كيفية تنمية مهارة الكتابة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٢ ، ٢٩ يناير ٢٠٢٠
كيفية تنمية مهارة الكتابة

الكتابة

تُعرف الكتابة بأنّها فن من الفنون التي ساعدت على ربط حضارات العالم مع بعضها البعض، حيث إنّهُ تمّ التعرف على الحضارات القديمة بواسطة الكتابة، ففي الوقت الحاضر يواجه الإنسان الكثير من مشاكل الحياة التي تولد الضغوطات النفسي، فهو يستطيع التخلص من هذه الضغوطات بواسطة الكتابة التي تُعّد من العلاجات النفسية التي تعمل على تنقية الدماغ من الأفكار التي تزعجه، حيث على الفرد أن يلجأ إلى الكتابة عندما يشعر بأن هنالك الكثير من المشاعر التي يجب البوح عنها وعدم كتمها، فإن ذلك يؤدي إلى زيادة قدرة الفرد على الكتابة، وفي هذا المقال سيتم توضح كيفية تنمية مهارة الكتابة.[١]

أنواع الكتابة

يتمّ تقسيم أنواع الكتابة تبعًا للأمور التي يرغب الكاتب في طرحها، وكذلك طبيعية الحدث المطروح ، وسيتم معرفة كيفية تنمية مهارة الكتابة من خلال معرفة أنواع الكتابة والتي تُقسم إلى ما يأتي:[٢]

  • الكتابة الإبداعية: هي الكتابة التي تتمحور حول أحاسيس الكاتب وعواطفه، بحيث يتلقّاها القارئ بطريقة فنية رفيعة تعمل على تحريك عواطفه؛ وذلك حتى يشعر بمثل المشاعر التي مر بها الكاتب، ومن الأمثلة على هذا النوع من الكتابة: القصائد الشعرية والمذكرات الشخصية.
  • الكتابة الإقناعية: هي الكتابة التي تهدف إلى إقناع القارئ برأي الكاتب، مثل إثارة العطف.
  • الكتابة الوظيفية: هي من أنواع الكتابة التي تتصف بطابع جِدِّيّ، حيث إنّ الأشخاص يستخدمونها من أجل قضاء حاجاتهم الرسمية والوظيفية، ومن الأمثلة على هذا النوع من الكتابة: كتابة الرسائل الرسمية والإعلانات.

كيفية تنمية مهارة الكتابة

تُعد الكتابة من الهِوايات التي يُمكن أن يُطورها الإنسان بواسطة الممارسة[١]؛ وذلك من أجل تطوير قدرة الفرد على الكتابة، وفي هذا المقال سوف يتم ذِكر كيفية تنمية مهارة الكتابة لدى الأفراد:[٣]

  • قراءة أنواع مختلفة من الكتب، حيث أن ذلك يعمل على تحفيز العقل لاستقبال مختلف الكلمات وبناء لغة عربية حصينة، مع ضرورة الاستمرار في الكتابة؛ وذلك حتى لا يفقد الفرد قدرته على الكتابة.
  • الكتابة في مختلف المجالات الفنية، حيث يجب ألّا يرتكز تفكيره على نوع معين من الكتابة، بل أن يكون متنوعًا في شتى المجالات، كالشعر والخواطر، مع إضافة الإثارة والمنطقية، والكتابة باللغة العربية الفصحى وتجنب المصطلحات العامية.
  • عندما يريد الفرد معرفة كيفية تنمية مهارة الكتابة يجب أن ينتبه إلى أهم عمليات الكتابة والتي تندرج على النحو الآتي:[٤]
    • التخطيط: وذلك بأن يقوم الكاتب بترتيب جميع الأفكار والمعلومات التي يرغب بطرحها مراعيًا كيفية صياغة هذه الأفكار بطريقة مشوقة وبلغة عربية سليمة.
    • كتابة النص: هي العملية التي يضع فيها الكاتب أساسات كتابته التي تتضمن جميع الأفكار المراد عرضها بطريقة مرتبة تجذب القارئ للاستمتاع أثناء القراءة، مع الحرص على ربط الجمل والفقرات علامات الترقيم المناسبة، وأن تُخاطب جميع مستويات القُراء.
    • التدقيق والتحرير: تتضمن هذه العملية تسليط الضوء على الأخطاء الإملائية وكذلك النحوية، واستخدام علامات الترقيم المناسبة للربط بين الفقرات أو إعادة صياغة النص بطريقة أخرى.
    • النشر والطباعة: وهي آخر عمليات الكتابة حيث يقوم الكاتب بنشر المقال سواء كان في المجلات والجرائد أم في مصادر أخرى؛ ليستطيع جميع فئات المجتمع الاطلاع عليه.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "إليك بعض النصائح لتحسين مهارة الكتابة باللغة الإنجليزية "، www.arageek.com، اطّلع عليه بتاريخ 09-01-2020. بتصرّف.
  2. "دليل "الكتابة (٢-٨): كيف تحقيق أغراض الكتابة"، www.ida2at.com، اطّلع عليه بتاريخ 09-01-2020. بتصرّف.
  3. "كيف يكون لك أسلوب متميز في الكتابة؟"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 09-01-2020. بتصرّف.
  4. "ماهية عمليات الكتابة"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 09-01-2020. بتصرّف.