كيفية اختيار فرشاة الأسنان المناسبة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٦ ، ١٨ فبراير ٢٠٢٠
كيفية اختيار فرشاة الأسنان المناسبة

العناية بصحة الفم والأسنان

يبدأ تكوّن التّرسّبات على الأسنان بعد القيام بتناول الطّعام بعدّة دقائق، والتي قد يؤدّي عدم إزالتها بطريقة صحيحة وتراكمها مع مرور الوقت إلى التّسبّب بمشكلة رائحة الفم الكريهة، وتهيّج اللّثة والتهابها، وتكوّن تجاويف في الأسنان والإصابة بتسوّس الأسنان، وكما قد ترتبط أمراض الفم والأسنان بارتفاع خطر الإصابة بأمراض القلب.

لذلك يجب الحفاظ على صحّة الفم والأسنان؛ من خلال القيام بتنظيف الأسنان بصورة متكرّرة باستخدام فرشاة الأسنان، والذي يستدعي ضرورة معرفة كيفيّة اختيار فرشاة الأسنان المناسبة، إلى جانب استخدام خيط الأسنان، ومراجعة طبيب الأسنان المختص بصورة دوريّة للقيام بتنظيف الأسنان من التّرسّبات، التي يصعب إزالتها بالطّرق المنزليّة وعلاج مشاكل الأسنان قبل تفاقمها، وتسبّبها بمضاعفات صحيّة أخرى.[١]

كيفية اختيار فرشاة الأسنان المناسبة

تعتمد كيفيّة اختيار فرشاة الأسنان المناسبة على عدد من المواصفات التي ينصح بتوفّرها؛ للحصول على أفضل نتيجة عند القيام بتنظيف الأسنان باستخدام فرشاة الأسنان، ومن أهم هذه المواصفات والمعايير ما يأتي:[٢]

  • الحجم: حيث ينصح باختيار فرشاة الأسنان التي يكون طول مقبضها مناسبًا للتّمكّن من إمساكها والتّحكّم بحركتها، وكما يفضّل بأن يكون حجم رأس فرشاة الأسنان متناسبًا مع حجم الأسنان، وألّا يكون رأس فرشاة الأسنان كبير الحجم بدرجة تعيق القدرة على تنظيف الأجزاء الخلفيّة من الأسنان والأماكن الضّيّقة بينها.
  • درجة الخشونة: حيث تعد فرشاة الأسنان النّاعمة النّوع الأكثر استخدمًا وأمانًا، وخاصةً ذات الأطراف المدوّرة غير الحادّة؛ حيث قد تتسبّب فرشاة الأسنان الخشنة بآثار سلبيّة على صحّة اللّثة، ومينا الأسنان.
  • التّكلفة الماديّة: حيث يعد سعر فرشاة الأسنان الالكترونيّة مرتفعًا مقارنةً بفرشاة الأسنان اليدويّة، وفي حين إنّ استخدام فرشاة الأسنان الالكترونيّة قد يسهم في تنظيف الأسنان بصورة أفضل مقارنةً بفرشاة الأسنان اليدويّة إن لم يتم استخدامها بطريقة صحيحة، والذي يعمل على خفض خطر الإصابة بمشاكل الأسنان واللّثة، وهو ما يقلّل من التّكاليف الماديّة اللّازمة لعلاج هذه المشاكل.
  • الحالة الصّحيّة: حيث قد يعاني بعض الأفراد من مشاكل صحيّة تعيق قدرتهم على تنظيف أسنانهم، وهو ما قد يجعل استخدام فرشاة الأسنان الالكترونيّة خيارًا أنسب لهم.

العناية بفرشاة الأسنان

بعد اتّباع النّصائح المتعلّقة بكيفيّة اختيار فرشاة الأسنان المناسبة، ينصح باستخدام فرشاة الأسنان مرّتين يوميًّا، والقيام بتنظيف الأسنان لمدّة دقيقتين، واستخدام معجون أسنان غني بمادّة الفلورايد؛ لتحقيق أفضل النّتائج المتعلّقة بنظافة الأسنان والحفاظ على صحّتها، وكما ينصح باتّباع التّعليمات الآتية للعناية بفرشاة الأسنان:[٣]

  • يجب الحرص على الاستخدام الشّخصي لفرشاة الأسنان، وتجنّب مشاركتها مع الآخرين؛ للوقاية من انتقال الجراثيم والكائنات الدّقيقة المرتبطة بالإصابة بالأمراض بينهم.
  • القيام بغسل فرشاة الأسنان جيّدًا بالماء أو أدوات التّعقيم الخاصّة بعد كل استخدام؛ لإزالة الأوساخ وبقايا معجون الأسنان عنها، وكما يجب تجنّب غسلها باستخدام طرق التّعقيم الحراريّة أو مغسلة الأطباق؛ لتجنّب تعرّضها للتّلف.
  • الحرص على تعرّض فرشاة الأسنان للهواء بعد غسلها لكي تجف من الماء، وتجنّب تخزين فرشاة الأسنان الرّطبة في أماكن مغلقة؛ حيث إنّ الأماكن المغلقة الرّطبة تعمل على تحفيز نمو الميكروبات على فرشاة الأسنان.
  • يجب القيام باستبدال فرشاة الأسنان بعد استخدامها لمدّة ثلاثة شهور، وعند تلف شعيرات فرشاة الأسنان؛ للحفاظ على فعاليّة عمل فرشاة الأسنان.

المراجع[+]

  1. "Dental care - adult", medlineplus.gov, Retrieved 17-02-2020. Edited.
  2. "Choosing a Toothbrush: The Pros and Cons of Electric and Disposable", www.webmd.com, Retrieved 17-02-2020. Edited.
  3. "Toothbrushes", www.ada.org, Retrieved 17-02-2020. Edited.