كيفية زراعة شجرة الجوز

كيفية زراعة شجرة الجوز


كيفية-زراعة-شجرة-الجوز/

ما البيئة المناسبة لزراعة شجرة الجوز؟

ينتمي الجوز (بالإنجليزية: Walnut) إلى عائلة النباتات الجوزية (بالإنجليزية: Juglandaceae) والتي تضم 20 نوعًا، كما تستوطن أشجار الجوز؛ آسيا، جنوب أوروبا، جزر الهند الغربية وأمريكا الشمالية والجنوبية[١]، أما بالنسبة للبيئة المناسبة لزراعة أشجار الجوز فيمكن لبعض الأنواع النمو في درجات حرارة منخفضة تصل إلى -32 درجة مئوية، وعند زراعة أشجار الجوز في مناطق خطوط العرض الأدنى فيجب توفير ما بين 500 إلى 1500 ساعة سنويًا تكون درجات الحرارة خلالها أقل من 7 درجات مئوية، وفي حال تم زراعة هذه الأشجار في خطوط العرض العالية يمكن أن تتعرض أزهار شجرة الجوز الصغيرة للتلف بسبب الصقيع في الربيع أو الصقيع المبكر في الخريف.[٢]


ينتمي شجر الجوز إلى عائلة النباتات الجوزية، والتي تضم 20 نوعًا، وتستوطن هذه الأشجار آسيا، جنوب أوروبا، جزر الهند الغربية وأمريكا الشمالية والجنوبية، كما تحتاج إلى بيئات ذات مناخ بارد لتنمو بشكل سليم.


ما الوقت المناسب لزراعة شجرة الجوز؟

عند زراعة أشجار الجوز داخل الأصيص يمكن زراعتها في أي وقت من العام، إلا أنه يفضل زراعتها خلال فصل الشتاء عندما تكون التربة غير مجمدة أو مغمورة بالمياه، وعند الحاجة لزراعة الأشجار ذات الجذور العارية يتم ذلك في أواخر الخريف أو في بداية الربيع[٣]، وعند زراعة بذور الجوز خلال فصل الشتاء يجب الحفاظ عليها رطبة لمدة تتراوح ما بين 90 إلى 120 يومًا، حيث تتطلب هذه البذور تجربة البيئة الرطبة الباردة قبل أن يتم زراعتها في التربة[٤]، أما بالنسبة لسعر شجر الجوز فقد يصل إلى 75 دولارًا لكل شجرة يتراوح طولها ما بين 5.08 إلى 7.62 سم.[٥]


عند زراعة الجوز داخل الأصيص يكون فصل الشتاء هو الوقت المناسب، وإذا زرعت باستخدام الأشجار ذات الجذور العارية فيتم ذلك في أواخر الخريف أو في بداية الربيع، وسعر شجرة الجوز التي يتراوح طولها ما بين 5.08 إلى 7.62 سم يصل إلى 75 دولارًا.


ما التربة المناسبة لزراعة شجرة الجوز؟

تفضل أشجار الجوز النمو في التربة الرملية أو الطينية المسامية، حيث تسمح أنواع التربة هذه في انتقال الماء والهواء والمغذيات إلى الجذور، وكلما كانت التربة ناعمة كلما كانت حركة جذور الأشجار حرة (غير مقيدة)، ويوصى بحرث التربة قبل زراعة الجوز وذلك لتقليبها وبالتالي جعل مساماتها أكبر، مما يسمح بمرور المياه والمغذيات والأكسجين إلى جذور الشجرة.[٦]


تعد التربة الرملية أو الطينية المسامية هي الأنسب لزراعة أشجار الجوز.


كيف تتم زراعة شجرة الجوز؟

تختلف طريقة زراعة شجرة الجوز باختلاف أسلوب الزراعة (بذور أو أشتال)، وفيما يأتي سيتم الحديث عن هذه الطرق:[٧]


زراعة شجرة الجوز بالبذور

عادةً ما يتم زراعة أشجار الجوز للحصول على مكسرات الجوز اللذيذة، بالإضافة إلى الاستفادة من خشبها المتين والجذاب، وفيما يأتي كيفية زراعة شجرة الجوز بالبذور:[٧]


  • فهم شجر الجوز: يتطلب تحضير بذور الجوز مدة زمنية طويلة ويمكن أن يكون معدل النجاح منخفض، كما يجب معرفة أن بعض أنواع أشجار الجوز قد تكون ضارة للأشجار القريبة منها، حيث تطلق أشجار الجوز مواد كيميائية في التربة قد تعمل على قتل العديد من النباتات القريبة.


  • شراء البذور: يفضل شراء بذور الجوز من مصادر حصلت على هذه البذور من أشجار قريبة من المكان المراد زراعة الشجرة فيه، حيث يكون المناخ المناسب لزراعة الجوز في نفس المنطقة نفسها، كما يجب التأكد من رطوبة البذور.


  • إزالة القشور: عادةً ما يتم إزالة قشور الجوز للتحقق من أن الجوز بالداخل غير تالف، ويتم ذلك عن طريق نقع البذور في الماء لتصبح القشرة الخارجية ملساء، ومن ثم الانتظار لمدة 3 أيام وتقشير البذور باليد.


  • ترطيب البذور: يجب الحفاظ على رطوبة البذور لمدة تتراوح ما بين 90 إلى 120 يومًا، وذلك لتأقلمها مع البيئة الرطبة الباردة قبل أن يتم زراعتها في التربة.


  • تحضير التربة: يجب تحضير تربة عالية الجودة، بحيث تكون تربة طينية ذات تصريف جيد للماء، كما يفضل أن تكون درجة حموضتها بين 6.0 و6.5.


  • تجهيز المحيط: يجب إزالة النباتات والأعشاب الموجودة بالقرب من مكان الزراعة، وذلك لمنعها من التنافس مع أشجار الجوز على العناصر الغذائية.


  • اختيار البذور: بعد ترطيب البذور لمدة 90 يومًا سينمو برعم صغير على البذور القابلة للحياة، حيث تكون هذه البذور مناسبة للزراعة.


  • زراعة البذور: حفر ثقوب صغيرة بعمق يتراوح ما بين 5 إلى 7.5 سم، ومن ثم وضع البذور في هذه الثقوب وإعادة تغطيتها بالتراب، وعند القيام بزراعة عدة أشجار يجب ترك مسافة تتراوح ما بين 3.7 إلى 5.2 متر بين كل شجرة والأخرى.


زراعة شجرة الجوز بالأشتال

نظرًا لكون عملية تحضير بذور الجوز يستغرق مدة زمنية طويلة ويمكن أن يكون معدل النجاح منخفض، يكون من الأنسب شراء الشتلة مباشرة وزراعتها، وفيما يأتي كيفية زراعة شتلات الجوز:[٧]


  • اختيار الشتلة: عند اختيار الشتلة يفضل أن يكون قطرها 2.5 سم فوق طوق الجذر تحديدًا في نقطة التقاء الجذور بالجذع.


  • تحديد وقت الزراعة: يتم زراعة الشتلات عارية الجذور في أوائل الربيع قبل نمو البراعم كما يجب زراعتها فور الحصول عليها، وإذا كانت الشتلة معبأة داخل أصيص أو حاوية فيمكن زراعتها في وقت لاحق والتربة الجافة.


  • زراعة الشتلة: وضع الشتلة داخل حفرة تكون عميقة ويكون قطرها ضعف قطر جذور الشتلات، ومن ثم تغطية الجذر عن طريق إضافة جزء من السماد العضوي لكل ثلاثة أجزاء من التربة العادية.


  • الري: ري الشتلة كل أسبوع حتى مرور أول عامين، ومن ثم تقليل الري خلالخلال الفترات التي تكون فيها درجات الحرارة أو الجفاف مرتفعة وذلك بمعدل مرة إلى ثلاث مرات في الشهر.


  • إزالة الأعشاب: يمكن أن تتنافس الأعشاب التي تنمو بالقرب من شجرة الجوز مع الشجرة بامتصاصها للمواد الغذائية والماء وغيرها، حيث يجب إزالة هذه الأعشاب.


  • التقليم: يتم تقليم شجرة الجوز في حال كان الهدف منها الحصول على الأخشاب، حيث يتم تقليم الأغصان الجانبية مع ترك فرع رئيسي أساسي لينمو باستقامة نحو الأعلى، وفي حال كان الهدف من الشجرة الحصول على الثمار فيمكن ترك الأغصان.


يمكن زراعة أشجار الجوز إما عن طريق البذور أو الشتلات، ويفضل استخدام الشتلات، وذلك لكون عملية تجهيز البذور مهمة صعبة ويمكن أن تفشل.


كيف يمكنك العناية بشجرة الجوز؟

لضمان نمو أشجار الجوز بشكل سليم، هناك عدة أمور يجب اتباعها أثناء الزراعة وخلال نمو الشجرة، وفيما يأتي كيفية العناية بشجرة الجوز:[٨]


  • الموقع: يجب زراعة الشجرة في تربة خصبة جيدة التصريف، كما يجب أن يتلقى موقع الزراعةأشعة الشمس الكاملة مع الظل الجزئي.


  • الري: استخدام خرطوم الحديقة لسقي أشجار الجوز الصغير مرة واحدة في الأسبوع من الربيع وحتى أواخر الصيف، حيث يجب توفير ما بين 11 إلى 19 لترًا من الماء في كل مرة يتم سقي الشجرة فيها خلال السنة الأولى.


  • السماد: يتم تسميد شجرة الجوز في أوائل الربيع باستخدام سماد نيتروجيني عن طريق رشه على التربة، مع التأكد من إبعاده عن جذع الشجرة بمسافة تتراوح ما بين 15 إلى 30 سم.


  • إزالة الأعشاب: يجب إزالة الأعشاب التي تنمو بالقرب من أشجار الجوز، حيث تقوم هذه الأعشاب بالتنافس مع الجوز على رطوبة التربة والمغذيات، كما أنها تجذب الآفات الحشرية مثل المن واليرقات وعث العنكبوت.


  • التقليم: يفضل تقليم أشجار الجوز خلال فصل الشتاء قبل سقوط الأوراق، حيث يتم قطع الأجزاء التالفة أو المريضة، كما يجب القيام بقطع بعض من الأغصان المزدحمة ليتم السماح بوصول ضوء الشمس والهواء إلى مركز الشجرة.


تتطلب أشجار الجوز بعض العناية لتنمو بصورة سليمة، حيث يجب توفير؛ موقع مناسب، الري المنتظم، التسميد في أوائل الربيع، إزالة الأعشاب التي تنمو بالقرب من الشجرة وتقليم الأغصان التالفة خلال فصل الشتاء.


متى تثمر شجرة الجوز؟

عادةً ما تبدأ أشجار الجوز بالإثمار بعد أن يصبح عمرها 10 سنوات، وتصل إلى ذروتها في الإثمار عندما تبلغ 30 سنة، ويتم حصاد شجرة الجوز عندما يتحول لون البذور إلى الأسود الفاتح، ويتم حصادها إما عن طريق هز الشجرة والأغصان أو عن طريق القطف اليدوي، كما يمكن تخزين ثمار الجوز إما عن طريق تجفيفها وحفظها في درجة حرارة الغرفة لمدة أربعة أشهر، أو عن طريق تجميدها لمدة تتراوح ما بين عام إلى عامين[٩]، وجدير بالذكر أنه يمكن حصاد الجوز من يونيو إلى يوليو بينما لا تزال خضراء.[١٠]


تبدأ أشجار الجوز بالإثمار بعد أن يصبح عمرها 10 سنوات، ويمكن تخزين الجوز إما عن طريق التجفيف أو التجميد.


ما الآفات التي يمكن أن تهاجم شجرة الجوز؟

هناك مجموعة من الآفات التي يمكن أن تتعرض لها أشجار الجوز وفيما يأتي بعض أمراض شجرة الجوز:[١١]


  • أنثراكنوز (Anthracnose): اسمها العلمي (Gnomonia leptostyla) وهي آفات فطرية بنية إلى سوداء تظهر على الأوراق والبراعم والسيقان والقشور، وتشمل أعراضها؛ تلاشي القشور مع ظهور هالة صفراء وبقع نخرية، ويمكن التخلص من هذه الآفة؛ باستخدام المبيدات الفطرية المناسبة، إزالة الأوراق المصابة، وتجنب ترطيب أوراق الشجر عند الري.


  • تعفن جذر أرميلاريا (Armillaria root rot): اسمها العلمي (Armillaria mellea)، وهي آفات فطرية تعمل على تغيير لون الأوراق وسقوطها، موت الفروع والنبات، كما يمكن أن تظهر مجموعات من الفطر عسلي اللون في قاعدة الشجرة، ولا يوجد طريقة للتخلص من هذه الآفة بعد إصابتها للأشجار حيث يجب اقتلاع وإزالة الأشجار المصابة.


  • بياض دقيقي (Powdery mildew): اسمها العلمي (Phyllactinia guttata)، وهي من الآفات الفطرية التي تهاجم أوراق وثمار الجوز، حيث يظهر بقع بيضاء صغيرة على الأوراق والثمار، وقد تغطي كامل الورقة، كما يمكن ملاحظة ظهور أجسام فطرية صغيرة سوداء اللون، ولا تعد هذه الآفة خطيرة بما يكفي للقلق على الأشجار.


  • تاج المرارة (Crown gall): اسمها العلمي (Agrobacterium tumefaciens)، وهي من آفات البكتيريا، وتظهر أعراض هذه الآفة على الجذور، حيث تظهر كتل بأحجام مختلفة على الجذور وعلى تاج الجذر أسفل خط التربة، ويمكن أن تظهر في بعض الحالات على الجذع، ويتم تفادي التعرض لهذه الآفة عن طريق زراعة الأشجار في تربة جيدة التصريف.


  • جذر النبات وتعفن التاج (Phytophthora root and crown rot): اسمها العلمي (Phytophthora spp)، وهي من الآفات التي تتسبب ببطء نمو الشجرة مع انخفاض نشاطها، وتشمل الأعراض؛ ذبول الأوراق وتحولها إلى اللون الأصفر، موت البراعم والفروع، نخر الجذور وتحول لونها إلى الأسود أو البني، ويتم معالجة هذه الآفة عن طريق التقليل من رطوبة التربة واستخدام تربة جيدة التصريف، بالإضافة إلى تجنب ترطيب جذوع الشجرة عند الري.


هناك عدة آفات يمكن أن تهاجم أشجار الجوز مثل؛ أنثراكنوز، تعفن جذر أرميلاريا، بياض دقيقي، تاج المرارة، جذر النبات وتعفن التاج، ويجب الاستفسار من مهندس الزراعة عند ملاحظة أي نوع من هذه الفطريات قبل البدء بأي إجراء للتخلص منها.

المراجع[+]

  1. "Walnut", britannica, Retrieved 22/2/2021. Edited.
  2. "The Essential Guide to Everything you Need to Know about Growing Walnuts – Juglans regia", permaculturenews, Retrieved 22/2/2021. Edited.
  3. "Growing Walnuts – How to Grow Walnuts", allotment-garden, Retrieved 22/2/2021. Edited.
  4. "How to Plant a Walnut Tree", wikihow, Retrieved 23/2/2021. Edited.
  5. "Black Walnut", arborday, Retrieved 23/2/2021. Edited.
  6. "BEST PRACTICE MANAGEMENT FOR ESTABLISHING A WALNUT ORCHARD ", wildapricot, Retrieved 23/2/2021. Edited.
  7. ^ أ ب ت "How to Plant a Walnut Tree", wikihow, Retrieved 23/2/2021. Edited.
  8. "How to Take Care of Walnut Trees", sfgate, Retrieved 23/2/2021. Edited.
  9. "Planting Walnut Trees: Tips and Information On Growing Walnuts", gardeningknowhow, Retrieved 23/2/2021. Edited.
  10. "Growing Walnuts – How to Grow Walnuts", allotment-garden, Retrieved 23/2/2021. Edited.
  11. "Walnut", psu, Retrieved 23/2/2021. Edited.

149230 مشاهدة