كيفية تربية القطط

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٤ ، ٦ أكتوبر ٢٠١٩
كيفية تربية القطط

الحيوانات الأليفة

الحيوانات الأليفة هي الحيوانات التي يتم تربيتها داخل المنازل؛ نظرًا لسهولة التعامل معها وعدم عدوانيتها وقابليتها للعيش داخل المنزل، كما يمكن تربية الحيوانات الأليفة بهدف الحراسة، ومن الأمثلة على الحيوانات الأليفة الكلاب والقطط وأسماك الزينة والسلاحف المائية وطيور الزينة، وجميع الحيوانات الأليفة تتطلب العناية بها والاهتمام بصحتها وطريقة تغذيتها ونظافتها، فكل ذلك ينعكس على نظافة المنزل وترتيبه وإضافة المرح والمتعة إلى أجواء المنزل، وفي هذا المقال سيتم الحديث عن القطط وكيفية تربية القطط داخل المنزل.[١]

القطط

تُصنّف القطط من ضمن الثدييّات في المملكة الحيوانية، ويوجد هناك حوالي 60 سلالة من القطط التي تتنوع ما بين قطط منزلية تعيش في المنازل كحيوانات أليفة أو قطط وحشيّة تتجنب البشر وتعيش في البراري، وتتميز القطط بأجسامها المرنة والقوية وحركتها السريعة بسبب وجود القوائم الأربعة التي تستخدمها في الحركة والجري السريع، حيث تمتلك أسنانًا حادة ومخالب قوية لمسك الفريسة وقتلها ثم تناولها؛ حيث إنها تُصنّف من الحيوانات المفترسة الآكلة للّحوم، كما أنها تمتلك حاسة سمع قوية جدًا وحاسة بصر قوية أيضًا؛ حيث تستطيع الرؤية في الظلام الكامل تقريبًا، ولديها إحساس أقوى من البشر بالرائحة وتمييزها، ولديها ذيل يُساعدها على التوازن، وتُعد القطط من الحيوانات الاجتماعية والتي تتواصل مع البشر عن طريق اللعب أو المواء بصوت عالٍ، كما أنها تتواصل مع أقرانها بلغة الجسد أو المواء أو عن طريق إفراز الفيرومونات، وتُوجد القطط في جميع دول العالم بأنواعها المختلفة، ويُعتقد أن أول من قام بتربية القطط هم المصريون القدماء منذ حوالي 3100 قبل الميلاد، كما أنه تم العثور على هيكل عظمي لقط بجانب قبر يعود إلى العصر الحجري الحديث في قبرص، وللحديث عن كيفية تربية القطط سيتم ذكرها فيما يأتي.[٢]

كيفية تربية القطط

يمكن تربية القطط كحيوانات أليفة داخل المنزل والاعتناء بها بكل سهولة وذلك لأنها من الحيوانات التي لا تخاف من الاقتراب من البشر، وبعد اختيار النوع المناسب والمفضّل من القطط، يمكن اتباع الخطوات التالية لمعرفة كيفية تربية القطط كحيوانات أليفة كما يأتي:[٣]

  • قبل البدء بشرح كيفية تربية القطط لا بد من الحديث عن تلقيح القطط ضد الأمراض المُعدية قبل إدخالها إلى المنزل، وضرورة وجود كرت التطعيم معها لمعرفة مواعيد التطعيم القادمة.
  • اختيار القط الهادئ والنظيف أفضل من اختيار القط الشرس أو العدواني، وهذا مهم لسلامة الأطفال والأثاث داخل المنزل.
  • الاهتمام بغذاء القط وإطعامه الأطعمة المناسبة له، مثل اللحوم وبعض الخضراوات، وهناك الأطعمة الجافة الجاهزة التي تُباع في متاجر الحيوانات الأليفة والتي يجب اختيارها بما يتناسب مع العناصر الغذائية التي تحتاجها القطط.
  • وضع صندوق من التراب أو الرمل الصحيّ داخل المنزل، وتدريب القط على استخدامه للتخلص من فضلاته بدلًا من التغوط في أي مكان يجده داخل المنزل.
  • تدريب القطط على استخدام مناطق محددة للخدش في المنزل بدلًا من استخدام السجاد والستائر، والتي تقوم بها القطط لتنظيف المخلب وشحذه.
  • المحافظة على نظافة القطط بغسلها بالماء والصابون المخصص لها وتجفيف فروها مرة واحدة إسبوعيًا، حيث إنها من الحيوانات التي تحافظ على نظافة أجسامها بلعق نفسها باستمرار.
  • تمشيط فرو القطط باستخدام مشط خاص، وذلك للمحافظة على ترتيبه ونظافته ولزيادة التآلف بين الشخص المُربيّ للقطط والقطط.
  • العثور على القطط في وضع هادئ وميلها إلى النوم الكثير دليل على إصابتها بالمرض، الذهاب بها إلى أقرب مركز للعناية بالحيوانات وفحصها للتأكد من صحتها وإعطائها الدواء المناسب هو الحل الأمثل.
  • عدم الحاجة إلى المصاريف الكبيرة أثناء تربية القطط، حيث إنها تستطيع أكل الوجبات المنزلية المُقدمة لها، وهذا يجعل كيفية تربية القطط سهلة لجميع الأشخاص في مختلف الأعمار.

تكاثر القطط

تتكاثر القطط بالولادة، ويبدأ موسم التزاوج عند القطط مع بداية فصل الربيع وينتهي مع فصل الخريف، ويقوم ذكر القط بجذب الأنثى عن طريق الصوت أو التقاتل مع الذكور الأخرى للحصول عليها، وتبلغ متوسط فترة حمل القطط من 64 إلى 67 يومًا، وتلد أنثى القط من واحد إلى ستة صغار في كل مرة، وتكون صغار القطط عمياء تمامًا وبلا فرو، وتقوم الأم برعايتهم وإرضاعهم، وخلال عشرة أيام تقريبًا تتفتح عيون صغار القطط ويبدأ الشعر بالنمو على أجسامها وتبدأ بالتحرك بعيدًا عن أمها، وبعمر ما بين ستة إلى سبعة أسابيع تنفصل الصغار عن أمها وتبدأ حياتها بشكل مستقل، ويمكن أن ياخذها الإنسان لتعيش في منزله بعد تطعميها ضد الأمراض، ويمكن تعقيمها للحد من تكاثرها أو عدم رغبة الشخص الذي أخذها بأن تقوم بعمليات ولادة في المستقبل أو أن تقوم بسلوكيات غير مرغوبة مرتبطة بالتكاثر، ويبلغ متوسط عمر القطط من 20 إلى 30 سنة، وهي رفيق جيد لكبار السن؛ لأن كيفية تربية القطط من الأمور السهلة والتي قد يُتقنها الكثيرون.[٢]

الأمراض التي تُصيب القطط

إن معرفة كيفية تربية القطط تتطلب معرفة الأمراض التي قد تُصيب القطط، وملاحظة الأعراض التي تظهر على القطط مثل احمرار العينين أو الحكة أو الشعر المتساقط أو الإسهال، وذلك من أجل علاج القطط وأخذها إلى أقرب مركز صحي ليفحصها الطبيب البيطري المختص بمثل هذه الأمور، ومن الأمراض التي قد تُصيب القطط ما يأتي:[٣]

  • الالتهابات الحادة.
  • الإصابة بالطفيليات مثل البراغيث.
  • الإصابات بالطفيليات الداخلية مثل الديدان الشريطية.
  • الأمراض المزمنة مثل أمراض تُصيب الكلى وأمراض الغدة الدرقية والتهاب في المفاصل.
  • إنفلونزا القطط، والتهاب الأنف والاذن والحنجرة بالفيروسات.
  • سرطان الدم الخاص بالقطط.
ويمكن أن تنتقل هذه الأمراض بسهولة إلى الإنسان، لذلك يجب الحذر عند التعامل مع القطط التي تظهر عليها أعراض المرض؛ كي لا يُصاب الإنسان بها.

المراجع[+]

  1. "Pet", www.en.wikipedia.org, Retrieved 05-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Cat", www.wikiwand.com, Retrieved 05-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "cat", www.britannica.com, Retrieved 05-10-2019. Edited.