كيفية زراعة الطماطم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٤ ، ٢٢ أغسطس ٢٠١٩
كيفية زراعة الطماطم

الطماطم

الطماطم نبات مزهر ينتمي للعائلة الباذنجانية ويزرع على نطاق واسع للاستفادة من ثماره الصالحة للأكل، وتعتبر الطماطم مصدرًا جيدًا لفيتامين ج والليكوبين النباتي، وتؤكل الطماطم عادةً نيئة في السلطات وتُستخدم كخضروات مطبوخة أيضًا، كما تدخل كعنصر أساسي في المكونات المختلفة للوصفات والمخللات، بالإضافة إلى ذلك يتم استخدام نسبة كبيرة من محصول الطماطم في العالم في الصناعات الغذائية التي تشمل منتجات الطماطم المعلبة وعصير الطماطم والكاتشب والمهروس والمعجون والطماطم المجففة بالشمس أو اللب المجفف، ويستعرض هذا المقال كيفية زراعة الطماطم.[١]

القيمة الغذائية للطماطم

قبل التعرف على كيفية زراعة الطماطم لا بد من التطرق إلى قيمة الطماطم الغذائية حيث يتم تصنيف الطماطم في علم التغذية كخضروات ويعزى ذلك إلى انخفاض محتوى الكربوهيدرات والسكر فيها، ولكن هذه الحزمة منخفضة السعرات الحرارية ومنخفضة الكربوهيدرات مليئة بالمغذيات بشكل كبير وتم ربطها بمجموعة متنوعة من الفوائد الصحية، وتلخص النقاط الآتية أهم هذه الفوائد:[٢]

  • الطماطم مصدر كبير للفيتامينات: حيث توفر حبة الطماطم حوالي 40 بالمئة من الحد الأدنى الموصى به يوميًا من فيتامين ج كما تحتوي الطماطم على فيتامين أ و فيتامين ك والبوتاسيوم.
  • الطماطم تحمي صحة القلب: حيث تحتوي الطماطم على مضادات أكسدة تسمى اللايكوبين وارتفاع نسبة هذا المركب في الدم مرتبطة بقلة فرص الإصابة بأمراض القلب والسكري والسكتة الدماغية.
  • الطماطم تعمل على تحسين الرؤية:يعتبر اللايكوبين من المركبات المفيدة لصحة العين كما أن الطماطم تحتوي أيضًا على الللوتين والبيتا كاروتين وهي عناصر غذائية تحسن الرؤية وتحمي من أمراض العين المختلفة بما في ذلك إعتام العدسة والتنكس البقعي.
  • تساعد في الحماية من السرطان: ربطت الدراسات القائمة على الملاحظة وجود روابط واضحة بين ارتفاع نسبة مركب اللايكوبين في الدم وقلة فرص الإصابة بسرطانات البروستاتا والمبيض والرئة والمعدة.

كيفية زراعة الطماطم

يمكن زراعة الطماطم بسهولة في حديقة المنزل باستخدام البذور التي يمكن شراؤها جاهزة من متاجر البستنة المحلية أو استخراجها مباشرة من حبة طماطم طازجة، وتلخص النقاط الآتية كيفية زراعة الطماطم بخطوات تفصيلية:[٣]

  • يتم قطع حبة طازجة من الطماطم من المنتصف وإفراغ اللب الخاص بها داخل وعاء بلاستيكي، ويجب أن يكون الوعاء شفافًا ومفتوحًا لضمان دخول الهواء والضوء المناسب إليه، ثم يتم وضع الوعاء في مكان دافئ وبعيد عن أشعة الشمس المباشرة.
  • يتم تحريك محتويات الوعاء يوميًا حتى تتشكل طبقة بيضاء على السطح، وعادة ما يستغرق العفن حوالي يومين إلى ثلاثة أيام للظهور ثم يتم حصاد البذور بعد وقت قصير من ظهور العفن حتى لا تنبت البذور داخل الوعاء.
  • يتم صب الماء في الوعاء لتخفيف الخليط وعندها سوف تستقر البذور في الأسفل ثم يتم سكب محتويات الوعاء داخل مصفاة لتصفية البذور وفصلها عن الأجزاء الأخرى غير المرغوبة، وبعدها يتم نشر البذور على سطح غير لاصق وتركها لتجف لعدة أيام.
  • يتم البدء بزراعة البذور في الداخل قبل 6 إلى 8 أسابيع من نقلها الى الهواء الطلق بحيث يمكن أن تؤدي درجات الحرارة الباردة في أوائل الربيع إلى توقف النمو أو حتى قتل الشتلات الصغيرة لذلك يتم زراعة الشتلات في الداخل لتحسين فرص الإنتاج والنمو.
  • يتم ملء وعاء بلاستيكي مع مزيج مناسب من التربة الرطبة، على سبيل المثال يمكن عمل مزيج بخلط ثلث من تربة البيتموس مع ثلث من الفيرميكوليت الخشن أما الثلث الأخير فيكون من سماد نباتي، ثم القيام بسقي المزيج بالماء قبل البدء بوضع البذور.
  • يتم زرع من 2 إلى 3 بذور في كل وعاء بعمق ربع بوصة تقريبًا، ثم يتم تغطية البذور بقليل من التربة، وبعدها يتم تخزين الأوعية في غرفة درجة حرارتها ما بين 21 إلى 27 درجة مئوية حتى يحدث الإنبات، وعندما تنبت البذور يتم نقلها إلى أشعة الشمس المباشرة.
  • يتم ترطيب البذور بالماء يوميا لمدة 7 إلى 10 أيام وعندما تبدأ البراعم بالظهور يمكن تقليل كمية المياه لحيلولة دون تعفن الجذور، وعند وصول النباتات إلى إرتفاع 6 بوصات على الأقل عندها تكون جاهزة للنقل الى الهواء الطلق.
  • تحضير مساحة مناسبة في الحديقة للتجهيز لعملية نقل النبات، كما يجب استخدام تربة جيدة التصريف مع وجود كمية جيدة من المادة العضوية ويمكن خلط البيتموس مع التربة لتحسين التصريف كما يمكن إضافة السماد النباتي إلى التربة أيضًا.
  • يتم حفر حفرة بعمق حوالي 2 قدم ثم يتم إخراج النباتات من الأوعية بعناية لتجنب تلف الجذور ووضعها في الأرض والتأكد من إزالة جميع الأوراق الموجودة عند مستوى التربة أو أسفله حيث يمكن للطماطم أن تصاب بالأمراض عندما تلامس أوراقها الأرض.

العناية بالنبات بعد الزراعة

بعد التعرف على كيفية زراعة الطماطم لا بد من التعرف على طرق العناية بالنبات بعد الزراعة للحصول على أفضل النتائج، حيث يمكن تسميد النباتات باستخدام الأسمدة العضوية عالية الفسفور أو أي أسمدة منخفضة النيتروجين ثم سقي النباتات جيدًا بعدها ويتم تكرار عملية التسميد كل شهر، كما يفضل وضع تعريشات أو أعمدة بالقرب من النباتات لربطها فيها فهذا سيعطي النباتات دعمًا ويثبتها أثناء نموها ويجعل من السهل انتزاع الفاكهة من الكروم دون إيذاء جذور النبات، كما يجب سقي النباتات بالماء بشكل مستمر مع مراعاة الري على قاعدة النبات بشكل مباشر وتجنب ترطيب الأوراق لأن هذا يساعد على تطور العفن عليها.[٣]

حصاد الطماطم وتخزينها

بعد التعرف على كيفية زراعة الطماطم وعلى طرق العناية بالنبات بعد الزراعة يأتي أخيرًا وقت الحصاد، حيث يتم حصاد حبات الطماطم عند نضوجها ويتم معرفة ذلك عندما تكتسب الطماطم لونها الأحمر الجذاب، وعلى الأغلب سوف تظهر الفاكهة بعد حوالي 60 يومًا من عملية الزراعة بعدها يتم مراقبة لون الثمار للتأكد من وصولها الى حالة النضج لضمان الحصول على أفضل نكهة، وتتم عملية قطف الثمار بتدويرها بلطف لفصل الثمار عن النبتة وتجنب شد الثمار بقوة لتجنب خروج جذور النبات من مكانها، ويتم استهلاك الثمار طازجة كما يمكن تخزينها في الثلاجة لعدة أيام واستهلاكها لاحقًا.[٣]

المراجع[+]

  1. "Tomato", www.britannica.com, Retrieved 08-08-2019. Edited.
  2. " Health Benefits of Tomatoes", www.health.com, Retrieved 08-08-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "How to Grow Tomatoes from Seeds", www.wikihow.com, Retrieved 08-08-2019. Edited.