمّ ذِكرها سابقًا، ويتم إجراء هذا الشفط في عيادة طبيب أو مركز مُختَّص بجراحة السمنة، على أنّ تتوفّر في كُل من العيادة أو المركّز المُختَّص المعايير المهنية المطلوبة من السلامة العامة وغيرها، وعادةً ما يتم الخروج الفوري من العيادة أو مكان إجراء الجراحة والذهاب للمنزل دون أيّة مضاعفات في حالة إزالة الشفط البسيطة، أمّا في حالات الشفط الدهني الكبيرة، فينبغي إجراؤها في المستشفى والمكوث ليلة حتّى يتم التأكّد من عدم وجود أيّة مضاعفات.[٢]

قبل البدء بعملية شفط الدهون، يقوم الطبيب عادةً بتحديد المناطق الواجب الشفط منها -كالبطن في هذه الحالة- وذلك من خلال التقاط عدّة صور لاستخدامها فيما بعد في إجراء مُقارنات قبل وبعد العملية، ثم يقوم الطبيب بإخضاع العملية لتخدير سريري كامل أو في بعض الأحيان يتم الاكتفاء بتخدير موضعي اعتمادًا على تقييم الحالة، وهنالك مجموعة من الأساليب التي يُمكن استخدامها في شفط الدهون والتي سيتم استعراضها على النحو الآتي: [٢]

  • شفط الدهون بالحَقن: حيث يتم في هذه الطريقة حَقن محلول مُعقَّم في المنطقة المُراد شفط الدهون منها والذي يتكوّن من الماء المالح مع الليدوكائين والإيبينيفرين، وهذا ما يجعل شفط الدهون أقل ألمًا وأقل نزفًا، وتُعد هذه الطريقة من الطُرق الأكثر شيوعًا على الإطلاق.
  • شفط الدهون باستخدام الموجات فوق الصوتية: يتم في هذه الطريقة استخدام الموجات فوق الصوتية تحت الجلد لتفتيت جدران الخلايا الدهنية، ثم يتم شفطها بعد ذلك من خلال أنبوب رفيع.
  • شفط الدهون باستخدام الليزر: يتم استخدام الليزر في هذه الطريقة من أجل تسييل الدهون وبالتالي تسهيل شفطها بواسطة أنبوب خاص.

ويجدر التنويه إلى أنّ الطبيب قد يطلب من المريض ارتداء لباس مشدود أو مضغوط على الجلد مدّة تصل إلى شهر أو شهرين لتجنّب أيّ حالات من التورّم، وربما ينبغي في بعض الحالات تناول بعض المضادات الحيوية لتجنّب أيّ التهابات.[٢]

مضاعفات شفط الدهون

بعد أن تمّت مناقشة كيفية شفط الدهون على نحوٍ عام بما يشمل كيفية شفط الدهون من البطن، لا بُدّ من التعريج على المضاعفات المحتملة لهذا الإجراء الجراحي، وفيما يأتي استعراض لمجموعة من المضاعفات التي تنجم عن كيفية شفط الدهون من البطن أو من أيّ منطقة أخرى:[٣]

  • الخَدران: والذي يتمثّل بالشعور بالخدران والتنميل في المنطقة التي تمّت إجراء العملية فيها، وغالبًا ما يكون هذا الخدران مؤقّتًا وفي حالات نادرة يُمكن أن يُصبِح دائمًا.
  • تراكم السوائل: والذي يتمثّل في تراكم كميات من السوائل تحت الجلد في المنطقة التي أُجريت فيها العملية.
  • انكماش الجلد: ويتمثّل ذلك في أن يُصبِح الجلد متموّجًا أو خشنًا في منطقة الشفط.
  • مضاعفات أخرى نادرة الحدوث: وذلك من مثيلات العدوى في منطقة شفط الدهون، بالإضافة إلى حالات من ثُقب المنطقة التي يتم إجراء الشفط فيها جرّاء الاستخدام الخاطئ لأنبوب الشفط، بالإضافة إلى حالات من الانسداد الدهني نتيجة انفصال قطعة دهنية أثناء الشفط وانحباسها في إحدى الأوعية الدموية وانتقالها إلى الرئتين أو إلى الدماغ بعد ذلك.

المراجع[+]

  1. "Liposuction", www.mayoclinic.org, Retrieved 31-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Liposuction: What You Should Know", www.webmd.com, Retrieved 31-12-2019. Edited.
  3. "Liposuction vs. Tummy Tuck: Which Option Is Better", www.healthline.com, Retrieved 31-12-2019. Edited.