علاج الأرق وقلة النوم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣١ ، ٩ يناير ٢٠٢٠
علاج الأرق وقلة النوم

الأرق وقلة النوم

يعاني الكثير من الأشخاص بحالة الأرق وقلة النوم، وتعرّف حالة الأرق وقلة النوم بأنها حالة مرضية مزمنة تصيب الأشخاص الذين يعانون بشكل متكرر من بدء عملية النوم، أو الحصول على نوم ذي جودة بالرغم من عدد ساعات النوم الكافية، مما يؤثر سلبًا على أداء المريض خلال ساعات النهار إذ يشعر بالتعب والإرهاق والنعاس، ومن أهم أعراض الأرق الشعور بعدم الراحة الكافية بعد النوم ليلًا، الاستيقاظ أثناء النوم، الاستيقاظ مبكرًا، العصبية والقلق، التعب والنعاس أثناء النهار، الصداع الناجم من التوتر، الصعوبة في التركيز والإكثار من الأخطاء والحوادث، في هذا المقال سيتم التحدث بشكل مفصل عن أسباب وكيفية علاج الأرق وقلة النوم.[١]

أسباب الأرق وقلة النوم

تعتمد أسباب الأرق وقلة النوم على أصناف قلة النوم التي يتعرض لها المريض، إذ تقسم أصناف الأرق وقلة النوم إلى حالة مرضية قصيرة الأمد وحالة مرضية مزمنة طويلة الأمد تمتد لأكثر من ثلاثة أشهرعلى الأقل،[٢] وفيما يأتي سيتم تفصيل أسباب كل صنف كالآتي:

  • الحالات قصيرة الأمد: من أهم أسباب الأرق وقلة النوم في الحالات قصيرة الأمد الضغط النفسي، التوتر، التعرض لحادث، أو تغير في عادات النوم.
  • الحالات المزمنة طويلة الأمد: ومن أهم أسباب الأرق وقلة النوم في الحالات المزمنة وجود حالة مرضية أخرى تمنع المريض من الحصول على قدر كافٍ من النوم مثل التهابات المفاصل وأوجاع الظهر، واسترجاع حمض المعدة إلى المريء، وأيضًا تلعب الحالة النفسية دورًا مهمًا في نشوء الأرق ومن أهمها القلق و الاكتئاب واستخدام الكحول والمواد المخدرة.

علاج الأرق وقلة النوم

يعتمد علاج الأرق وقلة النوم على معرفة السبب وبالتالي محاولة علاج السبب، فمثلًا إن كان المسبب هو القلق والتوتر فإن التخلص من القلق والضغوطات النفسية قد يساهم في العلاج من الأرق، وبشكل عام، إن علاج الأرق يعتمد على نوعين من العلاج، إما العلاج المعرفيّ السلوكي أو العلاج الدوائي، ومن الجدير بالذكر إن العلاج الثنائي بالطريقتين معًا له نتائج أفضل من العلاج بطريقة واحدة، وفيما يأتي سيتم شرح كل نوع بالتفصيل:[٣]

العلاج المعرفيّ السلوكيّ

يعد العلاج المعرفي السلوكي ركنًا أساسيًا في العلاج، إذ يعتمد بشكل أساسي على تقنية النوم الصحي، وفيما يأتي سيتم ذكر أهم النقاط التي يجب اتباعها للحصول على نوم صحي والتخلص من الأرق كالآتي:[٣]

  • يجب الذهاب إلى السرير عند الشعور بالنعاس فقط ويجب تجنب النوم لساعات إضافية عند الشعور بالاكتفاء.
  • وضع جدول ثابت للنوم حيث يجب النوم والاستيقاظ كل يوم في نفس الوقت.
  • عدم شرب المنبهات أو الكحول أو التدخين قبل موعد النوم.
  • عدم ممارسة الرياضة قبل أربع ساعات من موعد النوم.
  • تجنّب مشاهدة التلفاز قبل نصف ساعة من الذهاب إلى السرير.
  • استعمال السرير فقط للنوم وليس للأكل والدراسة.
  • يجب تهيئة جو الغرفة للنوم بإطفاء جميع الأنوار والتخلص من أي مصدر إزعاج.

العلاج الدوائي

من أهم الأدوية المسؤولة عن علاج الأرق وقلة النوم هي المسكنات والمنومات، والميلاتونين، وفيما يأتي سوف يتم التحدث عن كل نوع مفصلاً كالآتي:[٣]

  • المسكنات والمنومات: تعد المسكنات والمنومات من أهم الأدوية المستخدمة في علاج الأرق، ومن الأمثلة عليها دواء البينزوديزابين، ومن الجدير بالذكر أنه قد يتم استخدام الأدوية المضادة للاكتئاب كعلاج في بعض الحالات، مع الانتباه بأن بعض هذه الأدوية قد تسبب الإدمان إن استخدمت بطريقة خاطئة أو بدون وصفة طبية.
  • الميلاتونين: يعد الميلاتونين من أفضل الأدوية المستخدمة لعلاج حالات الأرق وقلة النوم، إذ يعد ناقلًا كيمائيًا محفزًا لخلايا الدماغ لبدء عملية النوم، وظهرت فعالية هذا الدواء في الحالات التي ينقص فيها كمية الميلاتونين الطبيعية في الجسم.

المراجع[+]

  1. "Insomnia", www.emedicine.medscape.com, Retrieved 2020-01-07. Edited.
  2. "Everything You Need to Know About Insomnia", www.healthline.com, Retrieved 2020-01-07. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Insomnia Symptoms, Causes, Remedies, and Cures", www.medicinenet.com, Retrieved 2020-01-07. Edited.