كيفية التخلص من الأدرينالين الزائد

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:١٦ ، ١٨ ديسمبر ٢٠١٩
كيفية التخلص من الأدرينالين الزائد

الأدرينالين الزائد

الأدرينالين أو ما يعرف بالابينفرين هو ناقل عصبي وهرمون يتم إفرازه عبر الغدّة الكظريّة المتواجدة فوق الكلية، ويعمل على تحفيز الجسم ليعمل بصورة أكبر؛ بحيث يعمل القلب بقوّة وسرعة أكبر لزيادة تدفّق الدّم لأجزاء الجسم المختلفة؛ فيزيد من تركيز الدماغ وقوّة العضلات،[١] كما ويزداد إفرازه عند القيام بتمارين قاسية أو أنشطة خطرة، أوالشّعور بالحماس الزائد أو القلق والتوتّر أو المعاناة من اضطراب ما بعد الصّدمة أو الإصابة بالأورام السّرطانيّة في الغدّة الكظريّة، ويؤدي تحفيز إفراز الأدرينالين لفترات طويلة وبصورة متكررة إلى حدوث آثار جانبيّة ومضاعفات قد تضر الجسد، لذلك يجب معرفة كيفية التخلّص من الأدرينالين الزائد وتجنّبه قدر الإمكان.[٢]

الأعراض المصاحبة للأدرينالين الزائد

تحفيز زيادة إفراز الأدرينالين في الجسم لفترات بسيطة لا يحمل آثار خطيرة على الصّحة عادةً، بينما مع مرور الوقت واستمرار إفراز الأدرينالين بكميات كبيرة قد يحمل بعضًا من الآثار السّلبيّة على الصّحة والذي يتطلّب العمل على كيفية التخلّص من الأدرينالين الزائد؛ فهو يسبّب:

  • التعرّق وزيادة العصبيّة.[٣]
  • زيادة النّشاط والقوّة والأداء.[٣]
  • انخفاض الشّعور والإحساس بالألم.[٣]
  • الصّداع والأرق وعدم القدرة على النوم براحة.[٢]
  • زيادة عدد نبضات القلب وارتفاع معدّل التّنفّس.[٣]
  • أمراض القلب وارتفاع ضغط الدّم.[٢]
  • السّكتة الدّماغيّة نتيجة التّعرّض لضرر في الأوعية الدّمويّة.[٢]
  • زيادة الوزن نتيجة الإصابة بمتلازمة الأيض وزيادة إفراز الكورتيزون الذي يعرف بأنّه هرمون التّوتر.[٢]

كيفية التخلص من الأدرينالين الزائد

يجب مراجعة الطّبيب المختص إن كنت تعاني من أسباب وأعراض الأدرينالين الزائد لإجراء الفحوصات اللّازمة لتحديد إن كان هناك مرض عضوي وراء ذلك أو طلب الاستشارة النّفسية حول مجابهة القلق أو تجاوز الصّدمات، ويمكن اتّباع الحلول الآتية حول كيفيّة التّخلّص من الأدرينالين الزائد:

  • تخفيف أو تجنّب تناول الكافيين والكحول.[٣]
  • الابتعاد عن مصادر الضوء والصوت والأشعة والأجهزة الكهربائية؛ كالتلفاز والهاتف المحمول ليلًا وعند النّوم.[٣]
  • القيام بالتمارين الرّياضيّة التي تتضمّن القيام بزيادة التّنفس العميق، فيمكن اللّجوء لممارسة اليوغا و تمارين التأمّل.[٣]
  • استنشاق الهواء واللّجوء للمشي بشكل منتظم قد يساهم في تحسين المزاج وتخفيف التّوتر والقلق.[٢]
  • التّحدث للأهل والأصدقاء المقرّبين حول ما يثير القلق والإزعاج قد يريح النّفس ويسهم في إيجاد حلول لأسبابه.[٣]
  • استخدام المفكّرة اليوميّة لكتابة وتفريغ المشاعر والأعباء المتراكمة داخل النّفس.[٣]
  • استخدام كلمات محدّدة أو التركيز على صورة معينّة مريحة للشّخص قد تسهم في تخفيف الآثار الجانبيّة الناجمة عن ارتفاع الأدرينالين في الجسم.[٢]
  • استخدام كيس ورقي للتّنفس عبره قد يسهم في خفض معدّل التّنفّس وزيادة توازن الأكسجين وتدفّقه في داخل الجسم وتخفيف الشّعور بالدوران وزيادة الشّعور بالرّاحة.[٢]
  • قد يقوم الطبيب المختص بصرف الأدوية المهدّئة -إن دعت الضرورة الصّحيّة لذلك- لتّخفيف المعاناة من الإصابة بالقلق المزمن.[٣]

المراجع[+]

  1. "what-is-adrenaline", www.webmd.com, Retrieved 17-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "What happens when you get an adrenaline rush?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 17-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر "Adrenaline Rush: Everything You Should Know", www.healthline.com, Retrieved 17-12-2019. Edited.