كيفية تطوير الذات

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١٤ ، ٨ ديسمبر ٢٠١٩
كيفية تطوير الذات

علم النفس

وفقًا لجمعية علم النفس الأمريكية فإن علم النفس هو الدراسة العلمية للعقل والسلوك، وهو نظام متعدد ويشمل العديد من المجالات الفرعية للدراسة مثل التنمية البشرية والرياضة والصحة والسلوكيات السريرية والاجتماعية والعمليات الإدراكية، وكان سيغموند فرويد الذي أسس التحليل النفسي أوائل القرن العشرين يعتقد بأنه يمكن معالجة الناس من خلال إدراكهم لأفكارهم ودوافعهم اللاواعية وبالتالي اكتساب البصيرة، ولعلم النفس أربعة أهداف رئيسة وهي وصف وتفسير وتوقع وتغيير السلوك البشري والمناهج العقلية، وخلال المقال سيتم التعرف على كيفية تطوير الذات وصقلها للوصول إلى الهدف.[١]

نمط الحياة

مرَّ الجميع تقريبًا في مرحلة ما في حياتهم بعدد من المواقف التي قد تدفع المرء ليطرح على نفسه سؤال كيفية تغيير الذات؟ وذلك بسبب هدف موحَّد ألا وهو التغيير، سواءً كان تغييرًا في السلوك أو الفكر أو العادات السيئة أو نمط الحياة بشكل عام، لتبدأ رحلة البحث هنا وهناك، بحثًا عن قراءة مقالاتٍ عدة عن كيفية تطوير الذات، فمنهم من يكمل الرحلة نحو التغيير ومنهم من قرأ لإشباع حاجة نفسية قصيرة الأجل، نمط الحياة lifestyle هو الاهتمامات والسلوكيات والآراء والتوجهات السلوكية للفرد أو المجموعة أو المجتمع.[٢]

وقد قام عالم النفس النمساوي ألفريد أدلر بتقديم هذا المصطلح بمعنى أن شخصية الفرد التي تمَّ تأسيسها في مرحلة الطفولة المبكرة، وعادةً ما يعكس نمط الحياة أسلوب الفرد أو طريقة حياته أو قيمه أو نظرته للعالم، وبناءً على هذا فإن نمط الحياة هو وسيلة لصياغة الشعور بالذات وخلق رموز ثقافية لها صداها مع الهوية الشخصية، وجوانب نمط الحياة ليست جميعها طوعية إذ يمكن للأنظمة التقنية والاجتماعية المحيطة أن تقيد خيارات نمط الحياة المتاح للفرد والرموز القابلة للتقديم للآخرين وللنفس.[٢]

كيفية تطوير الذات

الجميع تقريبًا لديهم أمور يرغبون في تغييرها بأنفسهم، سواء أكان اكتساب مهارة معينة كتعلم لغة جديدة مثلًا أو التخلص من عادة سيئة كالتدخين أو تحقيق السلام الداخلي من خلال التخلص من الرهبة الاجتماعية مثلًا، ويكون ذلك من خلال تحديد الهدف والسعي إليه والتعامل مع النكسات، والبداية تكون بتحديد ماذا يريد الباحث عن كيفية تطوير الذات، وذلك من خلال تحديد القيم الجوهرية الخاصة عن طريق كتابتها وإعطائها الأولوية وقراءتها بانتظام، ثم تحديد الأهداف بناءً عليها، ثم تصوُّر ما الذي يمكن أن يكون عليه الحال في المستقبل، حيث يعزز التفكير بإيجابية وتجنب الأفكار السلبية، والالتزام لكيفية تطوير الذات، كأن يتخيَّل شخص نفسه بأنه حقق هدفه وأصبح كاتبًا مشهورًا، ويتصرَّف بناءً على هذه الشخصية كيف ستتصرف! وكيف ستتكلم! وما هو نمط حياتها![٣]

وتحديد ما الذي يحتاج إلى تطوير وما الذي لا يحتاج والتي تعتمد بشكلٍ كبير على تحديد الأهداف ، كما أن المحيط سيساعد في تلقي الملاحظات حول ما الذي يجب تغييره أو تطويره من خلال طلب المساعدة في اختيار طرق التطوير مع الأخذ بالاعتبار اختيار الأشخاص الموثوقين كأفراد العائلة أو الأصدقاء المقربين، كما أن الباحث عن كيفية تطوير الذات يجب ألا ينسى استخدام أسلوب SMART للأهداف وهذا الأسلوب يجمع الأحرف الأولى من محدد Specific وقابل للقياس Measurable وقابل للتحقيق Achievable وذو صلة Relevant ومقيَّد زمنيًا Time-Bound، والمرحلة الثانية هي البدء في التغيير بعد أن تمَّ تحديد الأهداف، وغالبًا ما يكون التغيير مربكًا للكثيرين، إذ عليهم التخلي عن أمور وتبني أمورًا أخرى، وقبل البدء يجب التأكد من الاستعداد للتغيير.[٣]

وتكون على أربع مراحل، وهي أن هناك مشكلة لكنها مجهولة أو يتم إنكارها، والعلم بوجود مشكلة والتفكير في تغييرها، والالتزام بالتغيير ووضع خطة عمل، وأخيرًا القيام بالتغيير وتنفيذ الخطة، ويجب تطبيق التدريب والتقييم والمراقبة الذاتية مثل: هل تم التركيز على أهداف اليوم؟ وفي بعض الأحيان إذا كان التدريب الذاتي غير فعال، قد يكون طلب المساعدة والدعم الخارجي مساعدًا في تحقيق الأهداف، ويجب الأخذ بعين الاعتبار أنه لا يمكن التغيير بين ليلة وضحاها فالممارسة ثم الممارسة، فقد يكون التغيير بطيئًا لذا يجب الاستمرار لتحقيق الهدف والواقع الجديد، وأخيرًا التعامل مع النكسات فالطريق نحو التغيير ليس مفروشًا بالورود، فقد يكون هناك عقبات قبل بلوغ الهدف فالعادات الحالية وأنماط التفكير والشخصية بشكلٍ عام ترسَّخت منذ الصغر، وأخذت وقتها حتى شكلَّت شخصية كل فرد، وبالتالي فإن التغيير وتطوير الذات والتخلص من العادات السيئة التي اكتُسبت منذ الطفولة سيحتاج وقتًا حتى يصبح الروتين الجديد المتَّبع لتطوير الذات عادة.[٣]

المراجع[+]

  1. "What is Psychology?", www.simplypsychology.org, Retrieved 07-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Lifestyle (sociology)", www.wikiwand.com, Retrieved 07-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "How to Improve Yourself", www.wikihow.com, Retrieved 07-12-2019. Edited.