كيفية العناية بالمهبل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٤ ، ١٥ يناير ٢٠٢٠
كيفية العناية بالمهبل

المهبل

يُعرف المهبل بأنه عبارة عن قناة مرنة عضلية مع بطانة ناعمة ومرنة توفر الترطيب والإحساس، ويتكوّن الفرج من الشفرين ويشكّل عنق الطرف الداخلي ويربط المهبل الرحم بالعالم الخارجي، كما يستقبل المهبل القضيب أثناء الاتصال الجنسي ويعمل أيضًا كقناة لتدفّق الدورة الدموية من الرحم، وأثناء الولادة يمر الطفل عبر المهبل،[١] فبالتالي الصحة المهبلية هي جزء مهم من الصحة العامة للمرأة، فيمكن أن تؤثر المشكلات المهبلية على خصوبة المرأة ورغبتها في ممارسة الجنس وقدرتها على الوصول إلى النشوة الجنسية، يمكن أن تتسبب مشكلات الصحة المهبلية المستمرة أيضًا في حدوث التوتر وتؤثر على ثقة المرأة بنفسها، لذلك من المهم معرفة كيفية العناية بالمهبل لأن تأثير صحة المهبل لا يقتصر فقط على الحياة الجنسية.[٢]

كيفية العناية بالمهبل

مما لا شك فيه أن المهبل جزء مهم من جسد المرأة ومن الضروري اتباع ممارسات النظافة المناسبة لحماية المهبل والحفاظ عليه ولمنع الالتهابات، ففي حال ملاحظة وجود رائحة غير عادية في المهبل فقد يكون مؤشراً على وجود عدوى مهبلية والتي يجب عدم تجاهلها، لأنها إذا تركت من دون علاج فقد تؤدي إلى العقم،[٣] وهناك العديد من الطرق المتبعة لمعرفة كيفية العناية بالمهبل والتي منها:[٤]

  • غسل الفرج عن طريق استخدم الماء الدافئ وتجفيفها جيدا باستخدام منشفة نظيفة.
  • الحرص على عدم استخدام الدوش المهبلي لمنع حدوث خلل بالتوازن الطبيعي للكائنات في المهبل، فمن الطبيعي أن يُنظّف المهبل نفسه على شكل إفرازات مهبلية طبيعية.
  • ارتداء ملابس داخلية قطنية 100% وتجنّب ارتداء النايلون وغيرها من الألياف خاصةً إذا كان لدى الشخص جلد رقيق والتي قد تسبّب تهيّج الفرج.
  • تجنّب استخدام مسحوق الغسيل بكثرة وشطف الملابس الداخلية بإمعان ودقة بعد الغسيل.
  • الحرص على تنظيف الملابس الداخلية الجديدة قبل القيام بارتداءها.
  • يُفضّل استخدام صابونًا خفيفًا لغسل الملابس الداخلية وتجنّب استخدام مليّن الأقمشة والمنظفات التي تحتوي على إنزيمات كالأميليز والليباز والبروتياز والسليلوز.
  • تجنّب خدش منطقة المهبل.
  • استخدام ورق المرحاض الناعم ذات اللون الأبيض.
  • تجنب ترك الفوط الصحية طوال الليل ولفترة طويلة لأنها قد تسبب خطورة الإصابة بمرض متلازمة الصدمة السّميّة.
  • استخدام حمام المقعدة يوميًا في حال تم وصفه من قِبَل مقدم الرعاية الصحية.
  • تجنّب ارتداء الجوارب الطويلة المصنوعة من النايلون أو لبس سراويل اللّباس الداخلي لأنها توفر الحرارة والرطوبة وبالتالي تُكوِّن بيئة مثالية لنمو الكائنات الحية.
  • تجنب استخدام منتجات النظافة الأنثوية؛ كالرذاذ الأنثوي، واستخدام التلك والبودرة والفوط الصحية، والزيوت المعطرة، وحمامات الفقاعات، ومزيلات العرق، والتي بإمكانها أن تؤثّر على الفرج.

العوامل المؤثرة على صحة المهبل

عادةً ما يتراوح الرقم الهيدروجيني الطبيعي للمهبل بين 3.8 و 4.5 وهو قياس لمدى حموضة أو قاعدية المنطقة المهبلية ويكون مقياس درجة الحموضة من 0 إلى 14، ففي حال كانت درجة الحموضة أقل من 7 فهي حمضية أما إذا كانت درجة الحموضة أعلى من 7 فهي قاعدية، ونظرًا لأن درجة الحموضة المهبلية غير المتوازنة يمكن أن تؤدي إلى حدوث التهابات وتهيّج مهبلي فمن المهم معرفة كيفية العناية بالمهبل والاهتمام بصحته،[٥] وهناك بعض العوامل المؤثرة على صحة المهبل والتي تتضمن:[٢]

  • الجنس.
  • التهاب بطانة الرحم.
  • التهاب الحوض.
  • بعض الأدوية كالمضادات الحيوية.
  • الحمل والولادة.
  • وسائل تحديد النسل.
  • تغير مستوى هرمون الإستروجين.

المراجع[+]

  1. "Medical Illustrations", www.medicinenet.com, Retrieved 13-01-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "Women's health", www.mayoclinic.org, Retrieved 13-01-2020. Edited.
  3. "How To Keep Your Vagina Healthy – 10 Best Ways", www.stylecraze.com, Retrieved 14-01-2020. Edited.
  4. "Vulvar Care", my.clevelandclinic.org, Retrieved 14-01-2020. Edited.
  5. "How To Keep Your Vagina Healthy – 10 Best Ways", www.stylecraze.com, Retrieved 15-01-2020. Edited.