كيفية تعلم السباحة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٧ ، ١٨ ديسمبر ٢٠١٩
كيفية تعلم السباحة

السباحة

هي رياضة تعتمد على السباق الفردي أو الجماعي متطلبًا بذلك تحريك أجزاء الجسم بشكل كامل من أجل سهولة التنقل خلال المياه، وتتم ممارسة هذه الرياضة في أحواض مائية ذات مقاييس ومساحة محددة، ومن الممكن أيضًا ممارسة رياضة السباحة في البحار غير المغلقة، بالإضافة إلى ذلك تنتمي هذه الرياضة إلى رياضة الألعاب الأولمبية العالمية التنافسية، وتعتمد هذه الرياضة على أسلوب الحركة لأعضاء وعضلات الجسم بشكل كامل داخل الماء، ومن المفاهيم التي تشير إليها السباحة أيضًا تحريك أعضاء الجسم داخل الماء من خلال أسلوب محدد يتم التدرب عليه عن طريق عدد من المدربين المختصين في هذه الرياضة، والذين من شأنهم توضيح كيفية تعلم السباحة وإتقان قوانينها بالشكل السليم.[١]

نشأة رياضة السباحة

تعد رياضة السباحة من الرياضات التي تم اكتشافها قديمًا، حيث تم تسجيل رياضة السباحة منذ عصور ما قبل التاريخ القديمة، ويعود تاريخ أقدم السجلات المتعلقة برياضة السباحة إلى لوحات قديمة منتمية إلى العصر الحجري القديم، وذلك منذ حوالي 7000 عام تقريبًا، وكانت القبائل التي تعيش على الساحل والتي توجد عند الدول المنخفضة المضطربة، والمعروفة بكثرة السباحين المحترفين والبارعين بالسباحة، والذين يمتلكون مجموعة من المهارات المختلفة التي تجعلهم قادرين على السباحة بشكل سليم، وفي عام 1538 كتب نيكولاس واينمان وهو أستاذ لغات سويسري أول كتاب يتحدث فيه عن رياضة السباحة، حيث اشتمل هذا الكتاب على مجموعة مختلفة من المعلومات المتعلقة بهذه الرياضة وكيفية ممارستها دون ارتكاب أخطاء.[٢]

كيفية تعلم السباحة

كانت برامج التعليم الأولى لمعرفة كيفية تعلم السباحة في بريطانيا العظمى في القرن التاسع عشر سواء للرياضة أو لإنقاذ الأرواح، ثم انتقلت هذه البرامج التعليمية بعد ذلك إلى بقيِة دول أوروبا، وفي الولايات المتحدة بدأ تعليم السباحة لإنقاذ الأرواح تحت رعاية الصليب الأحمر الأمريكي في عام 1916، وكان العمل التعليمي الذي قامت به مختلف فروع القوات المسلحة خلال الحرب العالمية الأولى والثانية فعالًا للغاية في التشجيع على السباحة، وأصبحت الدورات التي تعمل على تدريسها المنظمات الاجتماعية والمدارس والتي تهتم الأطفال الصغار منتشرة بكثرة، وتم استبدال الممارسة المبكرة المتمثلة في السباحة ببساطة إلى أقصى حد ممكن في كل تمرين بدورات تدريب فاصلة وتكرار للتمارين في أواخر الخمسينيات، ويتكون التدريب الفاصل من سلسلة من تمارين السباحة في مسافات متساوية من الماء مع فترات راحة محددة.[٣]

وفي فترة التدريب البطيئة التي تُستخدم أساسًا لتطوير القدرة على التحمل تكون فترة الراحة دائمًا أقصر من الوقت المستغرق للسباحة في المسافة المحددة، والتدريب السريع الفاصل والذي يستخدم بشكل أساسي لتطوير السرعة يسمح بفترات راحة طويلة بما يكفي للسماح بالتعافي التام للقلب ومعدل التنفس، وأدى التركيز المتزايد على المنافسة الدولية إلى تزايد توافر حمامات السباحة التي يبلغ طولها 50 مترًا وبما يعادل 164 قدمًا، واشتملت قواعد كيفية تعلم السباحة أيضًا على عدد من الملاحق التي عملت على تحسين التدريب والأداء مثل مزاريج الأمواج، وعلامات المناطق المخصصة للسباق والتي تقلل أيضًا من الاضطرابات، وكاميرات الدراسة تحت الماء، والساعات الكبيرة المرئية، وأجهزة توقيت تعمل باللمس والكهرباء.[٣]

المراجع[+]

  1. "Swimming (sport)", en.wikipedia.org, Retrieved 2019-12-17. Edited.
  2. "History", www.wikiwand.com, Retrieved 2019-12-17. Edited.
  3. ^ أ ب "Instruction And Training", www.britannica.com, Retrieved 2019-12-17. Edited.